صيدا سيتي

مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة إرجاء جلسة الاستماع للمتهمين في حادثة استراحة صور لعدم تمكن القاضي من الوصول إلى قصر العدل في صيدا

الشيخ جمال الدين شبيب: تطييف ومذهبة المشروع الإسلامي

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 23 تشرين ثاني 2014 - [ عدد المشاهدة: 1422 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ جمال الدين شبيب:
سرطان اﻹ‌قصاء واﻻ‌ستبداد بالفكر والرأي ينطلق عامﻼ‌ ليل نهار على تحطيم جسم اﻷ‌مة حتى يأتي عليه جميعا، فيكون بأسها بينها، بما ﻻ‌ يبقى معه فضل طاقة لمواجهة العدو الحقيقي.
إنه مسار خاطئ مدمر متخلف، مصادم لسنة الله في التعدد والتنوع واﻻ‌ختﻼ‌ف.
قال تعالى "ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة وﻻ‌ يزالون مختلفين * إﻻ‌ من رحم ربك ولذلك خلقهم" (117 و118 هود).
إذا استمر هذا التوجه المتخلف في تطييف اﻹ‌سﻼ‌م أي تحويله إلى طوائف يكفر بعضها بعضا فلن يكون هناك معنى لشعار "اﻹ‌سﻼ‌م هو الحل" .
بل ستكون العلمانية كما في الغرب هي الحل، مع ما جرّته معها على المدنية المعاصرة من كوارث على اﻷ‌سرة واﻷ‌خﻼ‌ق والطبيعة والعﻼ‌قات الدولية، ولكنها كانت البديل الوحيد عن التحارب الديني.
ولنأخذ مثﻻ العراق عندما اشتغلت بالسياسة أحزاب إسﻼ‌مية بخلفيات طائفية ومذهبية، فتقاتل السنة والشيعة.
ثم تقاتل السنة وتقاتل الشيعة، وفرض اﻻ‌حتﻼ‌ل بمساعدة الطائفية نظام المحاصصة المتخلف الذي مزق نسيجا وطنيا عريقا مؤسسا للتقاتل على الهوية الطائفية.
نجح الفكر الطائفي في هدم وتدمير وعرقلة المشروع الإسﻻمي وعجز الفكر الإسﻻمي الممذهب والمطيف بمختلف توجهاته الشيعية والسنية أن ينتج حزبا وطنيا يجمع شتات العراق سنة وشيعة عربا وأكرادا كما فعل حزب البعث العلماني لﻸ‌سف، وإن في صيغة مستبدة.
وبرأيي فإن التيار اﻹ‌سﻼ‌مي سيظل متخلفا عن العلمانية حتى ننجح في تطوير فكر إسﻼ‌مي سياسي يقوم على منظور رحب يتجاوز المذهبة والتطييف ويكون قادرا على أن تتأسس عليه تجمعات سياسية ونقابية ونظم سياسية يلتقي فيها كل أبناء الوطن على اختﻼ‌ف اتجاهاتهم الدينية والمذهبية والعرقية.
فهل يخرج الإسﻻميون من إسار الطائفية والمذهبية إلى رحابة الإسﻻم؟ هل يفهم الطائفيون والمذهبيون أنهم باتوا أخطر على المشروع الإسﻻمي من أي عدو خارجي مفترض!؟
اللهم قد بلغت..


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917543724
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة