صيدا سيتي

مجلس بلدية صيدا يعزي بلدية الشويفات وعائلة الشهيد الشاب علاء أبو فخر تغريدات متتالية للنائب الدكتور أسامة سعد: المرحلة الانتقالية هي مسار سياسي آمن للخروج من الازمة - 6 صور اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص

الشيخ أحمد محي الدين نصار: النظام الأخلاقي الإسلامي

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 02 تشرين أول 2014 - [ عدد المشاهدة: 2064 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم المفتي الشيخ أحمد محي الدين نصار؛ عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين:
يقيم الإسلام الحياة على أخلاق فاضلة، فالمجتمع الإسلامي مجتمع فاضل، والمسلمون الذين يتمثّلون الإسلام حقا أخلاقهم فاضلة في كل مجالات الحياة؛ الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ..وغيرها. وحقيقة الرسالة المحمدية هي الأخلاق، لقوله r: (إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق). وإذا ما تتبعنا البناء الأخلاقي في القرآن الكريم سنصل إلى هذه الحقيقة التي نَغفل عنها جميعاً، ذلك أن عدد آيات الأخلاق بالاطلاق كبير جدا بالقياس إلى آيات الأحكام، حيث يبلغ عددها (1504) آية، موزعة في مختلف سور القرآن الكريم، مع العلم أنّ الأحكام الشرعية بدورها تدور في فلك الأخلاق كذلك. وهذا وإن دلّ إنما دليل على أهمية الأخلاق في المنظومة الإسلامية وفي الحياة البشرية. وإنّ رسول الله r هو القدوة العظمى في تجسيد هذه الرسالة، وقد امتدحه الحق سبحانه بقوله: (وإنك لعلى خلق عظيم). فالأخلاق هي روح الدين الإسلامي، التي تربط جوانب نظامه التشريعي ببعضها، إذ أن الأخلاق الإسلامية ليست قيما شكلية، أو مثالية كما تنظر إليها الحضارات الأخرى، بل هي ضرورة حياتية لا يمكن للإنسان أن يحقق وجوده الإنساني بدونها، كما أن سعادته الدنيوية والأخروية مرتبطة بها.
لقد تميّز النظام الأخلاقي الإسلامي بكونه نظاماً إلهياً من حيث المصدر، إنسانياً من حيث الموضوع، فهو مبادئ وقواعد حدّدها الوحي الإلهي لتنظيم حياة الإنسان، وتحديد علاقته مع خالقه جل جلاله، ومع نفسه، ومع غيره، على نحو يحقِّق الغاية من وجوده في هذا العالم على أكمل وجه كما قال الله تعالى: (إنّي جاعلٌ في الأرضِ خليفة).
إنّ التربية الإسلامية الأخلاقية تربية مقاصدية، ذات أبعاد وغايات، وليست شعارات جوفاء، يتحقَّق بها إصلاحُ السر والعلن والرقابةُ الداخلية الذاتية وتقويمُ السلوك الفردي والعملُ على ترقيته والشعورُ بالمسؤولية وفقاً للشرع الحنيف. وقد دعا الإسلام إلى اتباع طرق متعددة لغرس الأخلاق في النفوس، بحيث تصبح قناعة لدى الفرد والجماعة، ويكون الحامل على تمثُّلها في كل مجالات الحياة هو الاقتناع بأهميتها وجدواها، وليس التقليد فقط. والرقيب الأساس على حفظها وصيانتها هو الوازع الديني، الذي تتولد عنه الرقابة الداخلية، المنبعثة من ذات الفرد والجماعة. ولعلّ أهم هذه الوسائل الوعظُ والإرشادُ، والتذكيرُ والنصحُ، والترغيب والترهيب، والعبادة، والتوبة والمغفرة. فتغرس هذه الوسائل التربوية في نفس المؤمن الفضائلَ، وتقوي لديه الوازع الديني، وتحمّله المسؤولية تجاه ربه سبحانه وتعالى وتجاه نفسه والناس أجمعين وتجاه وكل من يشاركه الحياة من كائنات، حتى يصبح ما يصدر عنه من أقوال وأفعال وتصرفات وسلوكيات ومواقف واتجاهات مطابقا لمعايير الأخلاق المحمودة التي دعا إليها الإسلام.
إنّ تراجعنا كأمة إسلامية في شتى المناحي الحياتية، وأسباب مشاكلنا وضعفنا وتفرقنا وتقاتلنا وتكالب أمم الشر علينا، كلها ترجع إلى سوء أخلاقنا، سواء مع ربنا أو أنفسنا أو غيرنا، كما قال ربنا: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ، أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ)، وقال الله تعالى: (وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ)، فزرعنا في أرضنا الشحناء والبغضاء فيما بيننا، وأصبحنا نعيش في حروب داخلية متواصلة، وتغلغلت الأفكار الهدّامة والحزبية البغيض والتعصب المذهبي إلى نفوسنا، كل ذلك وكتاب الله وسنّة نبينا بيننا.

صاحب التعليق: مطيع العاصي
التاريخ: 2014-10-02 / التعليق رقم [53838]:
"(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ، أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ)"

هذا الآية الكريمة تتكلم عن الكافرين فلا يجور الإستشهاد بها عند الحديث عن المسلمين. بارك الله بكم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917484001
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة