صيدا سيتي

البزري تحرّك الأطباء والمستشفيات صرخة في وجه إهمال وتقصير الطبقة السياسية الحاكمة اضراب ووقفة تحذيرية في مستشفى حمود الجامعي تلبية لتوصية نقابتي المستشفيات والأطباء - 27 صورة وزارة المال: مستحقات المستشفيات صرفت وحولت إلى حساباتها في المصارف فرق مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تنجز اصلاح ترويح في سيروب قرب مسجد الأحمد وتؤمن المياه للمشتركين مستشفيات صيدا التزمت الإضراب التحذيري ووقفات اعتراض دقت ناقوس الخطر في القطاع الصحي للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة اللجنة الشعبية بالتعاون مع المساعدات الشعبية تنظمان ورشة تربوية بوادي الزينة - صورتان أسامة سعد: إختلت الموازين بين أطراف السلطة صيدا تُودّع "شهيد الوطن" علاء أبو فخر بتشييع رمزي البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال

الشيخ جمال الدين شبيب: الصوم مدرسة الروح والجسد

أقلام صيداوية / جنوبية - السبت 28 حزيران 2014 - [ عدد المشاهدة: 1580 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ جمال الدين شبيب:
يحس الصائم باطمئنان وهدوء، وخصوصاً نتيجة شعوره بالاتصال بالله تعالى خالق الأكوان لأن الصائم في ضيافة الله سبحانه وتعالى ويقع تحت الرحمة والرحمانية المباشرة.
ومن الواضح ان الشعور بالاستناد إلى القوي الكبير والحظوة برضاه يشبع في النفس وفي الروح رضا، إذ يقول سبحانه وتعالى: «الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب».
والقرآن الكريم يدعونا إلى ظاهر العبادة، ويعرفنا أسرار العبادات، ففي خصوص الصيام يعرفنا أصله وشهره وساعاته وبدايته وختامه، وكل خصوصيات هذا الشهر المبارك وما له من أسرار.
ولذلك قالوا: إن من أسرار الصيام هو أن يقل النشاط الحيواني للإنسان، مثل الشجرة التي اصابتها آفة فلا تنمو. وتقول بعض الروايات: ما الصيام إلا لكي تذهب الطراوة والنشاط والحيوية التي حصل عليها الإنسان من غير شهر رمضان لأنه نشاط كاذب، وعندما يصوم الإنسان وتحدث بينه وبين الصيام علاقة، يصل بالتدريج إلى باطن الصيام،
وباطن الصيام يقرب من الله تعالى «الصوم لي وأنا أجزي به». وهذا التعبير خاص بالصيام فقط ولم يأت لبقية العبادات. يتدرج الإنسان في صيامه من الدرجة الدنيا في معرفته للأسرار إلى الدرجة العليا التي هي لقاء الحق سبحانه.
ولعبارة «الصوم لي»، خصوصية يريد الله ان يبينها، فالصيام ملك لله سبحانه وتعالى والإنسان يمسك منذ الفجر حتى الغروب، وهذه درجة للصائم، بها يسعى لئلا يحترق بالنار وأن يدخل الجنة، «جنات تجري من تحتها الأنهار».
فالذي كل همه وتفكيره في حلول وقت الإفطار، ويشعر بالارتياح عند إفطاره وكأنه انتهى من عذاب الصيام، لا يصل إلى سر الصيام وبعده الروحي ومنحته الإلهية، ولا إلى لقاء الله عز وجل، فإلى جانب أحكام الصيام وآدابه الخاصة به، هناك سر وهو لقاء المحبوب ألا وهو الله عز وجل.
هذا الحديث يوجد الشوق في الإنسان ومن ثم يجعله عاشقاً، فالإنسان بغير الشوق لا يتحرك ولا يسعى... عندما يكون الصيام لله لا يتطلع المسلم إلا لله الذي يعطي للصائم الثواب.
يقول صاحب كتاب روضة المتقين :إن الله عز وجل لم يكتف بالقول «الصوم لي» بل قال «وأنا أجزي به، بل قدم نفسه تعالى وقال: «الصوم لي وأنا أجزي به» وهنا قدم ضمير المتكلم على الفعل ولم يقل وأجزي به، بل قدم نفسه تعالى، وقال: «الصوم لي وأنا أجزي به».
فيقول سبحانه في هذا المقام «الصوم لي، الصوم ملكي، وأنا بنفسي أجازي الصائمين، وأنا لا غيري اعطيهم ثوابهم.
أما بشأن الأعمال الأخرى فعند حضور الموت، تأتي الملائكة لاستقبال المؤمنين وتقول «سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين». فأبواب الجنة لكم مفتحة، فادخلوها من اي باب شئتم، لكن بخصوص الصيام يقول الله :أنا اجزي به.
فكيف يصل الإنسان إلى مقام يكون الله عز وجل فيه هو المتعهد بالثواب له، فالله تعالى يقول في وصف المتقين: "إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر".
فإذا كان الصيام لأجل ان يكون الإنسان متقياً، فبالتقوى يحصل الإنسان على درجتين: الأولى هي الجنة التي فيها نعم الله الكثيرة: «إن المتقين في جنات ونهر» وفيها اللذات الظاهرية، والأخرى عند الله: «في مقعد صدق عند مليك مقتدر».
فالكل يعمل من أجل هذه الدرجة وعندها لا يكون للأكل والشرب محل أو كلام، فأنواع الثمار والفاكهة هي للبدن، والجنة والأنهار لأجل الجسد، أما لقاء الله فهو للروح وهذا هو سر وباطن الصيام.
يقول ابن الأثير: من النقاط التي على اساسها قال تعالى في الحديث القدسي: «الصوم لي وأنا اجزي به» انه ليست هنالك أمة من الأمم التي عبدت الأوثان قد صامت للوثن، نعم لقد صلوا وقدموا القرابين، وكان لهم مراسم أخرى، لكنهم لم يصوموا، الصيام لله عز وجل فقط، ليس هناك من مشرك صام تقرباً للقربان.
فالصيام تكليف إلهي، أما بقية العبادات فقد أشركوا بها وعملوها لغير الله، أما الصيام فلا، لهذا قال تعالى: «الصوم لي وأنا أجزي به»، فالله جعل الصيام لنفسه، وهو الذي يجازي الصائم.
ومن أجل ان نعرف ان صيامنا مقبول أو لا، ننظر إلى أنفسنا فإن لم يخطر على بالنا ميل أو حب للدينا وأمثال ذلك، فصيامنا مقبول والشيطان بعيد عنا، ونحن في مأمن منه، وإن كان العكس فصيامنا غير مقبول، والشيطان معنا، ونحن إنما صمنا صياماً ظاهرياً ليس له سر ولا باطن.
يقول النبي(ص) في الحديث الشريف: «لكل شيء زكاة وزكاة الابدان الصيام». وقال تعالى: «واستعينوا بالصبر والصلاة» (البقرة: ) قال شراح الحديث: يعني بالصبر الصوم.
هنيئاً لكم رمضان وتقبل الله صيامكم وجعلكم ممن يستفيد روحاً وجسداً من مدرسته. وكل عام وأنتم بخير.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917618311
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة