صيدا سيتي

البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة

سهى غزاوي: كذبتنا الصادقة

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 14 شباط 2014 - [ عدد المشاهدة: 10554 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بقلم سهى محمد غزاوي:
استوقفني " عيد الحب " هذه السنة ربما من كثرة ما قرأتُ عنه من أقوال و مقالات وتعليقات فعدّتُ بالذاكرة إلى ايام الدراسة حين كان عيد الحب حدثاً جللاً بالنسبة لنا كفتيات مراهقات لم تكتشفن الحياة بعد ، فكنّا نرتدي اللون الاحمر انا وصديقاتي كتعبير منّا عن فرحة بريئة بقدوم هذا العيد وكمشاركة بسيطة مع مَن سبقونا في الزمن وامتلأ قلبهن حباً.
وكبرنا وتغيرت نظرتنا للعيد بعد أن غصنا في خضّم الأيام ولم نعد نذكره إلا قليلا، لم نكن نعرف ما سيخبئه لنا الزمن، احلامنا كانت ترقص على انغام الاغاني التي كنّا نحفظها عن ظهر قلب وحبّنا للحياة كان على وسع العمر، لم يخبرنا أحد يومها بأن العمر غفلة وبأننا سنستيقظ يوماً لنجد أنفسنا على مشارف الاربعين وبعضنا لم يلامس الحب قلبه حتى الآن لهفوة ما او لفرصة لم يستطع إلتقاطها فالحب ليس هدفاً او مسعى بل رؤية مختلفة للحياة لذلك فهي تختلف بين الرجل والمرأة كما يقول جان جاك روسو "الرجل يحب ليسعد بالحياة، والمرأة تسعد لتحيا بالحب"...
أقلّب صفحات رواياتي وأبحث في عيون العاشقات ممن صادفتهن عن تفسيرٍ منطقيٍ لشعورٍ يحوّل المرأة إلى أنثى ويقلب حياتها ومشاعرها رأسا على عقب في لحظات فأجد بأن الحب حالة نعيشها بتناقضاتها لأنه يكفينا سحر وقع الحب علينا والسعادة التي تغمرنا لمجرد شعورنا بأن هنالك مَن نتغلغل في ذهنه ووجدانه فيصعب عليه العيش بدوننا، حالة توقظنا من رمادنا لنستقبل أيامنا القادمة بفرح ...
غريب هو الحب بمنطقه المعاكس، ببداياته، بنهاياته، بوجعه، بفرحه، بلقاءاته، بوداعاته، بلهفته، بهمسه، بحنينه، بإنتظاراته، بملله، بمفهومه الغامض، برحيقه، بجنونه، بسرّه الذي يعيدنا إلى الحياة، بوردته الحمراء التي نبقى في انتظارها مهما كبرنا، برسائله المفعمة بالأمل، بصباحاته المكللّة بالإبتسامات، يإشراقته، بأحاسيسه، بشوقنا إليه، ببحثنا عنه، بتمسكنا به على الرغم بأننا ندرك بأنه مهما كان كبيراً فهو " كذبتنا الصادقة "...

صاحب التعليق: سلامة
التاريخ: 2014-02-18 / التعليق رقم [52431]:
السيدة سهى المحترمة
شكرًا على ردك اللطيف
وبالمناسبة اود تذكيرك ببيتين جميلين بل هما من اجمل ما قاله الشاعر العباسي ابو تمام منذ اكثر من 1400 سنة يتناول فيهما الحب والشوق والحنين الى الحب الاول والحبيب الاول
نقل فؤادك مااستطعت من الهوى. ما الحب الا للحبيب الاول
كم منزل في الارض يألفه الفتى. وحنينه أبدا لاول منزل

صاحب التعليق: الأستاذة سهى محمد غزاوي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-02-17 / التعليق رقم [52424]:
إلى شاطيء صيدا :
أحببت ما كتبته عن الحب و دعوتك للمحبة و للتآخي و أضيف على ما تقدمت به "يكفيك ان تمتلك المحبة ... لتمتلك العالم "، فالحب بكل معانيه دعوة صادقة ورؤية مختلفة لكل ما يحيطنا و تفاؤل و امل و تمسّك بالحياة .
كل الود
سهى غزاوي

صاحب التعليق: الأستاذة سهى محمد غزاوي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-02-17 / التعليق رقم [52423]:
الأستاذ سلامة :
أسعدتني حين قلت بان مقالتي قد " فتحت شهيتك على الكتابة " فهذا دليل على ان كلماتي قد حركت فيك ذكريات تحنّ إليها ، نحن يا سيدي مزيج من الماصي و الحاضر ، كتل من المشاعر و الذكريات التي تصنع منا شخصياتنا و تسيّرنا لذلك فبعض الكلمات تحيي الماضي و تعيده على هيئة صور تقرحنا لحظة استعادتها ، انا معك بان وسائل الإتصال كانت اكثر رومنسية لان الحب يومها كا ن له مفهوم آخر غير الموجود اليوم لذلك أفلام زمان عكست براءة هذا الحب و لهفته و شدتنا إليها وربطتنا بها وما زلنا نفضّلها على الافلام الجديدة التي لا تقدم سوى سخافات و اباحية .
الحب لا يُمكن اختصاره بيوم واحد في السنة فالأحاسيس الجميلة لا تُختزل و لا يمكن حصرها بمناسبة ربما اخترعوها يومها كي تصبح مناسبة تجارية لها أبعاد كثيرة .
شكرا لمرورك الكريم .
سهى غزاوي

صاحب التعليق: سلامة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-02-17 / التعليق رقم [52421]:
السيدة سهى المحترمة
مقالتك الاخيرة فتحت شهيتي على الكتابة واستعادة شيء من ذلك الزمن الجميل وأتاحت لي العودة الى أوراقي ودفاتري العتيقة انفض عنها عبار الماضي وكما تقول الاغنية يوم اللي كنا ولاد صغار علني اجد فيها شيئا من ايام زمان واجري مقاربة سريعة بين عصر امرأة تستقبل الأربعين وأيام رجل يودع الستين ايام كان الحب طاهرابريئا عفويا نلحق به سيرا على الأقدام اون طارده على دراجة هوائية
نصل اليه.نرتجف ونتلعثم نتصبب عرقا نغير الطريق واذا واجهناه تتورط وجوهها نسكت عن الكلام
يومها كانت وسائل الاتصال كلمات رومانسية نكتبها على ورقة او وردة عطرة تحفظها الحبيبة في كتابها او تحت وسادتها فتغفو عليها حالمة بفارس أحلام يأتيها ممتطيا حصانه الابيض بينما اليوم تحلمه قادما اليها في سيارة اخر موديل وبساعته المذهبة وهاتفه المميز وقميصه المذيل بتوقيع مصمم أزياء مشهور

الزمن الجميل هو زمن الوسادة الخالية وعبد الحليم وأم كلثوم كنا نحفظ الاغاني ونسمعها للحبيبة ونقرأ نزار نخجل وتستحي لقد نسوا عبد الحليم ونسوا ام كلثوم وينسون فيروز وعائلتها
كنا نكتب أسماءنا على ورق الشجر وننقش قلوبنا على جذوعها وهم اليوم يحفرون أسماءهم على الأعمدة الأسمنتية وجدران الباطون محاطة بقلوب سوداء قاتمة
الحب عاطفة صادقة تدغدغ مشاعر كل انسان عاشق قيدوه بيوم وجعلوا له عيدا وجعلوا منه حدثا فولكلوريا ومناسبة تجارية تنعش الاسواق وتحرك المطاعم والملاهي وتلون البلاد باللون الأحمر

صاحب التعليق: شاطيء صيدا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-02-16 / التعليق رقم [52419]:
يقول دي موسيه علينا ان ننشد المحبه والا فقدنا مسرات الحياه كلها ويقول آخر المحبه القويه تستطيع ان تهدم الحقد والبغضاء وما احوجنا وفي هذه الاوقات الى هذا الشعور ،نعم بعد استشراء مشاعر الكراهيه
واستفحال الانانيه في الذوات البشريه دعونا نتجه الى الحب الحقيقي بفضائه الواسع المشبع بمعاني الايثار والتسامح والتضحيه والتآخي وحده قادر على الاخذ بايدينا نحو افاق السعاده ومواطن الراحه والدفئ والجمال والحب شمس ثانيه كلما اشرق اضفى المحبه على الانسان .
وقيل ان الحب هو نفسه ان ترمي لها بطوق نجاه في لحظات الغضب وتشيد لها جسر الامان في لحظات الخوف وتمنح لها الفرح عند الحزن وتساعدها على الامل عند اليأس
وانا مع القائل ان التعبير عن الحب لا يكون بتخصيص يوم معين للاحتفال والبوح بحبنا والحب حاجه فطريه ًانسانيه يحتاجها الانسان يوميا فهي غداء لروحه واكسير لحياته ويظل الحب الحقيقي هو الحب اللذي لا يرتبط بيوم او مناسبه محدده ولمره واحده فقط في العام
فلنجعل كل ايامنا حب لمن حولنا نزرعه في ابنائنا وفي مجتمعنا لان عواطفنا ومحبتنا لا يمكن ان نحصرها في زمن محدد ومن اكاذيب العالم كلها الكذبه الوحيده التي تستحق التصديق هي الحب

صاحب التعليق: سلامة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-02-14 / التعليق رقم [52393]:
حضرت بالأمس قسما من بدنا،ج كلام الناس
تأثرت وحزنت وذرفت دمعا انتصرت علي فلم أستطيع إخفاءها
اولا تأثرت لما شاهدته ورايته في الوسط التجاري ألذي ااصبح ما يشبه مدينة الأشباح قلب بيروت الذي يفتقد الى رواده وزواره ومطاعم نسيها زبائنها قلب بيروت الذي لا يذكرني الا بالرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي غمر هذا المكان فلاتتنسم فيه الا عبق ونفس الشهيد وعطوه
ثانيا تأثرت لتلك الهدية التي قدمها الناءب بطرس حرب وغناها بوجه الفنان لطفي بوشناق خذوا المناصب وخذوا المكاسب لكن خلوا لي الوطن
دمعت عيناي وانتظرت ان يشاركني احد من اللبنانيين الحاضرين ولكن وللأسف لم يشاركني حزني والمي وجعي سوى المطرب التونسي
أقفلت التلفاز وأويت الى فراشي


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917560324
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة