صيدا سيتي

لا "خلايا نائمة" أو "ذئاب منفردة".. وهذا ما فعله الجيش في ساحة الثورة ايليا : منصة وكرسي للرؤساء الثلاث!! متظاهرون وتلامذة في ساحة ايليا حيوا الجيش بالورود في ذكرى الاستقلال عندما طاف "الاستقلال " في شوارع صيدا !! الحراك الشعبي في صيدا شارك بالعرض المدني بمناسبة الاستقلال البزري: 17 تشرين الأول تاريخ إنطلاقة ثورة التحرير من الهدر والفساد والطائفية السياسية بالفيديو.. مسيرة في مرج بسري بمناسبة الاستقلال بدء احتفالات المتظاهرين في صيدا بعيد الاستقلال يوم استقلال لبنان في مدارس الإيمان دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك!

كرم سكافي: جدل القُصير

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 28 أيار 2013 - [ عدد المشاهدة: 2138 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم كرم سكافي:
في الطريق الى مكعبي ، إنتصبت أعمدة الإنارة بشكل إستعراضي على ارصفة الشوارع العارية ، زادت سواعد مفتولة عوراتها بروزاً ، دكت أرضها ، أخرجت ما في بطنها ، جعلتها خراباً ، هزأت بالنظر ، خدشت السمع ، رمت بكل الحواس في تلك التضاريس التي صنعتها عضلاته.
بطل روايتي لا ييأس ، لا يأنس ، لا يمتعض و لا يتذمر مما قد يبديه العابر الغافل عما هو فاعل ، على ما يبدو أنه مازال هو، هو ضمن شبكة إنشأت بعناية تامة ، تحافظ على مصالح مذهلة ، تفقه تقنيات التقدم ، تلفها شبكات إستطلاع ، أجهزة و معدات ، مهندسين و معهم كلهم يعمل هو، هو سيكسب الصراع معهم و مع آلة التحطيم خاصته ، شبكة تزوده بتيارات مستمرة من النجاح ، تحول المفقود الى جوهر معلوم ، ترسل إلى صاحب القرار ، بها يسهل الوصول ، و فيها الوصل ،ومنها الوصال وإليها يعود التواصل.
على الرغم من صعوبة العمل و أوقاته الطويلة ، إلا ان الماثل أمامنا في عرض الطريق و أمام فوضى التضاريس يعتبرالأمر وسام شرف على صدره ، هو يترأس أهم منصب في دائرة الإختصار ، هو المكلف بقراءة التقارير اليومية و تنفيذها ، هو الصياد يعاين الفريسة ، هو العبور و معه يصبح المشروع منتجاً مكتملاً.
بعد كل هذا السرد لا يمكن وصف صاحب آلة الحفر بالرجل العادي ، صغير القامة ، شاحب اللون،يصعب تذكر ملامحه لتبدلها ، لكنه على ما أرى قد سما على جميع من عمل معه ، شخصيته الهادئة و فلسفته البسيطة سطرت بعد الإستطلاع طريقا.هو قال : إن الفقيه قائده معجب بعمله كثيراً فما الذي يريده أكثر؟؟؟.
بالشارع المقابل هناك من يحقق تقدماً هائلاً ( الكثير منه )، الأمر ينعكس قلقاً ، يطلب الرئيس إجتماعاً مع أصغر العاملين لديه ، عندها فقط عليك أن تعلم ان ما يدور في عقله يتجاوز موضوع المقامات ، السياسة دون أدنى شك عمل بائس ، لكن لا نعلم كيف يقبل أحدهم ان يتورط بهذا الشكل الغامض حيث يستخدم كرهينة في لعبة ، يبدو أن هناك من يريد أن يجعل من هؤلاء الناس إما متأثرين أو خائفين .
نبضات القلب تتزايد كلما عبروا فوق جغرافيا المنطقة ، قادة المحاور المتقاتلة يحلقون في الهواء يحدقون تحتهم ، أخش ان نبضات القلب ستتزايد لو انهم علموا أن هذه المغامرة لن تصل بهم أبداً حيث أرادوا.
أنها الهارا كايري ، أنتحار على الطريقة اليابانية ، أنها بقر البطن بالخنجر ، الأصبع على الزناد و الرصاصة في البندقية تنتظر من يطلقها .
إنه الإيلاج وراء خطوط العدو ، إنه دفع الناس بعضهم بعض بإتجاه عالم هم أضعف من ان يفهموه . جغرافيا المنطقة و كرسي الإعدام بالكهرباء سيان الوقت فيهم يمر ببطئ بإنتظار التيار.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918113475
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة