صيدا سيتي

صيدا: قطع طرقات رفضاً للتشكيلة الحكومية! دعوة لحضور الاحتفالية الوطنية لبرنامج عزم الشباب على مسرح اشبيلية في صيدا هذا الخميس أسامة سعد في الذكرى 35 لمحاولة اغتيال الرمز مصطفى سعد: نريد دولة عصرية تشبه طموحات الشباب إصابة 3 أشخاص جراء حريق داخل محطة بنزين قطع اوتوستراد خلدة باتجاه بيروت قطع اوتوستراد الناعمة بالاتجاهين ما حقيقة مراقبة الاتصالات والمحادثات من قبل وزارة الداخلية؟ نقابة الصرافين: إعلان سعر شراء الدولار بألفي ليرة كحد أقصى تحت طائلة إلحاق العقوبات بالمخالفين ندوة في بلدية صيدا حول أدوات تنظيم العمل البلدي في ظل الأزمة الحالية حصلت تنازلات متبادلة مساء اليوم وتحلحلت .. هل سنكون خلال ساعات امام حكومة جديدة؟ وزارة العمل: تحرك فوري للتحقيق بانتحار عاملة وانتهاك حقوق الانسان البزري: الحل الحقيقي لمنع تطور الأحداث يبدأ بإسترداد المال المنهوب نقابة أصحاب محطات بيع المحروقات: مهلة اضافية لمزيد من الاتصالات أحمد شعيب: هذا ما جرى في كواليس انتخابات جمعية تجار صيدا مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا البزري يلتقي وفد الهيئة الإدارية لجمعية جامع البحر في صيدا الرعاية تقيم لقاءاً حوارياً حول واقع العمال في الأزمة مع عبد اللطيف ترياقي الترياقي: إتحاد الجنوب يُسجّل تعديات على حقوق العمال ! في طريقه لشراء الخبز .. علي خطاب ينقذ رجل يائس

قداس مطرانية الروم الكاثوليك في صيدا لراحة نفس الرئيس الشهيد ورفاقه

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 26 شباط 2006 - [ عدد المشاهدة: 842 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


صيدا – رأفت نعيم:
لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه ، أقامت مطرانية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك رتبة صلاة لراحة نفس الرئيس الشهيد ورفاقه وكل الذين استشهدوا من اجل وحدة لبنان ..
تقدم حضور القداس الذي أقيم في كاتدرائية القديس نيقولاوس في صيدا الى جانب شقيقي الرئيس الشهيد رفيق الحريري النائب بهية الحريري والسيد شفيق الحريري وعائلة الشهيد زاهي أبو رجيلي ، ممثل رئيس المجلس النيابي نبيه بري النائب ميشال موسى ، ممثل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة وزير المهجرين نعمة طعمة ، والنائبان سمير عازار وأنطوان الخوري ، الوزير السابق الياس حنا ، النائب السابق جورج نجم ، ممثل النائب علي عسيران علي شرف الدين ، ممثل النائب أسامة سعد ناصيف عيسى ، ممثل محافظ الجنوب مالك عبد الخالق أمين سر المحافظة نقولا بوضاهر ، رئيس بلدية صيدا عبد الرحمن البزري ، وفد من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في الجنوب برئاسة خالد عارف ، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد الزعتري ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف ، رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا بسام القطب ، السيدة نجلاء مصطفى سعد ، السيد عدنان الزيباوي ، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الجنوب عبد اللطيف الترياقي ، ممثل القنصل ابراهيم حنا وسام حنا ، وحشد من فاعليات ورؤساء بلديات صيدا وجزين ومن ابناء المنطقة .
وشارك في القداس المطارنة : سليم غزال ، يوحنا حداد ، جورج كويتر ، الياس نصار ، جورج بقعوني ، الياس كفوري ، شكر الله نبيل الحاج ، ممثل الطائفة الانجيلية القس سامر قندلفت ، المونسينيور يوحنا الحلو ، الأرشمندريت نقولا صغبيني والأرشمندريت سليمان أبو زيد . وخدمت القداس جوقة شبيبة المخلص بقيادة الأب مكاريوس .
وألقى المعاون البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك المطران سليم غزال كلمة خلال القداس فاشار الى أن لقاءنا اليوم وفاء لذكرى الشهيد الكبير الرئيس رفيق الحريري والنائب باسل فليحان وكل الذين استشهدوا من اجل الوطن . متوقفاً عند جوانب من شخصية الرئيس الحريري فرأى أنه انتمى الى رسالة السماء عبر انتمائه الى الناس البسطاء والفقراء والمظلومين ، وان أكثر من ثلاثين ألف متخرج في مجالات متنوعة يدينون بالوفاء لهذا الانسان العظيم كما يدين الوطن بدوره لابداعاتهم في الكثير من الانجازات التي تحققت على مدى السنوات الماضية
واضاف ان الرئيس الشهيد عرف كيف يكون رجل التحديث والبناء والعمران ، وكان حقاً علامة فارقة في تاريخ لبنان الذي بذل من اجل اعادة نهوضه كل الطاقات والامكانات حتى عاد الوطن الصغير الى خارطة العالم كنموذج للتفاعل والحيوية والازدهار .
وفي الجانب الوطني من شخصية الرئيس الحريري ومسيرته اعتبر المطران غزال ان حكمة الرئيس الشهيد وعقلانيته ووطنيته واعتداله هي صفات اساسية وفرت للوطن قوة الدفع في السنوات الصعبة الماضية من اجل تجاوز المطبات والضغوط التي مورست عليه فكانت الخاتمة تتويجاً بالشهادة والدم لمسيرة طويلة من الالتزام بقيم الدين والأخلاق والوطنية . وقال : كان الشهيد رفيق الحريري رجل المواقف الوطنية الجامعة ، فعرف دائماً حجم الصعوبات والتحديات في الداخل والخارج وتعامل معها بواقعية وشجاعة ، ساعده في ذلك حسه الوطني والقومي وشخصيته المنفتحة التي امتازت بالمرونة والاعتدال للخروج من المواقف المتشنجة والمتطرفة ، وبذلك أنقذ الوطن في العديد من الظروف والمحطات المصيرية ..
وخلص المطران غزال للقول : ان أمثال الرئيس الحريري لا يطويهم الموت في ظلمة النسيان فهم باقون أبداً في ضمائر الناس وحياة الأوطان من خلال أعمالهم المجيدة ومزاياهم الناصعة لأنهم يملأون أسماع الوطن والعالم بالانجازات الباهرة والعلاقات الوطيدة . ولنا ملء الثقة بأن الشعب اللبناني سوف يقدر في هذه المرحلة أن يتوحد حول الوطن وخلف مشروع الانقاذ واستعادة السيادة والاستقلال لمتابعة دوره الريادي في محيطه العربي والعالم أجمع . رحم الله الرئيس الشهيد كما كان هو في حياته رحوماً بالناس أجمعين ، وهدانا نحن اللبنانيين الى تغليب مصلحة الوطن على المصالح الشخصية والفئوية ، وحمانا من موجات التطرف والتعصب والانفعال نحو خيارات الاعتدال والمرونة والوفاق . وهكذا نكون أوفياء لعهد الشهيد الكبير ، للوطن الذي افتداه بدمه ، للقيم العالية التي دافع عنها وللناس الذين أحبهم فبادلوه الحب حتى الرمق الأخير .
وبعد القداس ، تقبلت النائب الحريري يحيط بها شقيقها شفيق وممثلا الرئيسين بري والسينورة والمطارنة التعازي من الحاضرين في صالون المطرانية .


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922674137
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة