صيدا سيتي

الحراك الشعبي في صيدا شارك بالعرض المدني بمناسبة الاستقلال البزري: 17 تشرين الأول تاريخ إنطلاقة ثورة التحرير من الهدر والفساد والطائفية السياسية بالفيديو.. مسيرة في مرج بسري بمناسبة الاستقلال بدء احتفالات المتظاهرين في صيدا بعيد الاستقلال يوم استقلال لبنان في مدارس الإيمان دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره مطلوب كوافيرة شعر مع خبرة عالية لصالون في صيدا مطلوب كوافيرة شعر مع خبرة عالية لصالون في صيدا

أيمن كنعان: حوار مع بسام حمود المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في الجنوب

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 06 حزيران 2005 - [ عدد المشاهدة: 1777 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

1- تحدثت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة مؤخراً عن الجماعة الإسلامية على أنها أكبر تنظيم إسلامي سنّي، وأنها تتقاطع مع تيار الرئيس الحريري في مختلف المناطق اللبنانية، فمن هي الجماعة الإسلامية؟
تأسست الجماعة الإسلامية في لبنان عام 1964 من مجموعة من الشباب، معظمهم من طرابلس، وبعضهم كان في جماعة عباد الرحمن في بيروت. وتحمل الجماعة فكراً إسلامياً يجمع بين الدعوة الإسلامية وتربية الناس على الإسلام وبين العمل السياسي. وقد امتدت أوائل السبعينات إلى الجنوب ثم البقاع، وشاركت عام 1972 بترشيح أحد أعضائها (المحامي محمد علي ضناوي) للانتخابات النيابية، كما شاركت خلال الحرب اللبنانية بالدفاع عن المناطق الإسلامية تحت اسم "المجاهدون" في بيروت والشمال والجنوب، كما قاومت العدوان الإسرائيلي وقاومت قوات الاحتلال تحت عنوان "المقاومة الإسلامية – قوات الفجر". وللجماعة الإسلامية مؤسسات خيرية وتربوية (مدارس الإيمان) وصحية (الجمعية الطبية الإسلامية) وعدداً من المستوصفات، وأندية رياضية وجمعية نسائية.
شاركت الجماعة في كل انتخابات ما بعد الطائف النيابية والبلدية، وتعبر عن وجهات نظرها الفكرية والسياسية عبر صحيفة تصدرها أسبوعياً وكانت لها محطات إذاعة خاصة في بيروت والجنوب والشمال.
2- عارضت الجماعة التمديد للرئيس لحود، ثم كان موقفها متميزاً بعد اغتيال الرئيس الحريري لجهة رفض التدخل الأجنبي.
أعلنت الجماعة موقفاً مبدئياً ضد التمديد في ولاية الرئيس لحود، أولاً لأن التمديد مخالف للدستور، ولا يجوز تعديل الدستور دون أسباب موجبة ولمصلحة شخص معين. ولمعرفة الجماعة أن ضغوطاً مورست على النواب اللبنانيين – من أجهزة سورية ولبنانية – أجبرتهم على التصويت إلى جانب تعديل الدستور.
أما بعد اغتيال الرئيس الحريري وانفجار الساحة الشعبية اللبنانية ضد الأجهزة الأمنية (اللبنانية والسورية) التي اتهمت بحادث الاغتيال، فقد انسحبت القوات السورية التزاماً بالقرار الدولي 1559، وحلت محلها تدخلات دولية (فرنسية وأمريكية) في كل شأن لبناني، لا سيما العملية الانتخابية، فرفضت الجماعة هذا التدخل، وركزت على أن لا يجري الاستعاضة عن التدخل السوري بآخر أشد سوءاً.. على الرغم من حرصها على كشف ملابسات اغتيال الرئيس الحريري، ومحاسبة مسؤولي الأجهزة الأمنية، وتقديم المسؤولين عن الجريمة إلى القضاء.
3- شاركت الجماعة في انتخابات عام 1992 و 1996 و 2000، وفاجأت الجميع بمقاطعتها الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً عام 2005، ما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا القرار؟
الجماعة تعتبر المشاركة بالانتخابات حقاً وواجباً، يجري من خلالها محاسبة النواب السابقين، وطرح برامج وأفكار المرشحين الجدد. لكن انتخابات عام 2005 تأتي غير متوازنة وليست عادلة ولا ديمقراطية. ذلك أن تيار الرئيس رفيق الحريري وشركاءه انتخابياً استثمروا الحادث من أجل حشد الرأي العام (المسلم السني على وجه التحديد) وراء أسرة الحريري وأعضاء كتلته، وهؤلاء لا يجمعهم خلفية فكرية ولا موقف سياسي واحد، فقط المطالبة بكشف قتلة الحريري. مع أن قائمة الحريري في بيروت مثلاً ضمت أقصى اليمين وأقصى اليسار، من تمثيل صولانج الجميل إلى تمثيل حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي.
السبب الثاني أن قانون الانتخابات الجائر وغير المتوازن قسّم قضاءً واحداً نصفين: (الضنية – المنية) في الشمال، وجمع بين قضاءين كبيرين: (المتن – كسروان)، واعتمد المحافظة دائرة انتخابية في الجنوب، والقضاء دائرة في البقاع، وقسّم بيروت بما كان يقصد من تشتيت قوة الرئيس الحريري عام ألفين.. وقد أعطى القانون الطوائف دوائر صافية: محافظتي صيدا والجنوب وبعلبك الهرمل للشيعة (ثلاث دوائر)، وكسروان – المتن للموارنة، والشوف للدروز، وشتت أصوات المسلمين السنّة تاركاً بيروت لتيار الحريري. وقد وجه رئيس الجمهورية نقداً لاذعاً للقانون، مع أنه هو من أجازه عام 2000. وقد ذاقت الجماعة مرارة هذا القانون عام 2000 ولا تريد أن تكرر ذلك بانتظار التحالف مع حليف مسيحي هو تيار القوات أو ميشال عون. لذلك فقد أعلنت مقاطعتها الانتخابات، لأن التيارات الأخرى تمتعت بتوسط السفارات الأجنبية لتركيب لوائحها، والجماعة لا تقبل هذا الأسلوب ولا ترتضيه، وخير منه الانسحاب.
4- وكيف ترون مستقبل الحياة السياسية في لبنان بعد الانتخابات النيابية، خاصة أن القرار 1559 ستكون له تداعيات على الساحة اللبنانية.
طرأ على الساحة اللبنانية حادثين هامين، الأول هو غياب الرئيس رفيق الحريري، وقد أمكن تعويض ذلك جزئياً باستخلاف ولده سعد انتخابياً، وتكليف نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة مقبولة. لكن النخب الحاكمة في لبنان اعتادت أن تكون لها مرجعية سياسية وفي كل الشؤون، هي المرجعية السورية، سواء في عنجر أو دمشق، وليس من السهل تعويض هذه المرجعية، في عوكر أو باريس، أو اكتساب قدرات ذاتية تجعل القرار اللبناني متحرراً من أي مؤثر خارجي. ولسوف تحمل الانتخابات مجموعة من النواب أمامها استحقاقات بالغة الأهمية، أولها تشكيل حكومة جديدة على أسس ديمقراطية سليمة، بموجب دستور الطائف. وثانيها حل إشكالية الرئيس لحود الذي يشكل ظلاً للوجود السوري وغطاء للأجهزة الأمنية المتهمة - بشكل أو بآخر – بمسؤوليتها عن اغتيال الرئيس الحريري، وعن إفساد الحياة السياسية في لبنان. ولسوف يستأنف اللبنانيون حياتهم السياسية بمعزل عن أية مؤثرات خارجية، ويقومون بواجبهم في مواجهة المشروع الصهيوني الذي يستهدفهم بشكل واضح.
وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن المجلس النيابي المقبل الذي يتم اختياره وفق قانون عام 2000 وتحت وصاية السفارات الأجنبية لا يتمتع بالشرعية الكاملة، ولو جاء نتيجة انتخابات قانونية. لذلك فإننا نطالب باختصار مدته إلى سنة على أبعد تقدير، يقوم خلالها بوضع قانون انتخاب جديد... ندعو إلى أن يعتمد المحافظة دائرة انتخابية مع الأخذ بنظام التمثيل النسبي الذي يعتبر في نظرنا مدخلاً لإصلاح التمثيل النيابي، مع المحافظة على مقتضيات العيش المشترك وبناء لبنان المستقبل.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918103051
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة