صيدا سيتي

إستئناف تدريجي لجلسات المحاكم إعتبارا من صباح غد الإثنين OMT أعلنت استئناف خدمة Western Union الاجتماع التنسيقي حول "كورونا صيدا والجوار" يتابع مستجدات الوضع الوبائي ومسار التلقيح والتحضير للجرعة الثانية محمود شعبان سليمان في ذمة الله الحاج جمال محي الدين الديماسي في ذمة الله وحدة الدعم القانوني تستكملُ جلسات التوعية بالشراكة مع حركة "فتح" - شُعبة عين الحلوة سقوط سقف منزل بمنطقة البركسات في عين الحلوة وفد اللجنة الخماسية في مخيّم عين الحلوة يزور مستشفى الهمشري ويلتقي مديره د.رياض أبو العينين صداع الجيوب الأنفية لقاحات كورونا المختلفة سرطان الثدي لدى النساء حصوات الكلى الرهاب الإقلاع عن التدخين إضاءة قلعة صيدا البحرية بالشموع في الذكرى 46 لاغتيال الشهيد معروف سعد النائب بهية الحريري التقت وفداً من "تجمع رجال الأعمال والمهن الحرة في صيدا والجنوب" البزري يشكر السيد محمد زيدان على مبادرته لتأمين لقاحات لصالح أهالي مدينة صيدا سعد: هوية معروف سعد هي المقاومة للعدوان والاحتلال الحاج إبراهيم علي أبو الحلق (أبو علي) في ذمة الله مطلوب موظفة للعمل في صيدا لديها شهادة BT محاسبة ومعلوماتية

"الاونروا" لم تحسم خيار توزيع المساعدات المالية.. والمزيد من الممالطة والتسويف

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كشفت مصادر فلسطينية، ان الاجتماع الذي ترأسه المدير العام لوكالة الاونروا كلاودي كوردوني ظهر اليوم في المكتب الرئيسي في بيروت مع كبار الموظفين ومدراء الاقسام والمناطق والمخيمات، خلص الى المزيد من المماطلة والتسويف في اتخاذ قرار حول كيفية توزيع المساعدات المالية على أبناء الشعب الفلسطيني في لبنان، علما ان مبلغ خمسة ملايين دولار اميركي وصلت الى "الاونروا" لتوزيعها كإغاثة عاجلة على اللاجئين لمواجهة تداعيات فيروس "كورونا".

 

الاجتماع الذي لم يدم طويلا وانتهى بأقل من ساعة، بدا فيه مدير الاونروا كلاودي متجهما ومنزعجا، بعد رفض القوى الفلسطينية عقد اجتماع مشترك، طلب المزيد من الوقت لحسم اي من الخيارات حتى مطلع الاسبوع القادم. حيث كان من المتوقع ان تحسم الاونروا" خلاله "الصيغة النهائية" التي ستعتمدها لتوزيع المساعدات المالية، وسط ترجيح ان يتم توزيع نحو 45 الف ليرة لكل فلسطيني وفق احصاء لديها يشير الى ان عدد اللاجئين المقيمين في لبنان يبلغ نحو 220 الف نسمة.

 

ومنذ بدء الازمة الصحية غير المسبوقة – "كورونا"، تداعت القوى الفلسطينية وادارة "الاونروا" الى عقد اجتماع طارىء، جرى خلاله تشكيل "لجنة صحية مركزية" برئاسة "الاونروا" وبمشاركة مندوب عن وزارة الصحة اللبنانية، عقدت سلسلة اجتماعات واعلنت عن خطوات، ولكن على ارض الواقع لم يتم انجاز شيئ، لا على مستوى تجهيز مركز "سبلين" المهني ليكون مكانا للحجر الصحيوالعلاج ولا على صعيد تخصيص مراكز للحجر داخل المخيمات، على اعتبار ان منازلها غير صالحة لذلك، فهي ضيقة ومتلاصقة ولا يوجد فيه اكثر من حمام وبعضها لا يدخل اليها أشعة الشمس.

 

وشعورا بالمسؤولية، حذرت القوى الفلسطينية من الغضب الشعبي ومن انفجار اجتماعي قريب، محملة "الاونروا" ومديرها كلاودي المسؤولية لما آلت اليه الاوضاع من فقر مدقع وجوعنتيجة وقف العمل وارتفاع نسبة البطالة والتزام ابناء المخيمات بالحجر المنزل والتعبئة العامة التي أعلنتها الحكومة اللبنانية، مشددة على "ان التسويف والمماطلة أمر مرفوض، وهو تأكيد على استمرارها بإتباع سياسية الاستهتار بحياة اللاجئين سابقا وفي زمن "كورونا".

 

يذكر انه حتى اليوم، لم تسجل اي حالة اصابة بفيروس "كورونا" داخل المخيمات وبين صفوف الشعب الفلسطيني في لبنان، باستثناء فلسطيني واحد قادم من الخارج ولا يقيم في اي مخيم ولم تستدعي حالته الصحية الدخول الى المستشفى للعلاج واكتفى بالحجر المنزلي.

 

اليوسف يحذر "الاونروا": كفى مماطلة واستهتارا.. الشعب الفلسطيني يغلي غضبا

 

دعا عضو المكتب السياسي لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، وكالة "الاونروا" الى الاسراع في توزيع المساعدات المالية لابناء الشعب الفلسطيني في لبنان، لدعمهم في مواجهة الاثار الكارثية التي تسببت بها التداعيات السلبية لازمة فيروس "كورونا"، لجهة وقف العمل وارتفاع نسبة البطالة والفقر المدقع والجوع والتزام بالحجر المنزل والتعبئة العامة التي أعلنتها الحكومة اللبنانية.

 

وقال اليوسف، ان عدم اتخاذ ادارة "الاونروا" ومديرها كلاودي أي قرار حتى الان بتوزيع المساعدات المالية، والاستمرار بالتسويف والمماطلة تحت ذريعة غير مقنعة، أمر غير مقبول، وهو تأكيد المؤكد على استمرارها بإتباع سياسية الاستهتار بحياة اللاجئين سابقا وفي زمن "كورونا"، سيما وانها لم تنجز حتى الان اي من الاجراءات الوقائية الميدانية للتعامل مع اي اصابة لا سمح الله، على لا مستوى معهد "سبلين" او مراكز الحجر في المخيمات.

 

وقال"على مسؤولي "الاونروا" ان يدركوا ان الوقت بدأ يضيق وينفذ، وغضب ابناء المخيمات لن يطول كثيرا"، محذرا"من انفجار اجتماعي وشيك ومن تحركات سياسية وشعبية وشبابية ومدنية غير مسبوقة لن تقتصر على مخيم بعينه، ومؤشراته وشرارته واضحة في مخيمي"نهر البارد وعين الحلوة"، داعيا مسؤولي "الاونروا" الى "تدارك الامر قبل فوات الآوان، فالشعب الفلسطيني يغلي غضبا واستياء، ويريد ان يعيش بكرامة بعيدا عن ذل السؤال، ولا يريد ان يموت لا من "كورونا" ولا من التقصير والاهمال ولا من الفقر والجوع".

 

@ المصدر/ محمد دهشة 


دلالات : محمد دهشة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 953988296
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة