صيدا سيتي

أسامة سعد: الحكومة ومجلس النواب غائبان عن قضايا المواطنين وهمومهم للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان "الطاقة" أصدرت تسعيرة المولدات الخاصة عن شهر أيار: 330 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة صيدا: إجراء فحوص الـ"PCR" للسوريين عناصر إطفاء سرية صيدا أخمدوا حريق محرك سيارة وآخر شب بقصب وهشير مجلس النواب تبنى بالإجماع طرح النائب بهية الحريري تخصيص التعليم بـ300 مليار ليرة لمواجهة تداعيات كورونا لقاء التجمع الإسلامي الصيداوي‎ وزارة الصحة: تسجيل 7 إصابات جديدة بكورونا وارتفاع العدد الإجمالي للحالات إلى 1168 تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل. اعتصام طلابي في صيدا رفضاً للعفو عن العملاء حرق العلم الإسرائيلي بإعتصام في صيدا رفضا لقانون العفو العام «كارتيل» المدارس يناور: فلتدفع الدولة! تفرغ «اللبنانية»: لا ثقة بين وزير التربية وإدارة الجامعة أوساخ بدل الأسماك في شِباك الصيادين... مَن يرمي النفايات في بحر صيدا؟ (صور وفيديو) - النهار صرخة عمّال غبّ الطلب في الجنوب: "بدنا مساعدة مالية" "أم محمد" تجمع الخردة والبلاستيك: أريد دفع إيجار "شبه بيت" الحاج محمود عبد الله أبو هدوي (أبو عبد الله) في ذمة الله عناصر اطفاء سرية صيدا اخمدوا حريق أشجار بالقرب من أبنية اطلاق نار بالهواء بالشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة الأنروا: استئناف توزيع المساعدات الإغاثية النقدية للمستفيدين الذين حصلوا على أرقام حوالاتهم

ازدحام خانق امام مركز معاينة الميكانيك في الزهراني... والسبب اعفاء على الغرامات

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 07 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يشهد مركز الميكانيك في ​الغازية​-قضاء صيدا، ازدحاما خانقا، حيث ينتظر المئات من أبناء المنطقة والجنوب، دورهم ساعات طويلة لإجراء المعاينة، تمهيدا لدفع الرسوم، بعد قرار تخفيض الغرامات المتوجبة على متأخرات ​رسوم الميكانيك​ بمعدل 85% بدءًا من شهر ايلول، على ان يستمر حتى نهاية العام الجاري 2019.

 

وقد أنقسم"المنتظرون" من "أصحاب السيارات إزاء "قرار الإعفاء"، بين مؤيّد بعدما شكّل فرصة "للمتخلّفين" منهم الذين لم يسدّدوا رسوم الميكانيك لأسباب عدّة، سواء لضيق الأوضاع الماليّة إو الاهمال والتقصير، وهي جاءت فرصة لدفع ما يتوجب عليهم وجعل سياراتهم قانونيّة، وبين معارض يصف نفسه أنه "قانوني"، يدفع الثمن عن غيره دون أيّ ذنب، وبرأيه فإنّ الحلّ أوّلا: بأعطاء مهلة زمنيّة أطول كي لا يشهد مركز المعاينة كل هذا الازدحام، ثانيًا التمييز بين "المخالف" و"القانوني" عبر تخصيص خطّ معاينة لكل منهما، فلا يتحمّل الواحد عن الآخر تبعات قراره.

 

وبين المؤيد والمعارض، ارتفعت التساؤلات عن سبب احتكار المعاينة المكيانيكيّة كل هذه السنوات حيث افتتحت اربعة مراكز فقط في كلّ من منطقة الحدث، ​الزهراني​، طرابلس وزحلة منذ العام 2002، وهي بطيبعة الحال لا تغطّي كامل المناطق، وقد كان عدد السيارات حينها قليلا، ثم ارتفع اضعافا مضاعفة اليوم، وبقي الحال على ما هو عليه من جهة! اضافة الى تساؤلات عن عدم افتتاح مراكز أخرى في مختلف المناطق من جهة أخرى، ما يؤدي الى ازدحام خانق، وحرق أعصاب، وانتظار ساعات طويلة، في "طابور" طويل، خاصة وانه لدى مركز الغازية، اضافة الى كونه الوحيد في الجنوب، قدرة محددة على الاستيعاب، يفتح أبوابه الساعة السابعة صباحا ويقفلها الرابعة عصرا، وفيه 6 خطوط: 4 منها لمعاينة السيارات والخامس للشاحنات والسادس للدرّاجات النارية يستخدم الان لمعاينة السيارات والاعادة، وتحتاج كل معاينة الى نحو 15 دقيقة لدى فحصها فنيا وتقنيا، وسط التشديد في مراقبة أرقام لوحة السيارات "النمرة" والمصابيح والزجاج الداكن"، ما يتيح معاينة أكثر من 600 سيارة وشاحنة.

 

واعتبر وفيق زورغلي لـ"النشرة"، ان قرار الاعفاء عن الغرامات جاء مزاجيا وعشوائيا ولم يراع مصلحة "القانونيين"، فالدولة تريد ان تجبي الاموال من جيوب الناس باي طريقة، وكأنها لا تدرك انها بهكذا تجبرهم على المخالفة مثل الاخرين، فالكثير لا يريدون ان ينتظروا دورهم لساعات"، قبل ان يضيف "كان يجب تنظيم الامر بطريقة مختلفة لا تساوي بين الجميع، ما ذنبنا وكيف ندفع الثمن عن الآخرين".

 

سوق سوداء

 

وما زاد الطين بلة، وفق اصحاب السيارات، ان الانتظار الطويل، فتح الباب امام "سوق سوداء" من نوع آخر مع انعدام "الوساطات" وعدم الغش في الدور، يؤكدون ان مواطنين وعمالا امتهنوا عملا جديدا في القدوم فجرا الى مركز "المعاينة" وحفظ دور لهم، ثم التخلي عنه لغيرهم مقابل 20 الف ليرة لبنانية، وقد فعل الكثيرون ذلك، رغبة في التخلص من الانتظار لساعات وحرق الاعصاب.

 

وقد اقترح محمد صفدية من صيدا، على الدولة أن تكسر الاحتكار عبر وضع شروط محددة ومشددة على أصحاب "الكاراجات" ومنح العشرات منهم، لا بل المئات، الحق بإعطاء شهادات مطابقة للشروط والمواصفات، مثلما يجري في الدول الاوروبيّة وخاصة في بريطانيا، ما يعزز المنافسة ويمنع الحصريّة، او على الاقل افتتاح مراكز معاينة في كل منطقة، وخاصة في مرجعيون، صور، بنت جبيل، والنبطية وسواها من مختلف المناطق اللبنانيّة، فنتخلّص من الازدحام حتى لو اصدروا قرارا بالاعفاء.

 

يتوجب على صاحب السيارة ان يدفع رسوما للمعاينة السنوية قيمتها 33 الف ليرة لبنانية، وبعض السيارات لا تنجح من المرّة الأولى، ما يتطلب اصلاح ما فيها من عطل والعودة من جديد، وتكون مجانيّة خلال شهر واحد، والا توجّب عليه دفع رسوم مرة أخرى، ويكون الانتظار الطويل المرحلة الاولى، كل نصف ساعة تقريبا يسمح الحارس عند مدخل "المركز"، بمرور مجموعة من السيارات، لتبدأ المرحلة الثانية من الانتظار في الموقف الداخلي، قبل الانتقال الى الثالثة أيّ الدخول الى مكان المعاينة، حيث يبدأ الامتحان "الصعب" وصولا الى النتيجة: النجاح أو الرسوب والاعادة مجددا.

 

وقد شرح مصدر مسؤول طبيعة ​المعاينة الميكانيكية​، حيث يفهمها الكثير من المواطنين خطأ، إذ ليس من إختصاصنا تحديد المتخلّف عن الدفع ممن يلتزم به، كل ما نقوم به هو معاينة السيارة واعطاء النتيجة، عمّا اذا كانت صالحة أم لا، وهناك في ​مصلحة تسجيل السيارات​ "النافعة" تُدفع الرسوم ويتبين من سدّد ومن هو مُخالف".

 

@ المصدر/ موقع النشرة


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931559303
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة