جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
أسامة سعد يتلقى درعاً تكريمياً من المدير العام لجمعية أكاديمية لبنان للتدريب والتطوير - صورتان تعالوا بالثياب التنكرية لمشاركتنا HALLOWEEN PARTY يوم السبت 3 ت2 2018 طلقات نارية أنهت حلمها... تفاصيل الجريمة التي أودت بحياة سهيلة على يد خطيبها قبل انتحاره شبيب بحث وسفير باكستان الجديد تعزيز سبل التعاون بين بيروت وإسلام آباد ابتكار إصبع آلي للهاتف الذكي + فيديو تيننتي: فتح تحقيق في مصرع مدني بحادث اصطدام آلية لليونيفيل بدراجة نارية المطران حداد استنكر أحداث المية ومية ووجه نداء لرئيس الجمهورية لحماية المدنيين : لإستدراك محاولة تهجير جديدة! دبور التقى السفير القطري وسفيرة الدنمارك في لبنان ظاهرة فريدة.. تفتح أضخم زهرة في العالم - 4 صور اللبنانية الأميركية افتتحت مختبر العبد لابتكارات الغذاء اجتماع فلسطيني لبناني في صور: لوقف كل أشكال الصراع وتفويت الفرصة على المتربصين بالمخيمات - 4 صور بالصورة والتفاصيل: لبناني يحتجز نفسه ويُضرب عن الطعام وسط بيروت النافورة التي شغلت العالم ليست حقيقية... هذا أكبر دليل! - 8 صور + فيديو إقفال مطاعم ومقاهي الواجهة البحرية يُهدد معيشة عشرات العائلات الصيداوية ويُعـتبر تعـدياً على إقتصاد المدينة السفارة البريطانية: 6 ت2 آخر مهلة لتقديم الطلبات لمنح شيفننغ للدراسات العليا نقابة المحامين ترد طلب يعقوبيان السماح بملاحقة أبو فاضل - 4 صور أطفال جمعية نواة يتعرفون على الطيور وأنواعها ويصنعون الفاكهة - 100 صورة إشعار السلامة: أديداس تسحب مجموعة ملابس السباحة Infinitex 3-Stripe للأطفال من السوق إصابة شخص بانفجار لغم في رميش ونقله إلى مستشفى بنت جبيل ماراثون للركض العمودي في الصين يتسلق فيه المشاركون نحو 1500 درجة + فيديو
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saida
4B Academy Ballet

بوابات إلكترونية على مداخل عين الحلوة.. لماذا؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 11 حزيران 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

وضع الجيش اللبناني، أخيراً، عند حواجزه على مداخل مخيم عين الحلوة بوابات الكترونية تلزم كل شخص يريد الدخول أو الخروج أن يمر فيها ويخضع للتفتيش. ما أثار حفيظة سكان المخيم وفصائله، إذ لم يجدوا في الخطوة إلا مزيداً من الضغوط التي تمارسها السلطات اللبنانية على الفلسطينيين في مخيمات لبنان، خصوصاً عين الحلوة الذي تراجعت فيه، أخيراً، التوترات الأمنية بنسبة عالية.

تبرر مصادر أمنية لبنانية لـ"المدن" وجود المعابر الالكترونية بأنها استكمال لاجراءات ضبط الوضع الأمني، وأنها لا تحمل أي عدائية تجاه الشعب الفلسطيني، بل حماية للأمن اللبناني والفلسطيني على حد سواء. فهل استشعر الأمن اللبناني خطراً أمنياً دفعه إلى اتخاذ اجراءات إضافية؟

لا يكترث فلسطينيو عين الحلوة لمبررات الأمنيين اللبنانيين. إذ دعا ناشطون فلسطينيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى وقفة احتجاج أمام مداخل المخيم. أما المسؤول السياسي لحركة حماس في منطقة صيدا أيمن شناعة، فيقول: "تفاجأنا بوضع بوابات الكترونية على مداخل عين الحلوة. والمتعارف أن هذه توضع في المطارات وعلى الحدود"، معتبراً أنها تنتقص من كرامة أبناء المخيم، الذين يصطفون طوابير أمام البوابات، وتعيق حركة المرور "ووجودها لا يشكل أي حل أمني ويؤثر على علاقة شعبنا بالجيش اللبناني".

يغص سوق الخضر بالمتسوقين عشية عيد الفطر. تكتفي الفلسطينية مريم مرعي بالقول: "عيب. هذه الاجراءات فيها مس بالكرامة الإنسانية. كفى اذلالاً". تناصرها قريبتها: "أهكذا يكون التضامن مع شعب فلسطين والقدس وشهداء غزة؟".

وكانت القيادة السياسية للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية عقدت اجتماعاً طارئاً داخل المخيم لرفض هذه الاجراءات. وطالب المجتمعون بإزالة المعابر الالكترونية والتخفيف من الاجراءات المشددة عند مداخل المخيم. ويؤكد قيادي فلسطيني لـ"المدن": "سنتحرك باتجاه قيادة الجيش والقوى الحزبية والسياسية اللبنانية، خصوصاً نائبي صيدا بهية الحريري وأسامة سعد. كذلك، في اتجاه حزب الله الذي له مونة كبيرة على القوى الأمنية. وفي حال عدم الاستجابة لمطلب تخفيف الاجراءات سيكون هناك تصعيد للموقف". يضيف القيادي الذي تمنى عدم ذكر اسمه: "نخشى أن تكون الاجراءات المشددة استجابة لضغوط أميركية تمارس على الدولة اللبنانية من أجل اتخاذ خطوات ضد المخيمات الفلسطينية"، مذكراً باطلالات أمنية وعسكرية أميركية: "ماذاً فعل قبل أشهر قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي واطلالته على المخيم من منطقة قريبة منه؟".

عندما طوق الجدار الاسمنتي العازل عين الحلوة، وشيدت أبراج عالية، ورفعت الأسلاك الشائكة وما تلاها من بوابات حديدية واجراءات، جميعها بررت بمنع تسلل مطلوبين وارهابيين. غير أن كثيراً من هؤلاء، ومنهم موصوفون بإرهابيين خطيرين، تمكنوا من مغادرة المخيم، غير عابئين بهذه الاجراءات.

المتشدد المطلوب بلال بدر غادر قبل أشهر عين الحلوة في اتجاه سوريا. مكث فيها وقاتل ثم عاد إلى المخيم ودخل متخفياً كما خرج. آخرون فعلوا فعلته. حتى أن المطلوب محمد جمال الحمد غافل حراسه في مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت وفر في اتجاه المخيم من دون أن يكتشف أمره الأمن اللبناني، وعاد ليضرب بالمخيم متسبباً بمقتل اثنين، فسلمته، مجدداً، القوى الإسلامية إلى الجيش.

@ المصدر/ خالد الغربي - المدن


دلالات : موقع المدن
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877963504
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة