صيدا سيتي

د. ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا المولات "تصفّر" والمستهلكون "يصفّرون" من ارتفاع الأسعار بين الشيخ خليل الصيفي والشيخ ابراهيم غنيم رحمهما الله تعالى الشيخ ابراهيم غنيم (رحمه الله) كما عرفته شجون ومطالب القطاع الإستشفائي في صيدا وخلاف في "التركي" حول لجنة أسرار الصحف: تعاني معظم البلديات من إفلاس مالي وعمليات صرف الموظفين وعناصر الشرطة البلدية مستمرة مذكرة بإقفال جميع المدارس بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف مسيرة غضب بمخيم عين الحلوة استنكارا للرسوم المسيئة للنبي محمد الحريري ترعى الخميس بحضور أيوب مؤتمر"التعليم عن بعد والتعليم المدمج" في كلية الآداب - الفرع الخامس في صيدا صندوق الزكاة - صيدا يشكر جمعية "أجيالنا": مستمرون بالعطاء لمحات من حياة الشيخ المربي إبراهيم غنيم رحمه الله تعالى نادي scuba bubble للغوص في صيدا ينظم رحلة غوص الى جزيرة رمكين الشيخ العلامة ابراهيم غنيم في ذمة الله مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي يهنىء بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف تحديد مواعيد امتحانات الكولوكيوم للعام 2020 المفتي الشيخ سليم سوسان في رسالة المولد الشريف: التطاول على الرسول محمد (ص) فعل حقد وجهل وكراهية وعند الرد عليه يقولون انه التطرف والارهاب! ​المركز التربوي نشر فيديو حول أخلاقيات استخدام المتعلمين للانترنت أسامة سعد في مداخلة اذاعية: الحكومة التي يجري تشكيلها تهدف الى اعادة ترتيب السلطة بطريقة مجملة، وهي لا تستجيب لتحديات المرحلة راحة الحلقوم حلوى المولد بلا منازع في صيدا وغلاء الاسعار لم يفقدها وهجها مبارك للأستاذ الدكتور خالد ممدوح الكردي نيله الدرجة العلمية "أستاذ دكتور" من الجامعة اللبنانية

جماعة الأسير في لائحة ثالثة تشويشاًَ «عللي خذلنا»

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الإثنين 30 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 3780 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

العلاقة المتأرجحة بين  «تيار المستقبل» و«التيار الوطني الحر»، والتي عكست مؤخرا، ارتفاعا في منسوب المراهنة على تحالف انتخابي في دائرة صيدا ـ جزين يجمع الطرفين، اعادت التشققات السياسية التـي تعيـشها الساحة الداخلية، لتخلط الاوراق من جديد، بالرغم من ان اي بحث تفصيلي لم يجر بين اي من الطرفين، ولا هما ارسيا قواعد اللعبة الانتخابية وحجم حصصهما من المقاعد الخمسة النيابية، في الدائرة المؤلـفة من مقعدين سنيين في صيدا، ومقعـدين مارونيـين ومقعد كاثوليكي في جزين، لقناعة الطرفين بان الوقت ما زال مبكرا ..وان الاوراق ستبقى خاضعة للخلط ، طالما ان الحسابات السياسية والانتخابية لم تتبلور بعد، لكن كل المؤشرات تشير الى تبدلات لاطراف اساسية في تموضعها الانتخابي وهو معاكس للتموضع السياسي.
وبحسب اوساط عليمة، فان ما يزيد الامر تعقيدا، الحجم السياسي للقوى والتيارات الحزبية .. المتحالفة والمتصارعة،  وتصادم المصالح الانتخابية بالمصالح السياسية، سيما وان بعض حلفاء الانتخابات سيتموضعون انتخابيا بعكس تموضعهم السياسي، ويبرز في السياق «الطلاق» الانتخابي بين «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» اللذين يجمعهما ورقة «تفاهم معراب»،  فضلا عن الاشكالية في العلاقة التي يمكن ان تظهر بين التيار من جهة والتنظيم الشعبي الناصري من جهة ثانية، في حال رسى خيار التيار على تحالف انتخابي مع  «المستقبل»، الحالة نفسها ستخيِّم على العلاقة السياسية التي تجمع  «المستقبل» مع  «القوات» على المستوى الوطني، بينما موقع حركة  «امل» و«حزب الله» وتموضعهما، وان غاب المقعد الشيعي عن دائرة صيدا ـ جزين، سيحمل تأثيرا مباشرا  على مسار الانتخابات ونتائجها.
 تشابك في الحسابات الانتخابية .. وتصادم في المصالح السياسية 
لكل طرف حساباته وتحالفاته الانتخابية، تقول الاوساط نفسها، وما تفرزه التحالفات الانتخابية في دائرة صيدا ـ جزين، سيكون نتيجة للمصلحـة السياسـية بالدرجة الاولى، لكن المشكلة التـي سيواجـهها اي فريق يطمح بالابقاء على حصـته النيـابية في  «عروس الشلال» وفي عاصمة الجنوب، ستكون على عكس صورة التحالفات الانتخابية التي بُنِيت، وتسأل.. هل في حسابات  «المستقبل» انه قادر عـلى ايصال مرشحين اثنين للمقعدين السنيـين في صيـدا، فقط بالاستناد الى التحالف مع  «التيار الوطني الحر»؟، وهل  «المستقبل» قادر على التخلي عن القوة الانتخابية التي تتمتع بها الجماعة الاسلامية، وازدياد التوتر مع الجمهور المشتت للحالة الاسيرية في المدينة؟، وماذا عن اسقاط عائلات صيداوية مؤثرة من حساباته؟، كل المعطيات تؤكد ان لا مصلحة لـ  «تيار المستقبل» بالمطلق، في خوض انتخابات بقانون «النسبية» والصوت التفضيلي، ما يعطي للانتخابات حساسية مفرطة له.
هل يتجه مسار التحضير للانتخابات النيابية في صيدا، نحو بيئة تفرض تشكيل لائحة ثالثة ؟، الامر يكاد يكون محتوما!، وهو سيُصعِّب على  «تيار المستقبل» بتحقيق طموحه بالفوز في المقعدين السنيين في المدينة، كما كان يحصل في قانون  «الاكثري» الذي تقل فيه الحسابات وتنتفي معه الحاجة الى تجييش اوسع الجمهور واستخدام كل الاسلحة الانتخابية المتاحة...الصورة اليوم معكوسة تماما، في الحسابات والخيارات.
وتتوقف الاوساط عند جملة من الارباكات يعيشها  «تيار المستقبل» على خط الانتـخابـات فـي دائـرة صيـدا ـ جزين، وقد يكون في طليعتها، برأي الاوساط المتابعة، عدم التسليم بالعجز عن ايصال مرشحَيه في صيدا، وان تحالف مع  «التيار الوطني الحـر»، وتعقـيدات هذا التحالف لن تقتصر على الاشكالية التي ستجد القوى المؤثرة لدى الناخبين الشيعة في صيدا وقرى وبلدات جزين، وبخاصة حركة «امل» و«حزب الـله»  امامها.. التصويت للائحة التي تجمع  «الحليف والخصم» (  «التيار الوطني الحر» و«تيار المستقبل»؟.. ام اللائحة المنافسة التي تجمع  «الحليف والصديق»؟ امين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسـامة سـعد وابراهيم عازار نجل النائب الراحل سمير عازار، فـي حال وصلا الى صياغة تحالف انتخابي، يضاف الى ذلك، الحراك الانتخابي لجماعة الاسير وما تحمله من تأثيرات سلبية على المناخ الانتخابي الصيداوي، وخسارة القدرة التجييرية للقوات اللبنانية التي ستجد نفسها، بعد  «الطلاق»  الانتخابي مع  «التيار الوطني الحر» في جزين، مضطرة للبحث عن شركاء لها في المعركة الانتخابية، وهي بدأت بالخطوة الاولى باعلان ترشيح عجاج جرجي الحداد عن المقعد الكاثوليكي، كسعي لتكريس هذا الترشيح مع اي محاولة لصياغة تحالف مع شريكها في ورقة التفاهم..التيار الوطني الحر، بالرغم من ضيق مساحة التلاقي بينهما على جبهة جزين الانتخابية.
 لائحة ثالثة لـ  «الحالة الاسيرية»..
والبحث عن حليف مسيحي 
لا لائحة ثالثة في دائرة صيدا ـ جزين، وفق ما ترى الاوساط، الا تلك التي يتحدث عنها رموز  «الحالة الاسيرية» في صيدا، وهي خطوة يُعِدُّها انصار الشيخ احمد الاسير، المحكوم بالاعدام على خلفية تورطه وجماعاته المسلحة في الهجوم على حواجز واليات الجيش اللبناني في صيدا وفي بلدة عبرا في حزيران العام 2013، وتكشف ان  «الشخصيات السلمية» من انصار الاسير سيخوضون الانتخابات بترشيحين عن المقعدين السنيين في المدينة، منطلقة بذلك من سعيها لتكريس نفسها داخل الخارطة السياسية في المدينة، ويبرز منها نائب الامين العام السابق للجماعة الاسلامية في لبنان الدكتور علي الشيخ عمار، والمضي في  «رحلة التنقيب» عن حلفاء مسيحيين مرشحين عن مقاعد جزين، انطلاقا من الشعور بضرورة تكريس هذه الحالة، ومعاقبة  «تيار المستقبل» على سلوكه تجاه الملف القضائي للاسير ومناصريه، وتلفت الاوساط الى ان الحماسة التي يُظهرها  «السلميون» من انصار الاسير في خوض الانتخابات، مرتبطة بحالة الاحباط والشعور بـ  «اليتم» السائدة لديهم، بعدما اُقفلت ابواب من سبق ان قدموا له الدعم الانتخابي سلَّفوهم في الدورة السابقة، وقد بيَّنت التظاهرات الاخيرة التي نظمها انصار الاسير، مدى انعزال حالتهم على عكس ما كانت الحال، يوم كان مسجد بلال بن رباح  «القبلة» الانتخابية لـ  «تيار المستقبل»، بالرغم من التقاط الانفاس التي دلت عليها التحركات والتظاهرات التي شهدتها شوارع صيدا تضامنا مع الاسير وجماعته، قبل صدور الاحكام القضائية بحقهم في 28 ايلول الماضي وبعده، وتشير الى ان هؤلاء كانوا خاضوا الانتخابات البلدية قبل اكثر من عام، في لائحة ثالثة تمكنت من الحصول على اكثر من 2500 صوت، الامر الذي ازعج  «تيار المستقبل».
الطريق امام الحالة الاسيرية في صيدا لن تكـون معـبدة بالورود الانتخابية، امام استحالة قيام تحالف يجمعها مع تيارات او شخصيات مسيحية في جزين، وهـو طريق اجباري لخوض انتخابات  «النسبية» وفق نظام اللائحة، وسط شعور بان الاحراج السياسي الذي قد يشعر به هذا الطرف او ذاك من تحالف  «مفترض» مع مرشحي الاسير، سيشكل نقزة كبيرة لدى الناخب المسيحي، بالنظر الى ارتباط ملف تورط الاسير وجماعته في قتل عسكريين من الجيش اللبناني، وفق ما جاء في المحاكمات التي اجراها القضاء اللبناني بالاستناد الى ادلة ومعطيات.

@ المصدر/ محمود زيات - موقع جريدة الديار 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942825092
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة