صيدا سيتي

ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد مؤشر أسعار السلع في تصاعد: المحليّة لامست الـ 25%... والمستوردة الـ 40% المخابز لا تزال تربح: الأفران «تنتش» رغيف الفقراء صرف جماعي وخفض رواتب: 400 مكتب سياحة وسفر مهدّدة بالإقفال الزجاج الطبي والعدسات اللاصقة تنفد من السوق القطاع الفندقي: الحجوزات تقارب الصفر! سفير الامارات تبنى حالة إنسانية في صيدا توقيف مطلوب بجرائم نقل سلاح وترويج وتعاطي مخدرات في محيط جزين مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي استقبل وفداً صيداوياً واطلعه على اجراءات تخفيف الاعباء عن المواطن A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida

د. ماهر الطاهر: علينا أن نستمر بالمقاومة والصمود والتحدي حتى تحرير فلسطين - 21 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 06 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 732 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان: 

أقيمت يوم الأحد في 5/2/2017 ندوة سياسية تحت عنوان " تفنى الأجساد و تبقى الفكرة "في مركز معروف سعد الثقافي في مدينة صيدا لمناسبة ذكرى رحيل القادة حكيم الثورة د. جورج حبش و ضمير الثورة أبو ماهر اليماني.

 حضر الندوة ممثلو قوى المقاومة الفلسطينية، والأحزاب والقوى الوطنية و الإسلامية اللبنانية، واللجان الشعبية، وشخصيات سياسية واجتماعية، وكوادر و مناضلو الجبهة و حشد جماهيري .

افتتحت الندوة بالنشيدين اللبناني والفلسطيني. قدمت الندوة الدكتورة انتصار الدنان مسؤولة العلاقات الخارجية بالمكتب الإعلامي للجبهة، حيث رحبت بالحضور الكريم، وبصاحبي الذكرى قائلة: حين نستذكر رفيقينا الكبيرين، ذلك النوع من الرجال الذي لا يغيب أبدا، واليوم نحن نقف في حضرة حضورهما الذي لا يزال نسغًا يعطي لبقائنا معناه، و لثورتنا المستمرة أرواحنا التي لن تنطفىء حتى نقف على عتبات ما حلمنا به نؤكد أن النصر آت لا محالة كما قالا.

 ثم كانت كلمة للمناضللاالقومي العربي والمنخرط في قضايا الأمة كلها، وفي طليعتها قضية فلسطين الرفيق معن بشور، أكد فيها أنه حين نلتقي اليوم حول قامتين شامختين في حياتنا الكفاحية، الوطنية والقومية، الفلسطينية والعربية، حول حكيم الثورة الدكتور جورج حبش وحول ضمير الثورة أبو ماهر اليماني لا نفعل ذلك لمجرد الوفاء لقائدين كبيرين أفنيا عمرهما في سبيل قضايا أمتهما وفي مقدمها قضية فلسطين، ولا نفعل ذلك تكريماً لجيل من المناضلين والقادة الفلسطينيين والعرب نفتقد أمثالهم في يومنا هذا فقط، بل نفعل ذلك أيضا لكي نؤكد أن النضال استمرار، وأن الثورة مستمرة، وأن تجارب الأمس، تجارب الحركات والمناضلين، هي دروس اليوم ومدارس المستقبل، كما أشار إلى أنه لا طريق للشعب إلى دحر الاحتلال سوى طريق المقاومة والانتفاضة، ولا طريق للمحتل في مواجهة الحق الفلسطيني إلا بالقتل والإعدامات العشوائية والاعتقالات المتواصلة، وهي معادلة أمضى جورج حبش وأحمد اليماني، ومعهما الأمين العام الشهيد أبوعلي مطصفى، والأمين العام الأسير أحمد سعادات حياتهما في التأكيد عليها، وفي رفض أي خروج على نهج المقاومة وخيارها في مواجهة احتلال العدو وبطشه وجرائمه المستمرة التي مازالت تنتظر تحركاً رسمياً فلسطينياً لإحالتها إلى محكمة الجنايات الدولية على الرغم كل الضغوط التي مارستها، وما تزال، تل ابيب وواشنطن وحلفاؤهما الاقربون والأبعدون.

ثم كانت كلمة للدكتور ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي، ومسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، افتتحها بتقديم التحية للحضور الكريم، كما توجه بتقديم التحية الصادقة لمدينة صيدا البطلة وأهلها، صيدا الصمود والمقاومة، صيدا التي احتضنت الثورة الفلسطينية المعاصرة، وقدمت الشهداء في سبيل قضايا الأمة، كما قدم التحية لروح الشهيد القائد والرمزالقومي الكبير والفلسطيني الكبير الشهيد معروف سعد. ومقدمًا التحية للرفيق القومي الأستاذ معن بشور.

وأشار الدكتور ماهر في كلمته إلى المزايا التي كان يتحلى بها الراحلان الكبيران، مؤكدًا على أنه لو كان الحكيم جورج حبش موجودًا بين الحضور، وأبو ماهر، لكان قالا في هذا الظرف السياسي الصعب: إياكم واليأس، إياكم والتراجع، إياكم والاستسلام مهما كانت المصاعب، ومهما كانت المحن، مشيرًا إلى أن وطننا العربي يحترق، وساحتنا الفلسطينية ممزقة، ووطننا العربي مشغول بحروب داخلية و صراعات مذهبية وطائفية، حيث لم يكن أحد منا يتخيل أن نصل إلى هذه الدرجة

من التراجع و الهوان، ولو كانا بيننا اليوم كانا سيقولان للشعب الفلسطيني والعربي أيضًا: علينا أن نستمر بالمقاومة والصمود والتحدي مهما كانت الأوضاع المحيطة بنا. كما أكد في كلامه على أن النهج الذي مثلاه في النضال وفي الكفاح هو مدرسة أخلاقية، ومدرسة سياسية، ومدرسة تنظيمية، ومدرسة مسلكية، ونحن أحوج ما يكون لدينا في هذا الظرف بالذات الذي تمر به الساحة الفلسطينية والساحة العربية لهما.

كما أشار إلى أن الدكتور حبش كان دائمًا يقول: علينا أن من هوالعدو و من هو الصديق، وكان يركز باستمرار على أنه لبد من تحديد من هو الصديق ومن هو العدو، حتى صرنا ندرك أكثرعمق أهمية هذا الكلام في وقت جرى فيه الخلط، ولم نعد نعرف من هو العدو، ومن هو الصديق، صارالعدو صديقا والصديق عدوا.

فالعدو هو الإمبريالية، وعلى رأسها أمريكا والصهيونية، وكيانها الفاشي العنصري المتجسد بإسرائيل والرجعية العربية، وقد اتضح أن الرجعية العربية لعبت دورا تآمريًّا حقيقيا في تصفية القضية الفلسطينية، والقضايا القومية للأمة، وتلعب دورًا في تدمير الوطن العربي، كما تطرق إلى موضوع إسرائيل، متسائلًا: هل هي شريك سلام أم عدو يريد اقتلاع الشعب الفلسطيني وتصفيته في المناطق المحتلة عام 1948 والضفة والقدس وغزة وتدمير حق العودة للاجئين، مؤكدًا على أن معركتنا معهم معركة وجود وصراع وجود، وكل الحديث عن حل سياسي و دولتين و شعبين و مفاوضات وعن التعايش، وأن ما ثبت بعد التجربة الحسية الملموسة أن كل هذا الكلام فارغ و بلا قيمة ، وإننا أمام كيان يريد ليس فقط السيطرة على كل فلسطين، وتدميرأهلها، بل يريد الهيمنة على المنطقة، وعلى الوطن العربي بأسره، وليس بالضرورة احتلال عسكري، إنما بهيمنة سياسية، واقتصادية وأمنية، والآن يمزقون وطننا العربي من أجل تصفية كاملة للقضية الفلسطينية، والسيطرة على المنطقة .

كما تدرج إلى فكر جورج حبش وأبي ماهر قائلًا: إنهما كانا يقولان لا يوجد حل، و لا انتصار من دون العمق العربي القومي للقضية الفلسطينية، فلسطين قضية قومية، ونحن بحاجة إلى إبرازالشخصية الوطنية الفلسطينية، في مواجهة المشروع الصهيوني الذي يريد طمس وتبديد القضية الفلسطينية، وضرب العمق العربي و القومي للقضية الفلسطينية تحت ستار إننا نقبل بما يقبل به الشعب الفلسطيني، وما تقبل به منظمة التحرير الفلسطينية، وكان هناك محاولات مدروسة من أجل 

التنصل من القضية الفلسطينية، وكان الدكتور جورج حبش يؤكد على أن لا أفقا فلسطينيا من دون العمق العربي، ولا عروبة من دون فلسطين.

كما كان الحكيم وأبو ماهر يؤكدان على العلاقة مع الجماهيروالشعب، العيش بين الناس، وتحسس آلام وهموم الناس والعيش بمستوى الناس، كما كان الحكيم كان الحكيم يركز على الجبهة الثقافية، حيث إنه من الممكن أن يختل ميزان القوى وينتصر الصهاينة علينا عسكريا، لكن الجبهة الثقافية، حقوقنا، تاريخنا، تراثنا، هويتنا، هذه جبهة لا يمكن المساومة عليها بأي شكل من الأشكال، وبالتالي الجبهة الثقافية هي الجدار الأخير، ونحن

أحوج ما يكون كشعب فلسطيني وأمة عربية الآن هي الجبهة الثقافية .

وفي نهاية حديثه حيا الشهداء والأسرى الصامدين في سجون الاحتلال، وفي مقدمتهم الرفيق المناضل الأمين العام أحمد سعدات ومروان البرغوثي.


[1064 You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MySQL server version for the right syntax to use near ')' at line 1 
 select news_grp_id, news_grp_name from news_grp where news_grp_id in (737,96,) ]