صيدا سيتي

سعر صرف الدولار في السوق السوداء تجاوز الـ 63 الف ليرة مبادرة طبّية لإنقاذ مرضى السرطان في صيدا صيدليات صيدا التزم بالإضراب التحذيري لساعات .. كنوع من رفع العتب تجار صيدا وقعوا عريضة طالبوا فيها البلدية بالعودة عن خطة السير التي تنفذ في السوق التجاري مجهولين تعدوا على منشآت مصلحة الليطاني في جزين وسرقوا كابل الفايبر أوبتك مياه الجنوب: لترشيد استهلاك المياه حتى عودة معامل انتاج الكهرباء للتغذية قرار للأبيض بإصدار مؤشر يومي لأسعار الأدوية غير المدعومة المستشفى التركي في صيدا: إنشاء مركز للعلاج الكيميائي .. وفتح بعض اقسامه منتصف شباط بهية الحريري تلتقي المنسقة الخاصة للأمم المتحدة جوانا فرونيكا الاجواء تتهيأ لهطول الامطار مطلوب موظفة لبوتيك أفكار في صيدا - عبرا - طلعة المحافظ مكتب VIP BOB TAXI يعلن عن حاجته لسائقين بدوام جزئي معرض الصيداوي يعلن عن وصول أكبر تشكيلة من البرادات والغسالات والغازات الأوروبية نقدم لك برنامج البيع والمحاسبة الأكثر مرونة من TRUSTO Tech للبيع مصبغة في صيدا بحالة جيدة ومجهزة تجهيزًا كاملًا للبيع محل تجاري في صيدا - عبرا - طلعة المحافظ تدريب سباحة داخل مسبح دافىء ومغلق في صيدا بإشراف مدربين مختصين لجميع الأعمار مطلوب مدير مبيعات وتسويق لمؤسسة تجارية في صيدا للبيع عقارات في مناطق روم وكفريا والحمصية ووادي بعنقودان | 03591639 للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - مقابل صيدلية مشموشي

اللجنة الفاعلة لمتعاقدي الاساسي سألت عن أموال المنظمات المانحة: إرغام الأهالي على الدفع مقابل التعليم والتدفئة مرفوض

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 11 تشرين ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 أعلنت اللجنة الفاعلة للاساتذة المتعاقدين في التعليم الاساسي الرسمي ببيان، تضامنها "الكامل مع اهالي التلاميذ في المدارس والثانويات الرسمية الذين يعلنون الصرخة رفضا لارغامهم على دفع ثمن المازوت لتدفئة اولادهم في المدارس كما ارغموا على دفع رسوم تسجيل اضافية في الثانويات بقيمة 750 الف ليرة".
ولفتت الى أنه "يدفع للمدرسة عن كل تلميذ مبلغ 150 الف ليرة لصندوق المدرسة، ومليونا و200 الف ليرة لصندوق مجلس الاهل، اي مليون و350 الفا عن كل طالب، في حين وصلت هبة العام الماضي لكل مدرسة رسمية بقيمة 500 مليون ليرة. بينما صرح وزير التربية القاضي عباس الحلبي عند بداية هذا العام بأنه حصل على دعم لصناديق المدارس بقيمة 30 مليون دولار".
وسألت: "كل هذه الاموال لصناديق المدارس، فلماذا تحمل وزارة التربية الاهالي اعباء اضافية كرسوم تسجيل وبدل تدفئة؟".
وأوضحت اللجنة أنه "جاء الرد من المكتب الاعلامي لوزارة التربية على هذا التصريح بأنه ادعاء، وان لا رسوم اضافية على التلاميذ والمبلغ هو مساهمة من الاهل. وان لا زيادة بمبلغ مليون و200 الف، رغم اننا لم نذكر زيادة مليون و200 الف كرسوم للاهل على التلميذ، بل ذكرنا ان هذا المبلغ يدفع عن كل تلميذ من الوزارة لصندوق مجلس الاهل. ولم يبرر رد الوزارة ارغام الاهل على دفع ثمن المازوت للتدفئة، اضافة الى الاشارة ان المبالغ التي وصلت للصناديق ما زالت محتجزة في البنوك. وعليه، راسل الاهالي رئيسة اللجنة الفاعلة رافضين اعتبار ما دفعوه مساهمة اذ انهم ارغموا على دفع رسوم اضافية والا لن يتم تسجيل اولادهم، وقدموا ايصالات تثبت دفعهم مبلغ 750 الف ليرة كبدل تسجيل -يذكر هنا ان وزير التربية سمح لادارة الثانويات بطلب مبلغ بين 500 و750 الف والثانويات طلبت السقف الاعلى وهو 750 الف ليرة- وكذلك قدموا ابلاغات خطية من الثانويات تطلب منهم تسديد مبلغ يتراوح بين مليون ومليون و250 الفا ثمن مازوت".
وكررت اللجنة تأكيد "تضامنها مع الاهالي ورفضها ما تقوم به وزارة التربية من ابتزاز للتلاميذ بارغامهم على الدفع مقابل التسجيل، والدفع مقابل ترك اولادهم بلا تدفئة".
وسألت: "اين الاموال المتراكمة ولماذا لا يفرج عنها؟ ومن المستفيد من حجزها في البنوك؟ ومن اين هذه الجرأة لتحوير الحقيقة والتصريح بأن الاهل دفعوا مساهمة في حين المساهمة تكون حين يدفع الاهل من تلقاء انفسهم لا عند الزامهم؟ ومن قرر ان الحل هو بمطالبة الفقراء بالدفع وترك الاموال في البنوك او مجهولة المصير؟ أين الشفافية والمحاسبة حين ترفض بعض الثانويات اعطاء الاهالي ايصالا بما دفعوا والبعض الآخر يعطي وصل بدل تسجيل؟ الى متى هذا الاستخفاف بالقطاع التربوي وهذا الاستلشاق بصرف وحجز ما يصل من المنظمات المانحة؟ وهل تعلم المنظمات بأن ما قدمته لصناديق المدارس الرسمية لم يصلها وهو اما محتجز في البنوك او تبخر لتستفيد حيتان المال منه في حين التلاميذ واهاليهم يرغمون على دفع المال مقابل تعليم وتدفئة اولادهم؟".
وطلبت اللجنة من "المنظمات المانحة تحليها بالشجاعة والشفافية لربط ما تقدمه من اموال بمنصة شفافة وبدفعه مباشرة للمستفيدين كي لا يكونوا مصدر نهب للبنوك والسلطة الفاسدة معا. واذا كانت المنظمات تعلم بأن ما تقدمه مرهون بالبنوك ولا يصل للقطاع التعليمي وما زالت تقدم الدعم مصيبة، واذا كانت لا تعلم فالمصيبة اكبر".
المصدر | الوكالة الوطنية للإعلام
الرابط | https://tinyurl.com/yc3993aj


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954246402
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة