صيدا سيتي

توقيف 3 أشخاص سرقوا أموالا ومصاغا من منزل في صيدا وزير المالية أصدر خمسة قرارات تتعلق بتمديد مهل وتصاريح لمشتركي "تاتش".. 1000 دولار ستدفعونها في هذه الحالة مسؤول كوري زار الشيخ حبلي وأكد ثقته بدور جمعية ألفة فرق طوارىء بلدية صيدا تعيد فتح طريق بعد سقوط عامود إنارة بفعل رياح العاصفة فرح البزري يلتقي وفد جمعية زيدان للإنماء بهية الحريري تتابع هاتفياً مع الوزير المولوي شمول موظفي البلديات بمنصة صيرفة دورة إعداد مدرب / مدربة لياقة بدنية وكمال أجسام - ألعاب قتالية "فرح" تنحسر اليوم لتعود السبت .. تحذير من تطاير اللوحات الإعلانية والواح الطاقة اعادة فتح طريق قبالة مسجد الموصللي في صيدا اثر سقوط عمود إنارة قطع ساحة النجمة بالسيارات في صيدا احتجاجاً لمسة شفا.. لدعم الفاتورة الطبية البنزين مليون ومئتي الف .. والغاز 760 الف المنظمات الدولية: لسنا الدولة لندعم تعليم اللبنانيين الإضراب «عالقطعة» في التعليم الخاص هل يتكرر مشهد الطوابير على الخبز خسارة بالدولار وربح بالليرة... فأي ضريبة تُدفع؟ صيدا: غياب وسطاء بارزين في تبادل الدولار صرّافو الرصيف يعودون إلى عملهم في صيدا "فرح" لم تُفرح الفقراء في صيدا: بحث عن الدفء في عزّ البرد

الشهاب في يوم (المحاماة) العالمي!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 04 تشرين ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب في يوم (المحاماة) العالمي!

المحاماة! هي رسالة سامية تعمل أبداَ في سبيل المُثل العُليا! وما هي بنت الساعة إنما هي متأصلة بالنفوس منذ أن وجد مظلوم يستنجد، وبائس يستغيث، وحق مهدور يفتش صاحبه عن نصير! وقد عرف المحامون أنهم أنصار الحق والمدافعون عنه في كل دور من أدوار حياتهم! ولمهنة المحاماة من القدسية على قدر ما تتطلب من التضحيات الجسام لنشر رسالة المحاماة مشرقة بالعدل والنور والإيمان!

إن مهمة المحامي الأساسية ليست إلاّ مساعدة العدالة على إعطاء الحق لصاحبه والجدير بالذكر أن كل قضية من القضايا سواء كانت مدنية أم جزائية أم إدارية لها ظروف خاصة، وجو خاص، وعلى المحامي أن يعمل لإظهار هذه الظروف، وخلق جو خاص ملائم لقضيته بالأساليب القانونية الصحيحة التي تمكنه من خدمة موكله... حريصاً على تطبيق هذه الإعتبارات دون النظر إلى الناحية المادية التي لا يجب مطلقاً أن يكون هدف المحامي؟ لأن المحاماة علم وفن وكذلك رسالة!

وكما أن الدعاوي المتنوعة الأشكال والألوان قضايا قانونية صعبة تعالج مواضيع قانونية وإجتهادية يختلف عليها الشراح، تتطلب أبحاثَ قانونية عميقة وعلى الأخص الدعاوي الجزائية والحقوقية التي تحتاج إلى درس قانوني طويل وكذلك التجارية التي ترتكز في أولى عناصرها على المواد القانونية.

(مردها للمحاماة في الحقوق من مجال أرحب للأبحاث القانونية و الإجتهادات معاَ).

إن المحامين بذلك يزيلون الشك من الدعاوي بقوة دفاعهم في القضايا الجنائية والمدنية يعيدون الحق السليب، يرفعون الحق المنخفض الجناح... ذلك أن المحامين هم أسياد المنابر، الواثقون من صوتهم المدوي، وحجتهم الدامغة، يدافعون عن الأمل الدائم، عن الحياة، عن الأجيال الطالعة، عن جميع الذين يتألمون ويتعذبون... ومتى كانت هذه المهام الجسام ملقاة على عاتق المحامي فإن الجهود التي يبذلها تبدو ضئيلة بالنسبة لأهمية واجباته وتبعاته، فالمحاماة إلى جانب المعرفة والإطلاع هي جهاد ونضال وثبات و (إتساع في الأفق) و(تجرد عن المادة) و وسعة صدر وتجاوز وسماح لا حقد ولا ضغينة و (وداعة) مقرونة بالإباء والشمم، بتذليل العقبات، و عدم حني الرأس إلاّ لسلطة الحق!! والقانون!

المحامي ليس خصماً لأحد ولكنه يدافع عن حق يعتقد بصحته ويدعمه بجميع ما لديه من حجج وبراهين، و عليه أن يتجند للقضية الموكل عنها، ولكن لا  ينبغي أن يدمج شخصيته بشخصية موكله ولا نفسه بالقضية التي يعالجها...

المحامي يجب أن يكون مستعداً في كل لحظة لمعركة جديدة و على عقله وقلبه ونفسه أن تكون دائما في يقظة مستمرة للدفاع عن الحق وعن المظلوم، عن الضعيف والمسكين.

وهنا لا بد أن نذكر ألمع نجوم المحامين الراحلين المغفور لهم الأساتذة: (محمود محمد الشماع و شفيق لطفي ومعين الزين وأديب البزري ومحمود مرجان و عبد السلام شعيب و جورج سرحال و محمد رياض شهاب) كانوا يدركون قدسية الرسالة (رسل الصلابة في العقيدة والإنتصار للحق والدفاع عنه ورفع الظلم). و كما نذكر أيضاً وبكل فخر المعاصرين الكبار الذين تضاهي مراكزهم في عالم القانون والمحاماة الأساتذة: (محمد الحلبي ومايا شهاب وميشال طعمه وخالد لطفي ووداد شهاب)! جنود لسلطان الحرية والكرامة! روحهم يقظة، ونفسهم أبيّة، لا يكتفون بأنهم يحبون هذه المهنة لكنهم فخورون بالإنتماء إليها! ومستعدون في كل لحظة لأكبر التضحيات في سبيلها، مرتبتهم سمحاء، رفيعة، و عزيزة، مصانة بالشرف، متقدمون بخطى واثقة، الناجحون، و الأوائل دوماَ  (بإمتياز)!

هذا وفي يوم (المحاماة) الذي تحتفل فيه فرنسا في قاعة الرئيس شيراك الكبرى في باريس وفي قصر العدل، أراد (الشهاب) المساهمة في الوفاء.. وفاقاَ للحق والعدل والوجدان!

ومتمنياً في تلك المناسبة على أن تنشر الصحف وكافة وسائل الإعلام وقائع القضايا الهامة ليشترك الرأي العام المثقف الواعي في مختلف تطوراتها خصوصاً و أنّ الأحكام تصدر بإسم (الشعب) فمن حق هذا الشعب أن يراقب الأحكام التي تصدر بإسمه.

المصدر | بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا   


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954560817
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة