صيدا سيتي

وظائف شاغرة في قطر خلال فترة كأس العالم أسامة سعد: لفرض تنفيذ التسعيرة الرسمية للمولدات اسامة سعد عرض مع الترياقي الاوضاع الاجتماعية والمعيشية للعمال في صيدا مطلوب موظف مع دفتر سوق عمومي + مطلوب موظفة في مجال السكرتارية والمحاسبة لشركة تجارية في صيدا حضانة Reborn Kids Academy في الهلالية تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2022-2023 كمية كبيرة من الميغاواط يتصرف بها العاملون في محطات توزيع كهرباء لبنان وفقا لاهوائهم ومصالحهم ارتفاع أسعار المحروقات كافة هكذا افتتح الدولار في السوق الموازية هيئة إدارة السير في الدكوانة فتحت أبوابها بعد حوالى شهرين من الإقفال والتوقف عن العمل طقس صيفي ورطوبة عالية مع احتمال تساقط امطار خفيفة ظهر اليوم مخاوف من توترات أمنية ربطا بالمخيمات الفلسطينية بعد اغتيال مسؤول في" فتح" أمورٌ تكشف ما سيجري.. هل سينخفض الدولار؟ حادث سير بين ثلاث سيارات عند الكورنيش البحري لمدينة صيدا وزارة التربية تفتح أبوابها الأربعاء والخميس لتسليم المعاملات المنجزة سابقا بدك بيجامة أو طقم بيجامة مع روب او بابي دول أو جهاز عروس ما في متله بالبلد؟ مطلوب عاملة تنظيف لحضانة في الشرحبيل بشرى سارة إلى محبي وزبائن مسبح وصالة الاكوالاند شحيم للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مطلوب موظف مبيعات لشركة طبية تعمل في مجال بيع أدوية وأدوات طب الأسنان في صيدا معهد العلوم الشرعية للإناث في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للمراحل التأهيلية والمتوسطة والثانوية

أم عمر تروي تجربة الهجرة القاسية: فقدنا كل شيء!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 20 كانون ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بعدما انقطعت جميع السبل في وجه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، قررت بعض العائلات خوض مغامرات عدة،  بحثاً عن حياة أفضل، دون معرفة ماذا سيكون مصيرهم، لأن هدفهم الأساسي هو الخلاص، ما اضطر بعضهم إلى بيع منازلهم وكل ما يملكون من أجل تأمين تكاليف هجرتهم، البعض منهم وصل إلى شاطئ الأمان، كما يعتقدون، والبعض الآخر اضطر إلى الرجوع والعودة من الصفر، ناهيك عن الأفراد الذين ما زالوا حتى اللحظة في عداد المفقودين.

وفي هذا السياق، روت الحاجة أم عمر، وهي فلسطينية لاجئة في لبنان، وتقطن في إحدى مخيمات الجنوب، ل"وكالة القدس للأنباء" عن تجربتها، قائلة: "هاجر ابني إلى ألمانيا منذ ٥ سنوات، بعدما ضاقت به الحياة ٩ في لبنان، ولم يعد يستطيع التحمل أكثر بعدما درس ٤ سنوات في الجامعة، وتخرج ولم يجد عملاً، واستمر بحثه ٣ سنوات، وأصابه اكتئاب حاد بسبب هذا الأمر"، مبينة أنه "ومع موجة الهجرة التي كثرت في ذلك الحين، قررنا ارساله إلى الخارج، تواصلنا مع سمسار، وأمّنا له المبلغ المطلوب، وبعد رحلة عذاب طويلة، كاد يفقد حياته أكثر من مرة، وصل إلى شاطئ الأمان، وبدأ حياته في الاغتراب".

وأضافت: "منذ ٣ أشهر قررت أنا وزوجي وبناتي اللحاق به، وكانت الخطة أن نذهب إلى بلاروسيا عن طريق دبي، وبعدها إلى بولندا كي نصل إلى ألمانيا"، موضحة أنها "في البداية بعنا منزلنا، واستأجرنا منزلاً إلى حين تأمين كامل المبلغ، وتدينا مبلغاً من المال، وبعدها حانت اللحظة، ذهبنا إلى دبي ووصلنا إلى بلاروسيا، وهناك تركنا السمسار وقال لنا "دبروا حالكو"، لم تكن هكذا الخطة، مشينا في الغابات لمدة ٥ أيام دون أن نعرف إلى أين ذاهبين، بقينا في مستنقع المياه القذرة لمدة ٣ أيام، دون طعام ولا شراب، أجسامنا تجعدت من المياه، وزوجي تعب كثيراً".

وأشارت إلى أنه "من المعروف أن المنطقة التي تركنا فيها، خطرة جداً وفيها سماسرة وتجار بشر، التقينا بأحد الشبان، كان قادماً من بلد آخر، وأخبرنا أننا إذا أكملنا طريقنا يوجد خطورة كبيرة، فهناك "عصابة" تجار بشر، وقتلوا إمرأة، شعرت بخوف شديد على بناتي، فابنتي سارة تبلغ ٢١ عاماً، ولانا ٢٧ عاماً، وما كان بنا إلا أن نتخذ القرار المناسب بالعودة، لكن إلى أين نعود لم يتبق لنا شيء، نعود من أجله!".

وبينت أن "زوجي لم يعد باستطاعته المشي، وأنا فقدت حذائي وتمزقت ثيابي، وكذلك بناتي، عدنا إلى دبي انتظرنا مدة ٤ ساعات في المطار منهكين، ووصلنا إلى لبنان، وانتظرنا أيضاً ١٢ ساعة حتى استطعنا الدخول إلى سوريا، ونحن الآن في منزل ابنتي المتزوجة هناك، وحتى اللحظة مصدومة مما حصل، وغير مصدقة أننا عدنا وما زلنا على قيد الحياة، كدت أن أفقد زوجي عدة مرات في الطريق".

وفي نهاية حديثها، قالت أم عمر "بعد تجربتي هذه، لا أنصح بالهجرة غير الشرعية أبداً، نحن شعب كتب عليه أن يعيش مظلوماً، لكن في النهاية لا بد أن هناك عدالة إلهية"، مبينة أن "هناك الكثير من السماسرة الذين يستغلون أوضاع الناس، من أجل مصالحهم، يكذبون ولا يوفون بكلامهم، وهناك الكثير من أمثالنا الذين خاضوا هذه التجربة، اختاروا أن يخاطروا بحياتهم وحياة أولادهم، وباعوا كل ما يمكلون في النهاية رجعوا إلى ما تحت الصفر، وبعضهم ما زالوا مفقودين حتى اليوم، ولا يعرف مصيرهم أموات هم أم أحياء".

المصدر | ملاك الاموي - وكالة القدس للانباء

الرابط | https://tinyurl.com/y574nvbu


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 945321224
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة