صيدا سيتي

«سرقات موصوفة»: الاستيلاء على «سحّارة حامض»! قانون تعليق المهل يشمل مهلة صرف المعلّمين زيادة الـ«خوّة» على الشيك المصرفي! PCR testing campaign begins at Ouzai Syrian refugee center "مشنقة إعدام" في صيدا رفضاً للعفو عن "العملاء" وعودتهم الى لبنان الأنروا تطلق نظاما الكترونيا لإصدار أرقام الحوالات لتسهيل عملية استلام المساعدات مصطفى محمد بشير الشريف في ذمة الله الشهاب والمعجزات في الطب!! العثور على الغريق قبالة شاطىء صيدا ومحاولات لانعاشه أسامة سعد: الحكومة ومجلس النواب غائبان عن قضايا المواطنين وهمومهم للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان "الطاقة" أصدرت تسعيرة المولدات الخاصة عن شهر أيار: 330 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة صيدا: إجراء فحوص الـ"PCR" للسوريين عناصر إطفاء سرية صيدا أخمدوا حريق محرك سيارة وآخر شب بقصب وهشير مجلس النواب تبنى بالإجماع طرح النائب بهية الحريري تخصيص التعليم بـ300 مليار ليرة لمواجهة تداعيات كورونا لقاء التجمع الإسلامي الصيداوي‎ وزارة الصحة: تسجيل 7 إصابات جديدة بكورونا وارتفاع العدد الإجمالي للحالات إلى 1168 تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل. اعتصام طلابي في صيدا رفضاً للعفو عن العملاء حرق العلم الإسرائيلي بإعتصام في صيدا رفضا لقانون العفو العام

الشبكة المدرسية لصيدا والجوار كرمت رواد العطاء المستمر - 26 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 01 تشرين ثاني 2015 - [ عدد المشاهدة: 3087 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بهية الحريري:

- ليس هناك سبيل للاستقرار والتّقدّم إلاّ من خلال العلم

- رغم الظّروف الصّعبة مؤمنون بقدرة اللبنانيين على تجاوز أزماتهم

- دولة المؤسسات تعيش حالاً من الشّلل بسبب عدم انتخاب رئيس للبلاد

المصدر: المكتب الإعلامي للنائب بهية الحريري

برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري كرمت الشبكة المدرسية لصيدا والجوار كوكبة جديدة من المعلمين والمعلمات الذين انتهت خدماتهم الوظيفية في رحاب رسالة التربية والتعليم وعددهم نحو مائة معلم ومعلمة من مدارس صيدا ومخيماتها ومنطقتها الرسمية والخاصة وايضا التابعة للأنروا ومن المنطقة التربوية وتعاونية موظفي الدولة فاستحقوا من الشبكة ميدالية العطاء المستمر ووشاح العلم اللبناني وشهادات تقدير لمسيرتهم وعطاءاتهم.

واكدت الحريري بالمناسبة انه ليس هناك سبيل للإستقرار والأمن والسّلام والإزدهار والتّقدّم إلاّ من خلال طريق العلم لأنّه يبدّد الغرائز ويعطي الأجيال الجرعة الأولى من عدالة الإنتماء للمجتمع والدولة التي يجب أن تكون حاضنة لكلّ أبنائها . وقالت انه رغم التحديات والظّروف الصّعبة التي نعيشها سنبقى مؤمنين بقدرة اللبنانيين على تجاوز أزماتهم والحفاظ على مكتسباتهم الوطنية في مسيرة الإنماء والإعمار ودولة المؤسسات التي تعيش حالاً من الشّلل بسبب عدم إنتخاب رئيس للبلاد.

تقدم حضور حفل التكريم الذي اقيم في قاعة ثانوية رفيق الحريري في صيدا : مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان ، ممثل الرئيس فؤاد السنيورة طارق بعاصيري، امين عام تيار المستقبل احمد الحريري ، ومنسق عام التيار في الجنوب الدكتور ناصر حمود ، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود،  ممثل محافظ الجنوب منصور ضو امين سر المحافظة نقولا بوضاهر، رئيسة دائرة الامتحانات في وزارة التربية جمال بغدادي، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس، رئيسة دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة مدير مدير التعليم في وكالة الانروا في منطقة صيدا محمود زيدان وفاعليات تربوية واهلية واجتماعية وحشد من مدراء المدارس ولجان الأهل فيها وعائلات المحتفى بهم.

بواب

استُقبل المكرمون بلوحة فولكلورية ، وبعد النشيد الوطني اللبناني وقف الحضور دقيقة صمت تحية لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري بمناسبة ذكرى ميلاده الـ71، القى بعدها كلمة الشبكة المدرسية منسقها العام نبيل بواب فقال:يحلق تكريم المعلم في مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار. ايّ هذه الرسالة التي تحملون وقد جعلتم من ايامنا حدائق وورودا وفي راحتيكم تزقزق الطيور وقد نشرتم في الواحات السنابل ملء السهول.. ايّ الصباحات في الطريق المتجه نحو الغد في مدرسة الوطن ومعكم الأماسي تجمع شملا .. ايّ الفراشات وتلامذتكم يطلون على البستان الكبير للمستقبل وقد تقطرت معرفتهم ماء وزهرا ..أيّ الكتب بين دفتين تكسوها الذاكرة والانتماء والقلب يهفو للقياكم كل صباح شتاء وصيف ..يا كل هذا الكون اشهد ..يا كل التربية والتعليم ..يا كل الشبكة المدرسية ، بورك العطاء المستمر وبورك الحرف في جبهة الكون وبورك الضياء في السماء اقمارا ونجوم .. بوركت صيدا مدينة للعلم والحياة.

حمود

كلمة المحتفى بهم القاها المربي مأمون حمود الذي استهل كلامه بمقاربة وجدانية للمناسبة متوجها بالتحية الى " سيدة التربية والثقافة بهية الحريري التي بيديها تدق اجراس المسافة وبين كفيها تكبر البدايات " وقال: تحية للسيدة الحريري وللشبكة المدرسية لصيدا والجنوب التي بحفلها التكريمي هذا تكرس صيدا مرة أخرى مدينة للعلم وللحياة وللحوار وللقاء ، اليس كل منا الآن فردا في عائلة واحدة من اي قطاع جاء ؟.وتحية لمديرة هذه المدرسة الزميلة السيدة رندة درزي التي لا تزال تزرع الحقول تحنو على الورد وتحضن الجلنار بل تملأ الراحتين بماء القلب تسقي به مسالك الأقمار .. وتحية لكل زميل وزميلة في حدائق النور هذه في بيادر البروق .ويا ايها الرفاق المتقاعدون ، اي جماعة المرافقين فالدرب لا يزال امامنا ولا سن قانونية للحياة والعطاء ولا نهاية للخدمة . وتقاعد لا تعني باي حال تقاعس.

واضاف: استاذي ربما لم تجد في مجتمعك من قيم سوى نقيض ما علمت ولم تعد تصادف في وطنك سوى ذئاب تنهش لحمها لتطلق السؤال موجعا ، لماذا حملت ما حملت واضأت ما أضأت حتى احترقت ؟، ولماذا تتكرر اسطورة الشمعة التي تذوب فيما تعود الظلمة تطبق على الدروب ؟... ويا احبابنا الطلاب يا من تحت اهدابكم النجوم تنسج افكارها والفصول تخيط ازهارها ، كونوا الطيور والحلم اياه ، الذي يرفرف على مسطح هذه الأجساد ، لعيونكم المدى ضيق هذا الفضاء قليلة هذه البلاد ، باي اللغات اخاطبكم يا امراء الحياة المسافرين في اصقاع الجهات.امس كنا وافترقنا ،ان جسمي يقاتل جسمي.. كيف اروي رمادي كيف اروي تكسر الموج في الموج ؟.حسبي ان لي بينكم اصدقاء حفظوا ما اتفقنا على انه هويتنا : الانسان يساوي علاقات واذا كنت تريد النور فاجعل نفسك لائقة بالنور ، حسبي ان بينكم رادة وقادة وصناع رأي وصناع قرار . نعم ان الحياة جميلة على الدوام ، كما كنا نقول دوما ، طالما ننسج علاقاتنا ونصنع قراراتنا ونحسن استخدام اوقاتنا ولم نر في عيوب الناس شيئا كنقص القادرين على التمام..

وتابع : واسمحوا لي هنا بتحية خاصة لمن كنت استاذه واضحى استاذا كبيرا في صداقاته وعلاقاته وسياساته الأمين العام لتيار المستقبل احمد الحريري الذي ما يزال يكرر " لا تقفل الباب ما عنا شي نستحي فيه او نخبي او نخاف منه نحن حاضرين وهيدا اللي عم نعملو "..وعي الأخر والرهان على وعي الجماعة ، الوعي الجماعي تلك هي الكلمة الملكة نعم يا احمد فهنيئا لك وهنيئا لنا بك. واليوم وعشية ذكرى مولد رجل عظيم الرئيس الشهيد رفيق الحريري وفي هذا الصرح الذي يحمل اسمه باعتزاز نحن لا شك في حضن مدرستين وامام ولادتين ، مدرسة تحمل اسمه وتنطق ببعض ملامح ما شاء الرئيس: علم ، جودة ، وفاء واتقان ، ومدرسة له هي كل لبنان : لبنان الحوار والتوسط والتنوع والشراكة والاعتدال والانفتاح والحرية ، لبنان الذي اعاده الرئيس الى خارطة العالم وطنا يستحقه بنوه البناة الطامحون المجلون الألمعيون .هكذا اذاً نحن امام ولادتين أعز الرجل واعز الأوطان . ولبنان المواطنة "رح نبقى فيه كلنا وما حدا اكبر من بلدو" من آمن به سيحيا .وقد قيل يوما :نموت واقفين ولن نركع . ونقول اليوم: اذا مات منا قائد قام قائد يصنع معنا الحياة معلمين وطلابا واهلين عاملين ومتقاعدين غير متقاعسين مسلمين ومسيحيين (الى أبد الآبدين) .. نعم لنصنع الحياة في وطن الحياة لبنان . وبالايمان به سيحيا.

الحريري

ثم تحدثت راعية الحفل النائب بهية الحريري مستهلة كلامها بالتأكيد على دور التربية والتعليم في تعزيز المواطنة لدى الأجيال معتبرة ان العلم وحده هو طريق التغيير ، واساس العلم هو المعلم المؤتمن على مستقبل البلد .وقالت: هل تتقاعد الأمّهات ؟.. هل يتقاعد الآباء؟ إنّه سؤال يحمل في طيّاته الجواب .لا تتقاعد الأمّهات ولايتقاعد الآباء، فكيف يتقاعد المعلّمات والمعلّمون؟..وها أنا أريد أن أبدأ بتقديري الكبير لرسالة الشّبكة المدرسية لصيدا والجوار، الأسرة التربوية والتّعليمية الرّفيعة التي تهتمّ بالصّغار والكبار وبكلّ تفصيل يخدم الأجيال والوطن بالعلم والمعرفة .. من أجل الإستقرار والإزدهار، وأتمنى عليهم أن نستبدل كلمة تقاعد بتعبير إنتهاء الخدمة اليومية للمعلّمات والمعلّمين لأنّ رسالتهم تتوالد جيلاً بعد جيل وخير دليل على ّاننا لم ننسى ولن ننسى معلّماتنا ومعلّمينا مهما تقدّمت السّنين..

واضافت:ليس هناك سبيلً للإستقرار والأمن والسّلام والإزدهار والتّقدّم إلاّ من خلال طريق العلم والمعرفة.. لأنّه يبدّد الغرائز ويربّي النّفوس ويفتح الآفاق القريبة والبعيدة .. ويمنع الظلم والقهر والجهل والإستبداد .. لأنّه يعطي الأجيال الجرعة الأولى من عدالة الإنتماء للمجتمع والدولة.. التي يجب أن تكون حاضنة لكلّ أبنائها على قاعدة العدالة والمساواة.. لأنّ الظلم يولّد العنف وهذا ما شاهدناه في بلادنا طيلة أعوامٍ طوال.. ذهب ضحيّتها الشّيوخ والنّساء والأطفال وتاهت الأجيال وعمّ الجهل وتعاظم الحقد والبغضاء.. وخسرنا سكينتنا وسكننا ومدارسنا وجامعاتنا وتشرّد منّا من تشرّد وهاجر من هاجر وعمّ الخراب والدّمار إلى أن تلاقت الإرادات الطيّبة الوطنية والعربية الأخوّية لتعيد لمّ شملنا في مدينة الطائف لنخرج منها وفي مثل هذه الأيام قبل ستة وعشرين عاماً بوثيقة وفاقنا الوطني لتبدأ رحلة الأمن والسّلام .. وإعادة الإعمار التي حملتنا من حالٍ إلى حال، من اليأس إلى الأمل ومن الفرقة إلى الوحدة ومن الظّلام إلى النور .. ومن الجهل إلى العلم والمعرفة التي كانت أساس تلك المرحلة الطويلة ، مسيرة خلاصنا الوطني .. وإنّنا اليوم في حفل تكريم زميلاتنا وزملائنا نعيد تأكيد العزم على أنّ ما من خلاص إلاّ بالعدالة التربوية.. والتي يحمل رايتها المعلّمات والمعلمون على مدى الحياة..

وقالت: لم نعد بحاجة إلى التذكير بتحدّياتنا والظّروف الصّعبة التي نعيشها .. فهي بمنتهى الوضوح .. وعلى كلّ شفّة ولسان .. ويكفي أن نشاهد مرة واحدة نشرة للأخبار لندرك جميعاً بأنّنا في أسوأ حال إلاّ أنّنا كما كنّا سنبقى على إيماننا بقدرة اللبنانيين على تجاوز أزماتهم قبل ستة وعشرين عاماً وبأنّهم سيحافظون على مكتسباتهم الوطنية في مسيرة الإنماء والإعمار ودولة المؤسسات .. التي تعيش حالاً من الشّلل بسبب عدم إنتخاب رئيس للبلاد .. ولا يسعني في هذه المناسبة العزيزة والثّمينة إلاّ أن أقول للزّميلات والزّملاء فرداً فرداً : لقد وضعتم أغلى ما لديكم في أجيال وطنكم .. وأنّني على ثقة بأنّ عطاءاتكم وتعبكم لن يذهب سدىً .. شكراً .. ونريد أن نبقى معاً لنكمل مسيرتنا في رعاية الأجيال لتبقى صيدا والجوار نموذجاً للعلم والمعرفة والوحدة الوطنية..

كما كانت كلمات وجدانية وقصائدمن بعض المحتفى بهم بالمناسبة لم تغب عنها هموم وشجون المعلم .وتخلل الحفل فقرة فنية قدمها الفنان خالد العبد الله الذي قدم اغنيات وطنية وتراثية بالمناسبة.

وفي الختام قامت الحريري بمشاركة رئيس المنطقة التربوية باسم عباس بتقليد المحتفى بهم ميدالية العطاء المستمر بإسم الشبكة المدرسية ووشاح العلم اللبناني وشهادات تقديرية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931596186
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة