صيدا سيتي

الأرصاد الجوية حذرت من تطاير اللوحات الإعلانية والواح الطاقة الشمسية: الثلوج تلامس ال 600 متر الأربعاء حراك المتعاقدين ولجنة متعاقدي الأساسي: لا مشاركة بتحركات نهار الاثنين رابطة موظفي الإدارة العامة مددت الإضراب مع عدم الحضور الى مراكز العمل لغاية مساء الجمعة 17 شباط جريحان نتيجة ممارسة رياضة كرة القدم في صيدا ثلاث إصابات نتيجة حادث سير فجراً على الأولي اتحاد نقابات عمال ومستخدمي لبنان الجنوبي دعا الى وقفة الأربعاء المقبل في صيدا انفاذا لقرار الاتحاد العمالي العام إنارة شوارع تعمير عين الحلوة بالطاقة الشمسية: مبادرة تنهي معاناة السكان مع الظلام ساحات وحكايات صيدا - الحلقة السادسة - الكنز المدفون (يوتيوب) جمعية ألفة توزع دفعة من الألبسة على عدد من العائلات مستوصف الحريري الطبي و IYAMED pharma نظما حملة مجانية لفحص ترقق العظام للنساء القوى الأمنية أوقفت 7 صرافين غير شرعيين في صيدا سقوط جريح في مخيم عين الحلوة باطلاق نار نتيجة خلاف فردي وفد فرنسي زار بلدية صيدا لتبادل الخبرات جديد المولدات .. وزير الإقتصاد يفجر مفاجأة!! وزير الاقتصاد: سنُجبر السوبر ماركت أن يضع في كل يوم سعر الصرف على بوابّته ارتفاع أسعار الادوية بشكل مخيف والمواطن يلجأ لأدوية الاقليم والصيادلة يطالبون بـ"الدولرة" "السوبر ماركت" تعتمد الدولرة الاثنين.. وهذا ما يجب على المواطن معرفته بعد ارتفاعه مساء أمس.. كيف افتتح الدولار صباحاً في السوق الموازية؟ ​للإيجار شقة (مكاتب أو عيادات أو مؤسسة كاملة) وسط مدينة صيدا دورة إعداد مدرب / مدربة لياقة بدنية وكمال أجسام - ألعاب قتالية

"لا مراعاة لحرمة الموتى في صيدا": سيارة الدفن بلا بنزين ومولّد مسجد المقبرة بلا مازوت

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لم يعد شح البنزين يطارد اللبنانيين في حياتهم، بل إمتد الى ما بعد موتهم، والازمة الخانقة مصحوبة بطوابير الانتظار لساعات على محطات الوقود وبجشع التجار في السوق السوداء لم تراع حرمة الموتى في قصة ليست من نسج الخيال، اذ عانت عائلة جمال في صيدا صعوبة بالغة في نقل المتوفي الحاج عبد القادر محيي الدين جمال (70 عاماً) عبر سيارة نقل الموتى لدفنه في مقبرة صيدا الجديدة في سيروب كما جرت العادة، بعدما نفد البنزين ولم تنجح محاولات سائقها التزود به بسبب الازدحام، من دون ان تكون له اولوية.

بغضب بالغ يقول ابن شقيق المتوفي فهد جمال لـ"نداء الوطن": "الى هنا وصلنا؟ لم اكن اتوقع ذلك يوماً، كأنه حلم او اشبه بخيال، لقد سقطت كل الخطوط الحمر امام عدم مراعاة حرمة الموتى"، قبل ان يضيف بتأفف: "اتصلنا بسيارة دفن الموتى لنقل عمي الى الجبانة تمهيداً لدفنه، ولكن المفاجأة ان السيارة اصبحت فارغة من البنزين ولم تُجدِ كل محاولات سائقها لتعبئتها امام طوابير الانتظار ولساعات من دون مراعاة مهمتها الانسانية، لنتبلغ لاحقاً ان الامر يبدو مستحيلاً". ثارت ثائرة فهد، وقد راودته كل الخيارات: المزيد من الانتظار، شراء من السوق السوداء ان وجد، او نقل عمه بسيارة عادية على رأس الاشهاد وجعل الامر قضية رأي عام. التقط انفاسه وهدّأ روعه تدريجياً وبدأت العائلة اتصالاتها مع جمعيات طبية واغاثية وفرق اسعافية التي اعتذر بعضها لذات السبب، فيما نجح الاتصال مع فريق الانقاذ الشعبي التابع لمؤسسة معروف سعد الاجتماعية لتولي المهمة... وباندفاعة، كونها انسانية بإمتياز ولا تحتمل الانتظار او تقصيراً او الاعذار، انجزت، لكن الم الفراق كان مضاعفاً.

ويقول فهد: "من واجبي طرح القضية على الاعلام، كي لا تتكرر المعاناة مع آخرين يفقدون احبة لهم، يكفي الحزن عليهم فكيف الحال في البحث عن سبيل لنقلهم الى الجبانة ودفنهم وهم تحت الصدمة. بدل المواساة ذهول يزيد الحزن ويدمي القلب ويدمع العين، يجب ان تكون هناك اولوية لسيارات فرق الاسعاف ونقل الموتى لانه قمة الشعور الانساني وعدمه يعني الانانية وموت الضمير ايضاً". ولم يقتصر الامر على ذلك، بل تفاجأ المشيعون باطفاء مولد مسجد المقبرة (الغفران) بسبب نفاد مادة المازوت ايضاً، في ظل طقس حار ورطوبة عالية، وقد اثار الموضوع ضجة في المدينة وسرعان ما تناقله ابناؤها من كبيرهم الى صغيرهم بحسرة ومرارة، وقد تدخّل صاحب محطات الكيلاني الحاج فادي الكيلاني وأمن البنزين لسيارة دفن الموتى ولمولد المسجد ومرافقه العامة.

وهذه الحادثة اعادت التذكير بالنداء الذي اطلقته الفرق الاسعافية من اجل ايجاد حلول سريعة لأزمة تزوّدها بالمحروقات، حيث ان المسعفين الذين اعتادوا على تلبية نداء استغاثة الناس باتوا اليوم يستغيثون. واعلنت الجمعية الطبية الإسلامية ومعها فرق الاسعاف والطوارئ التابعة لجمعية الحركة الشبابية للتنمية والسلام وفوج الدفاع المدني في جمعية الكشاف العربي، التوقف عن خدماتها الاسعافية وتلبية مهمات نقل المرضى من المستشفى إلى المنزل، وأطفأت صفّارات انذارها بسبب أزمة البنزين ووجهت نداء عاجلاً الى المسؤولين وأصحاب الأيادي البيض وبلدية صيدا برئيسها المهندس محمد السعودي وجميع السياسيين واصحاب النفوذ بالدعوة الى اجتماع عاجل ووضع خطة طوارئ للجمعيات الإسعافية في صيدا لتأمين المحروقات على السعر الرسمي والكمية المطلوبة لتشغيل سيارات الإسعاف، داعية الى اجتماع عاجل مع الجمعيات الإسعافية في صيدا للتباحث في هذه المستجدات.

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن| https://www.nidaalwatan.com/article/56016

تم النشر بواسطة ‏صيدا سيتي Saida City‏ في الثلاثاء، ٢٤ أغسطس ٢٠٢١

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954675412
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة