صيدا سيتي

تغيب ريّان .. لكن ابتسامتها لا تفارق "البهاء"! الحدث التجاري الكبير في مدينة صيدا: افتتاح معرض الضحى للملبوسات والأحذية الأوروبية - سينيق المكتب التربوي في التنظيم الشعبي الناصري: المعلمون بين الإضراب القسري والعثرات في التعليم اسامة سعد التقى وفدا من الصيادين واستمع منهم لمشاكلهم‎‎ اسامة سعد استقبل وفدا من مشايخ دائرة الاوقاف الاسلامية في صيدا‎‎ اسامة سعد استقبل المدير الجديد لمكتب مكافحة المخدرات في الجنوب وفاة فتاة وجرح اخرى بحادث سير على اوتوستراد الزهراني الصرفند حملة تلقيح فايزر مجانية من جمعية ميدير في صيدا إقفال طريق يؤدي لمخيم عين الحلوة احتجاجاً محاضر ضبط في حق اصحاب بسطات في صيدا لتلاعبهم بالموازين بعد شهرين.. هذا ما سيشهده اللبنانيون ارتفاع في أسعار المحروقات أسامة سعد: تفتيت الكيانات العربية هو انتصار للمشروع الاميركي الصهيوني بعد ارتفاعه مساء أمس.. على اي سعر افتتح الدولار صباح اليوم؟ إطلاق حملة صيدا القديمة بعيوننا الجمعة المقبل بدعوة من المركز الوطني للعيون وبلدية صيدا من يضمن أن لا تتكرر جريمة عقتنيت؟ صيدا تُقفل أبواب مدارسها االرسمية .. قسراً! موسم الزيتون والزيت "غير شِكل" هذا العام .. كيف تعرف إذا كان الزيت مغشوشاً؟ الغلاء والألم يدفع الصيداويين للجوء إلى الصيدلي والمستوصف والعطّارة... لاستشفاء "شعبي" قرار ببدء جباية رسوم الكهرباء من المخيمات الفلسطينية .. من سيدفع؟ وما هي الآلية؟

أسامة سعد: لإنقاذ القضاء من الانهيار، وحماية حقوق المجتمع والدولة، من خلال إقرار قانون استقلالية القضاء

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رأى النائب أسامة سعد أن ما تشهده ساحة القضاء من صراع محتدم إنما يعكس المستوى الذي وصل إليه الصراع بين أطراف السلطة، ولا سيما بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، حول توزيع الحصص في الحكومة، وحول رسم التوازنات السياسية في الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية والنيابية القادمة، وذلك في ظل الصراعات الدائرة في الإقليم وارتباط أطراف السلطة في لبنان بالمحاور الإقليمية والدولية.

كما رأى أن ما تشهده  ساحة القضاء يكشف عن مدى تبعية القضاة المعينين في المواقع القضائية الرئيسية لأحزاب السلطة، كما يكشف عن درجة الاهتراء الذي وصل إليه القضاء وغيره من مؤسسات الدولة وأجهزتها وإداراتها.

وقال سعد:

لقد بات التغيير الشامل هو السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان والدولة اللبنانية ومؤسساتها. ومن المؤكد أن التغيير السياسي والتخلّص من منظومة الفساد والزبائنية يأتيان على رأس قائمة الأولويات، إلا أن إنقاذ القضاء من الانهيار وقيامه بالدور المفترض أن يقوم بهما من أولى الأولويات أيضاً. والسبيل الوحيد لإنقاذ القضاء يبدأ بإقرار قانون استقلالية القضاء القابع في أدراج لجنة الإدارة والعدل النيابية منذ سنتين ونصف.لذلك نضم صوتنا إلى صوت " ائتلاف استقلال القضاء" الذي طالب بإقرار اقتراح القانون في مجلس النواب خلال مهلة قصيرة، مع الحفاظ على جوهره وعلى الغاية الأساسية التي يرمي إليها. 

وشدد سعد على أن من واجب القضاء فتح كل الملفات المتعلقة بالفساد وتهريب الأموال والمضاربة على العملة الوطنية،كما أن من واجبه محاسبة كل المتورطين فيها مهما كانت مواقعهم السياسية أو المالية أو الوظيفية.

ولقد ساهم إحجام القضاء عن القيام بواجباته على صعيد الملفات المشار إليها إلى خسارته المصداقية وثقة الناس. ومما ضاعف من حجم هذه الخسارة الاصطفافات والصراعات السياسية المتصاعدة في صفوف الجسم القضائي، مما بات يهدد هذا الجسم بالانهيار الكامل.

ودعا سعد كل القضاة الذين يتمتعون بالنزاهة والجرأة والاستقلالية عن أحزاب السلطة إلى الانتفاض بشكل جماعي ضد الواقع السيئ للقضاء ولحمايته من الانهيار، كما دعاهم إلى التحرك بفعالية من أجل بناء السلطة القضائية المستقلة.

ومن جهة ثانية دعا سعد قوى الاعتراض والانتفاضة إلى تصعيد تحركاتها الهادفة إلى إقرار قانون استقلالية القضاء ورفع هيمنة أحزاب السلطة عنه كخطوة أولى باتجاه رفع تلك الهيمنة عن سائر مؤسسات الدولة والمجتمع.

وخلص سعد إلى التأكيد على الدور الأساسي الذي ينبغي للقضاء القيام به على صعيد حماية حقوق الناس وكرامتهم، ومحاربة الفساد والحفاظ على مصالح الدولة وأموالها وممتلكاتها. كما خلص إلى التشديد على أن السبيل الذي يوصل القضاء إلى القيام بدوره ينطلق من انتفاض الجسم القضائي ودعم قوى الاعتراض والانتفاضة،ويمر عبر بناء السلطة القضائية المستقلة والنزيهة والفعالة.

المصدر | المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد

Posted by ‎صيدا سيتي Saida City‎ on Saturday, April 24, 2021

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 951308631
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة