صيدا سيتي

الدولار لن يساوي 1500 والبنزين سيزيد 5000.. هذا ما ينتظر لبنان إذا "جاء" "صندوق النقد"! "شجرة ميلاد" صيدا من الإطارات: رسالة رمزية عن الفقر... والعيش المشترك عشرات آلاف المضمونين قادرون على سحب تعويضاتهم أكثر من مرة: من يحمي أموال العمّال في الضمان من النهب؟ موقوفو صور أحرار... بعد 50 يوماً حراك صيدا تراجع عن رفع شجرة ميلاد مطاطية تجمع لجان الاحياء في مخيم عين الحلوة يدعو للاسراع في اغاثة اللاجئين طلاب الإنجيلية في صيدا يواصلون جولتهم لعرض تصورهم لبلدهم اللجان الشعبية تعتصم أمام مقر الأنروا بعين الحلوة وتطالبها بإغاثة عاجلة لأهل المخيمات في لبنان مسيرة سيّارة جابت شوارع صيدا رفضاً للفساد والهروب من المسؤولية اطلاق نار في عين الحلوة جراء اشكال عائلي أسامة سعد خلال لقائه طلاب الانجيلية: بذور الجيل الثائر قد زرعت وسنحصد في المستقبل وطنا يلبي طموحات الشباب بدولة مدنية عصرية عادلة اندلاع حريق في منزل فلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصام فلسطيني في عين الحلوة طالب الاونروا بإعلان خطة إغاثية نقابيو صيدا والجنوب: قرار رفع سعر ربطة الخبز معركة في وجه الفقراء Smart Program دعوة: بلدية صيدا تستضيف يوم طبي مجاني حول الصدفية مع الدكتور محمود الديشاري الشيخ د. بشار العجل حاضر في "مجمع مسجد بهاء الدين الحريري" عن "الأزمة الاقتصادية .. أسباب وحلول في المنظور الشرعي" صندوق الخير ينهي توزيع لحوم الأضاحي المجمدة دعوة لحضور توقيع رواية مرج البحرين لأبو الغزلان للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار

هيثم زعيتر: عام على رحيل "أبو درويش" سكيني

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 21 آذار 2006 - [ عدد المشاهدة: 1103 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


الجنوب - مكتب "اللـواء" - هيثم زعيتر:
قبل عام، وتحديداً في 20 آذار من العام الماضي 2005 رحل الحاج خضر سكيني "أبو درويش" (عن 81 عاماً) أمضى منها أكثر من 60 عاماً وهو يدافع عن المظلومين والقضايا الوطنية والقومية، ولم يكتفِ بالدفاع بالقول والكلام فقط، بل بالعمل المسلح، فلم يتردد لحظة للالتحاق بشرف الجهاد، فخاض معارك الدفاع ومجابهة العصابات الصهيونية في المالكية في فلسطين المحتلة في العام 1948 بعدما التحق بخاله المناضل معروف سعد، حيث استشهد معهما النقيب في الجيش اللبناني محمد زغيب·· وهو وحسبما كان قد حدث صديقه "أحمد بك الصلح" بعتب على القدر، الذي منع تحقيق أمانيه "سواءً استشهاداً بطيب خاطر وبكل صدق صارخ واضح، أو نصرٍ عزَّ على المجاهدين البواسل عدم تحقيقه"·
"أبو درويش" لم يكن لوحيدته "مهى" أباً، بل رفيقاًً وصديقاً وأخاً·· وهو لم يجامل أو يهادن أحداً، ولم يراوغ، وما وعد إلا ووفى وأنجز العهد·· لم يقر سوى بلونين اثنين: الأبيض والأسود، ولم يعترف باللون الرمادي، لا حل وسطاً عنده·
ويقول عنه حبيبه النائب الدكتور أسامة سعد: "لا يخاف في الحق لومة لائم، قدرته عجيبة في سبر أغوار النفس، وفراسته مميزة: انتبه هذا كاذب، وهذا صادق، وهذا انتهازي، وهذا منافق، وهذا وفيّ·· مرشد وخبير في طبائع الناس وأمزجتهم، كيف لا وهو ينطلق في رؤيته وتقييمه من قناعات راسخة ثابتة لا تتبدل ولا تتغير، كيف لا وهو صاحب النفس النقية الطاهرة الورعة، المحبة للخير، الثائرة على الباطل، ولا يحيد عن الحق قيد أنملة، قليل الكلام، يتجنب الجدل العقيم، لا تروق له الحوارات التي تُلبس الحق بالباطل، ويريد أن يصل الى قرارات حاسمة وواضحة لا لبس فيها، وغالباً ما تكون أحكامه بليغة وصحيحة وصادقة، ألم أقل لك يا "أبو معروف"·· معليش يا "أبو درويش" تعلمنا"·
و"أبو درويش" الذي كان أحد أبطال التحركات خلال الإستقلال الذي انتزعه لبنان في العام 1943، قاد العديد من التظاهرات الشعبية، وكان له دور فاعل في ثورة 1958 ·
ابن الطبقة الشعبية الكادحة ومنذ نعومة أظافره، التزم بخط المقاومة والنضال والدفاع عن القضايا القومية والعربية وفي طليعتها قضية العرب المركزية، قضية فلسطين، التي تشهد له نضاله ودفاعه عنها حتى في أصعب الظروف وأحلكها، يوم تخلى الكثيرون عنها، بل عمدوا الى طعنها بالظهر، ناسين ومتناسين ما قدمته لهم، مما ساهم في تصدّرهم المكانة التي يحظون بها الآن·· وربما يؤلمه أن هناك من يشكك بلبنانية مزارع شبعا، التي داستها أقدامه مع المقاومين، وله في كل بقعة منها ذكريات مع الإحتلال الإسرائيلي·· وكذلك بحق المقاومة في تحرير ارضها واستعادة اسراها، المقاومة التي هي مشروع وطني صنعته التضحيات والدماء، وحتى قبل تأسيس "حزب الله" ، وما زالت مستمرة··
"أبو درويش" كان أحد أركان "جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية" في مواجهة الاجتياح الإسرائيلي للبنان في حزيران من العام 1982، كان له دور فاعل في عمليات المقاومة التي اندلعت من صيدا وساهمت في طرد المحتل بعد 985 يوماً من احتلاله للمدينة، وكان ذلك في 16 شباط 1985 يوم تسلَّم قيادة "جيش التحرير الشعبي - قوات الشهيد معروف سعد" التي واجهت المحتل وأعوانه وميليشياه في مناطق شرق صيدا·
وهو عمل مع الراحل مصطفى سعد كما مع والده، ثم مع الدكتور أسامة سعد على الحفاظ على العيش المشترك في منطقة صيدا والجوار·
وبرحيل سكيني بعد مرض عضال، خسرت صيدا والقضايا الوطنية والعربية، والفلسطينية تحديداً مدافعاً صلباً عن قضاياها، وهي في أحوج الظروف الى أمثاله·
بعد عام على رحيل العم "أبو درويش" كما يحلو للعديدين أن يسموه، حتى الآن لم يتم كشف الحقيقة في جريمة اغتيال الشهيد معروف سعد التي وقعت في 26 شباط 1975، فكانت الشرارة الأولى لاندلاع الحرب اللبنانية في لبنان، وكذلك جريمة اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري التي وقعت في 14 شباط 2005، والتي اهتز لها العالم، وما بينهما من جرائم وخصوصاً محاولة اغتيال النائب الراحل مصطفى سعد التي وقعت في 21 كانون الثاني 1985، قبل أيام قليلة من اندحار قوات الاحتلال الإسرائيلي عن منطقة صيدا، وكأنَّ قدر صيدا أن تدفع دائماً ضريبة غالية، وبالدم، ومن خيرة قادتها ورموزها، وذلك فداءً للبنان وانتمائه الى محيطه العربي والتزامه القضايا القومية·
بعد عام على رحيل "حبيب الفقراء" ما زالت مدينة صيدا تعاني من أزمة مكب النفايات، والذي لا يبعد مكانه إلا مئات الأمتار عن دارته، حيث يحجب هذا الجبل منظر البحر الذي أحبه "أبو درويش" ودافع عنه وعن قضايا الصيادين·· وما زال هذا المكب يبث سمومه، حيث كشفت العديد من الدراسات أن عدة حالات وفاة في صيدا، كانت جراء الإصابة بـ "السرطان"، وأن ذلك ناجم عن سموم تنتشر من هذا المكب، مع الإشارة الى أن "أبو درويش" رحل بعد صراع ومعاناة مع هذا المرض·
في الذكرى الأولى لرحيل سنديانة صيداوية راسخة من مدرسة معروف سعد، ما زالت صيدا تتميز بأنها قدوة ونموذج في العمل الوطني، والذي تجلى إثر جريمة اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري، وفي ظل تنسيق بين قادتها وفاعلياتها، وأضحت نموذجاً يقتدى به بين المناطق اللبنانية·

صاحب التعليق: المتصفح أحمد عبد الله البزري راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2006-03-18 / التعليق رقم [1088]:
رحم الله أبو درويش وأسكته فسيح جناته ، لقد كان نموذجا" للرجل الصادق في عواطفه المؤمن بحق الشعوب بالحرية وحق الناس الفقراء بالعيش الكريم ، بعيدا" عن الاستغلال . رحمك الله يا ابا درويش


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919640077
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة