صيدا سيتي

مطارنة صيدا صلوا لأجل وحدة الكنائس مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) بيان توضيحي من المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! إغلاق كل مسارب تقاطع إيليا في صيدا مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار

مسيرة حاشدة في صيدا في يوم إغتيال النائب الشهيد معروف سعد - النائب أسامة سعد يجدد تحميله الحكومة مسؤولية الاوضاع الأمنية في التعمير ويعلق على رد تيار المستقبل بالقول "جاء الرد ولست منزعجا منه"

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 27 شباط 2006 - [ عدد المشاهدة: 1372 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


صيدونيا نيوز: غسان الزعتري ورئيفة الملاح
جدد رئيس التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد تحميله الحكومة اللبنانية مسؤولية الأوضاع الأمنية في منطقة تعمير عين الحلوة ومقاطعته لإجتماعات لجنة المتابعة الصيداوية لأوضاع التعمير، وأكد أنه متمسك بهذا الرأي ولن يتراجع عنه. موقف النائب سعد جاء خلال الكلمة التي ألقاها أمام آلاف المواطنين والشخصيات التي شاركت في مسيرة الوفاء (صباح الأحد 26/2/2006) للنائب الشهيد معروف سعد , الذي أغتيل في 26 شباط 1975 بإطلاق النار عليه أثناء تقدمه مسيرة الصيادين احتجاجا على إحتكار شركة بروتيين البحرية لعمليات الصيد البحري ما يحرم مئات الصيادين من رزقهم.
وقد شارك في المسيرة إلى النائب الدكتور أسامة سعد, ومعروف مصطفى سعد, وعائلة الشهيد معروف سعد وأولاده وأحفاده وعائلاتهم, رئيس بلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري وممثلون عن التيار الوطني الحر والجماعة الإسلامية وحزب الله وحركة أمل وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية والحزب السوري القومي الإجتماعي وعدد من الأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية والفلسطينية , ورؤساء بلديات ومخاتير في منطقة صيدا وجوارها, وشخصيات وهيئات إعلامية ونقابية وصحية وإجتماعية وإقتصادية وهندسية وأطباء واصحاب مستشفيات . تقدمت المسيرة الحاشدة الفرق الكشفية التابعة للشبكة الشكفية الموحدة لمدينة صيدا وتضم : كشافة الجراح ـ كشافة لبنان المستقبل ـ الكشاف المسلم ـ كشافة الفاروق ـ جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية ـ الكشاف اللبناني ـ كشافة المهدي ـ كشافة الرسالة الإسلامية ـ الكشاف العربي ـ كشافة المشاريع.
بداية التجمع أمام نصب الشهيد معروف سعد في البوابة الفوقا ـ ثم انطلقت المسيرة بمواكبة قوى الأمن الداخلي بإمرة النقيب هنري منصور , كما واكبتها وحدات الجيش اللبناني, وصولا إلى ساحة النجمة حيث ساد الصمت المكان الذي إغتيل فيه الشهيد معروف سعد قبل 31 عاما, 26 شباط (فبراير) 1975 وسقط مضرجا بدمائه , قبل أن يستشهد في 6 آذار (مارس) 1975 متأثر بجراحه .وقد حمل المشاركون في المسيرة قاربا لصيد الأسماك ومجسما للنائب الشهيد معروف سعد على القارب كرمز لتضحياته وتقديم دمائه دفاعا عن لقمة الصيادين . وتابعت المسيرة طريقها محلة الشاكرية, حيث كان يقف النائب الشهيد معروف سعد من على شرفة مقهى الشاكرية ليلقي كلماته الوطنية أمام الجماهير, ثم خلفه من بعده نجله النائب الراحل المهندس مصطفى سعد في توجيه كلماته أيضا من شرفة المقهى, وهو نفس المكان الذي أطل منه النائب الدكتور أسامة سعد ليلقي كلمته أمام المشاركين في المسيرة.
وقد شكر النائب سعد كل الذي شاركوا وفاء لخط النائب الشهيد معروف سعد, ثم تطرق لجملة من القضايا الوطنية المحلية والعربية والدولية مؤكدا أن الوضع في لبنان بات حساسا والملفات التي يتم معالجتها والتصدي لها دقيقة في ظل الإنقسام الحاد وتردي الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والأمنية المقلقة ، وما تشهده البلاد من تداعيات عقب إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري في 14 شباط 2005. ولفت النائب سعد إلى أن الشعب اللبناني ليس قاصرا في التصدي لهذه الأزمات المتفاقمة, وهو يرفض الديمقراطية على الطريقة الأميركية , وقد شاهدنا نموذجها في العراق من خلال الفتن والمذابح والتعرض للمقامات الدينية وأماكن العبادة ,كما أن هذه الديمقراطية التي تدعي بها أميركا ترفض ديمقراطية الشعب الفلسطيني وخياره عندما إنتخب حركة حماس لتمثيله في المجلس الوطني التشريعي , فماذا كانت النتيجة.. طبعا رفض أميركي ومحاولات لتفشيل هذا الفوز من العديد من الدول العالمية التي تدعي حرصها على الديمقراطية. وحذر النائب سعد من إستهداف المقاومة في لبنان, وقال كلنا خلف المقاومة ولا مكان بيننا لمن يريد زرع الفتنة بين الشعب والمقاومة , فنحن كلنا مقاومة وكلنا يد تبني ويد تحمل السلاح دفاعا عن الوطن من رجس ومخططات العدو الصهيوني .
وتطرق النائب سعد لموضوع تعمير عين الحلوة, والرد على موقفه من قبل بيان تيار المستقبل وقال: أنا قلت رأيي في هذا الشأن وأنا متمسك بهذا الرأي, ولن أتراجع عنه.. لقد جاء الرد ولست منزعجا منه, وما أود قوله أن هناك معضلة في منطقة التعمير وهي تحتاج لمعالجة ونحن رفعنا الصوت عاليا في هذا المجال. وأضاف: منذ أسبوع عقد إجتماع في منزل النائب السيدة بهية الحريري, وخلال الإجتماع إتفقنا على أن تتحمل الحكومة مسؤولية معالجة الأوضاع في التعمير بالطريقة التي تحفظ دماء الناس ومصالح الناس وكرامتهم , وبالشكل الذي لا يؤدي إلى الذهاب ؟من تحت الدلف إلى تحت المزراب"... وقال , ولكن لم تبادر الحكومة إلى أي شيء, "طيب شو منعمل"؟ .. وأكيد لسنا نحنا الذين نمون على الحكومة, لذلك حملنا الحكومة المسؤولية ونحملها اليوم المسؤولية . وختم النائب سعد, في هذا اليوم نجدد العهد والوفاء إلى أنباء صيدا الأوفياء المدافعين عن الوحدة الوطنية والرافعون لرايات المقاومة وستبقى هذه المدينة قلعة وطنية عروبية ببركة دماء الشهداء الأبرار.
***
صيدا أحيت الذكرى 31 لاغتيال معروف سعد‏ - سعد : نريد أن نقرأ ثورة الأرز بالعربي وليس بالأميركي..‏
صيدا ـ محمود زيات
تحولت الذكرى الحادية والثلاثين لاغتيال النائب الراحل الشهيد معروف سعد، الى مناسبة ‏لاستنهاض الشارع الصيداوي المناهض لقوى الرابع عشر من آذار، في مسيرة حاشدة اطلق خلالها ‏رئيس التنظيم الشعبي الناصري جملة من المواقف السياسية، هي الاعنف منذ اغتيال الرئيس ‏الشهيد رفيق الحريري قبل عام وهي مواقف تأتي بعد ساعات على اتهامات اطلقها باتجاه ‏‏«تيار المستقبل» وجهات حكومية بتورطهم في دعم مسلحين في منطقة التعمير في صيدا، ما يؤشر ‏الى جولة من السخونة السياسية، وان بوتيرة هادئة نسبياً، بين القطبين الاساسيين في صيدا ‏‏«تيار المستقبل» والتنظيم الشعبي الناصري.‏
فقد احيت مدينة صيدا، ذكرى استشهاد النائب الراحل معروف سعد، بمسيرة حاشدة انطلقت من ‏امام النصب التذكاري للشهيد في محلة البوابة الفوقا، وجابت شارع رياض الصلح مرورا ‏بساحة النجمة واخترقت الاسواق التجارية وتوقفت في محلة الشاكرية، وشارك فيها رئيس ‏التنظيم الشعبي الناصري النائب اسامة سعد وممثلون عن حركة امل و«حزب الله» والحزب ‏الشيوعي اللبناني، الحزب السوري القومي الاجتماعي، حزب الاتحاد، الجماعة الاسلامية، واللافت ‏مشاركة ممثلين عن التيار الوطني الحر، اضافة الى ممثلي فصائل فلسطينية وهيئات وجميعات ‏اهلية.‏
واطلق المشاركون هتافات نددت بالضغوط الاميركية والفرنسية على لبنان، ولم توفر رئيس ‏الهيئة التنفيذية لـ«القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع، كما اطلقت هتافات تحيي امين ‏عام حزب الله السيد حسن نصرالله والمقاومة، فيما رفع على مركب صيد مجسم يمثل صاحب الذكرى، ‏الذي اغتيل خلال قيادته تظاهرة لصيادي الاسماك في صيدا ضد شركة «بروتيين» التي انشئت ‏لاحتكار الصيد في البحر.‏
سعد
وبعد كلمة عضو قيادة التنظيم الشعبي الناصري طلال ارقدان الذي تناول مسيرة معروف سعد في ‏النضال الوطني القومي، اكد النائب اسامة سعد امام الحشود على الاستمرار بنهج والده ‏المدافع عن حقوق الفئات الشعبية، محذرا من سياسات الحكومة التي تنتج المزيد من الاعباء ‏على الشعب، كما اكد على التمسك بخيار المقاومة وسلاحها في مواجهة الاستهدافات الخطيرة، ‏منددا بالمواقف العنصرية التي يطلقها البعض في ما يتعلق بازمة العلاقات اللبنانية ـ ‏السورية، التي تتداخل فيها سلبيات المرحلة السابقة وقضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق ‏الحريري، ورغبات ومصالح الدول الغربية، في وقت تغيب فيه المصلحة الوطنية عن معالجة هذه العلاقات.‏
وحمل على قوى الاكثرية التي تلجأ الى خطاب اقصائي توتيري وتتخلى عن مسؤوليات الحكم وقال ‏ان هذه القوى تريد ان تأخذ كل شيء قبل ان تحكم، تريد الحكم على طبق من فضة، «بدها ‏اياها محلوقة ومنتوفة» حتى تأتي لتحكم، لقد ضاعوا وضيعونا وسيضيعون البلد، ويتحدثون ‏عن الثورة، هذه الثورة المتنقلة من سفارة الى اخرى ومن دولة الى اخرى، من نيويورك الى ‏واشنطن الى باريس، ونقول لهم اتركوا ثورة الارز في لبنان، دعوها تستقر في لبنان، ونريد ‏ان نفهمها ونقرأها بالعربي الفصيح، وليس بالاميركي او بالفرنسي حتى لا نقول بالعبري.‏
وسأل سعد عن شعار «لبنان اولا»، وملفاته ضائعة بين السفارات وعواصم العالم، من قضية ‏المقاومة المتهمة بالارهاب، الى شبعا المتنكر لها الى المخيمات والتحقيق الدولي والعلاقات ‏اللبنانية - السورية التي تريد دول العالم ان ترسم حدودها بالجغرافية وبالسياسة. وتوقف ‏سعد عند ما اسماه «بدعة» عريضتي «الاكراه» و«المليون» وسلاح المقاومة ورئاسة الجمهورية ‏اسقاطا وانتخابا، وقال كلها قضايا تبحث في سفارات العالم وعواصمه، والشعب اللبناني ‏وقواه الحية ليسوا بقاصرين، داعيا قوى الاكثرية الى تحمل مسؤوليات الحكم ومعالجة ازمات ‏البلد لا الى مفاقمتها، كما دعاها ان تقرر هي لا ان يقرر عنها الاميركي والفرنسي، وان ‏تتمثل بالتيار الوطني الحر وحزب الله، وان تذهب الى طاولة الحوار بروح بناءة، وان لا تفوت ‏الفرصة من اجل لبنان واللبنانيين، ولا نصدق ان البعض في لبنان قادر على التفاهم ‏والتناغم مع الاميركي والفرنسي، ويعجز في ان يقوم بذلك مع شريكه اللبناني.‏
وتناول سعد ملف الوضع الامني في محلة التعمير في صيدا، فاكد على الاتهامات التي اطلقها باتجاه ‏‏«تيار المستقبل» وجهات حكومية بدعم المسلحين، وقال لست منزعجا من الرد الذي صدر (عن ‏تيار المستقبل)، ولكن هناك مشكلة وقضية في منطقة التعمير تحتاج الى معالجة، ونحن منذ اسبوع ‏اتفقنا ان تتحمل الحكومة مسؤولية معالجة الاوضاع في التعمير بمسؤولية عالية وبالطريقة التي ‏تحفظ دماء المواطنين ومصالحهم وكرامتهم، لكن الحكومة لم تحرك ساكنا تجاه هذه القضية، ونحن لا ‏نمون على الحكومة، بل هناك غيرنا يمون، فليتفضلوا وليتحركوا لمعالجة القضية.‏
***
مسيرة في صيدا في ذكرى معروف سعد - سعـد: 'ثـورة الأرز' متنقلة من سفارة إلى سفارة ومن دولة إلى دولة
صيدا "النهار":
جدد رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" النائب اسامة سعد تأكيد تمسكه المنحاز والمتحالف مع قوى 8 آذار وخصوصاً مع "حزب الله"، مذكراً بموقفه المنتقد والمعارض لقوى 14 آذار.
وارخت هذه المواقف ولا سيما هجومه الاخير على تيار "المستقبل" ظلالها على نوعية الحضور في "مسيرة الوفاء" التي اقامها التنظيم امس في صيدا في الذكرى الـ31 لاغتيال معروف سعد، وغياب اي حضور او تمثيل للنائبة بهية الحريري ولتيار "المستقبل" وللنائب وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي كما جرت العادة.
وشارك العميد فوزي بو فرحات ممثلاً "التيار الوطني الحر" الى جانب ممثلين لـ"حزب الله" وحركة "امل" والحزب الشيوعي والحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب البعث العربي الاشتراكي والحزب "الديموقراطي الشعبي" و"جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية" وتنظيمات ناصرية وممثلو الفصائل ورئيس بلدية صيدا عبد الرحمن البزري. وشارك ايضاً معظم الجمعيات الكشفية بما فيها جمعية "المستقبل".
انطلقت المسيرة الساعة العاشرة قبل الظهر من امام النصب التذكاري لمعروف سعد في محلة البوابة الفوقا وسط اجراءات امنية مشددة اتخذها الجيش وقوى الامن الداخلي على الطريق التي سلكتها المسيرة في شارع رياض الصلح وسط المدينة وساحة النجمة وشارعي الاوقاف والشاكرية، حيث القى سعد كلمة قال فيها: "ان لبنان يمر في ظروف دقيقة وخطيرة ويعاني انقسامات سياسية تأخذ منحى الانقسامات الطائفية والمذهبية، مع ان الجميع يعرفون حقيقة الاوضاع الاقتصادية والواقع الصعب على صعيد القضايا الصحية والتعليم والضمان الاجتماعي وتدني الاجور والبطالة. والجميع يعرفون ان برنامج الاصلاح الاقتصادي من شأنه ان يزيد من الاعباء الاقتصادية على المواطن، كذلك هناك ازمة العلاقات اللبنانية السورية التي تتداخل فيها سلبيات المرحلة الماضية وقضية جريمة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وثمة مواقف عنصرية من البعض، في وقت تغيب المصلحة الوطنية، بالاضافة الى قضية المقاومة المستهدفة كثقافة وفكر وارادة حياة. في ظل هذا الواقع، ترفع الاكثرية الحاكمة خطابها السياسي الاقصائي وتتخلى عن المسؤولية وتريد كل شيء".
واعتبر ان ثورة الارز "هي ثورة متنقلة من سفارة الى سفارة ومن دولة الى دولة. نقول لهم، دعوا ثورة الارز في لبنان، نريد ان نقرأها بالعربي الفصيح ليس بالاميركي او الفرنسي، لبنان اولاً، لكن ملفاته ضائعة بين السفارات، بالاضافة الى قضية المقاومة وشبعا والعلاقات اللبنانية السورية والملف الاقتصادي، والآن هناك بدعة الاكثرية والمليون، والسؤال اين اصبح لبنان اولاً؟".
ودعا الى "القيام بما اقدم عليه التيار الوطني الحر وحزب الله للذهاب الى طاولة الحوار والوصول الى نتائج ايجابية".
وقال ان "اميركا تريد ان تعلم شعبنا الديموقراطية، وهذا النموذج نراه في العراق من حيث تعريض المقامات الدينية للاعتداءات، ونرى كيف هو نموذج الديموقراطية الاميركية في العراق. ان اميركا ترفض حرية اختيار الشعب الفلسطيني، فالشهيد ابو عمار القائد التاريخي للشعب الفلسطيني حاصرته اسرائيل واميركا واغتالتاه. وها هي حماس تنجح في الانتخابات في شكل ديموقراطي، فتعمد اميركا الى محاصرة الشعب الفلسطيني. ندعو جميع الشرفاء في لبنان والعالم العربي الى عدم ترك الشعب الفلسطيني وحيداً. ان الرئيس الاميركي يريد الديموقراطية هنا من دون مقاومة وابقاء الاحتلال. ونحن نريد الديموقراطية، وخيارنا المقاومة ولا مساومة عليها. اما في موضوع تعمير عين الحلوة، فلقد عبرت عن رأيي وموقفي وانا متمسك به ولن اتراجع عنه، وكان هناك رد وانا غير منزعج من ذلك. ان المسؤولية في التعمير مسؤولية الدولة، واتفقنا في السابق على ذلك، وعلى الحكومة اللبنانية ان تتحمل المسؤولية".
***
مسيرة وفاء في الذكرى السنوية لاستشهاد معروف سعد - أسامة سعد: نريد لثورة الأرز أن تستقر في لبنان حتى نقرأ بالعربي لا بالأميركي ولا بالفرنسي
صدى البلد - محمد دهشة
أحيت صيدا الذكرى الحادية والثلاثين لاستشهاد المناضل معروف سعد، ونظم "التنظيم الشعبي الناصري" مسيرة الوفاء السنوية تحت شعار "التصدي للمخططات الأميركية ــ الصهيونية والحفاظ على المقاومة".
شارك في المسيرة التي انطلقت من أمام مقر "التنظيم" عند البوابة الفوقا حيث النصب التذكاري للشهيد معروف سعد، ممثلون عن الأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية والفصائل الفلسطينية إضافة الى رئيس بلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري، وفوزي ابو فرحات ممثلاً النائب ميشال عون ورئيس مؤسسة مصطفى سعد الخيرية معروف سعد فيما كان لافتاً غياب الكثير من الشخصيات الصيداوية وخصوصاً الروحية منها إضافة الى أي ممثل عن النائبة بهية الحريري أو تيار "المستقبل" الذي شارك فقط بالكشافة خلافاً لما كانت تجري عليه العادة.
وانطلقت المسيرة من أمام مقر "التنظيم" تتقدمها الفرق الكشفية ومجسمات لمراكب الصيادين والشهيد معروف سعد الذي سقط وهو يدافع عن حقوقهم ضد شركة الاحتكار فضلاً عن كوادر التنظيم الناصري وأنصاره الذين ارتدوا بشكل لافت زياً موحداً ورفعوا صوراً وشعارات التنظيم، هاتفين بخروج "جعجع" وأميركا من لبنان "ها يلا جعجع اطلع برا".
وجابت المسيرة شارع رياض الصلح الرئيسي وسط المدينة مروراً بساحة النجمة حيث سقط معروف سعد شهيداً وصولاً الى شارع الشاكرية حيث ألقى النائب سعد كلمة قال فيها: "في ثورة الأرز ضاعوا وسوف يضيعون البلد، هذه الثورة المتنقلة من سفارة الى سفارة ومن دولة الى أخرى: من نيويورك الى واشنطن الى باريس، نحن نقول لهم ان ثورة الأرز يجب ان تستقر في لبنان لنفهمها ونقرأها بالعربي الفصيح لا بالأميركي ولا بالفرنسي وحتى لا نقول بالعبري".
وأشار سعد الى ان جملة من الملفات ضائعة بين هذه السفارات وعواصم العالم ومنها المقاومة وشبعا والمخيمات الفلسطينية والتحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والعلاقات اللبنانية ــ السورية، متسائلاً عن مغزى عريضة الإكراه وعريضة المليون وإسقاط رئيس الجمهورية وكيفية انتخاب بديل منه، مضيفاً: "بعد كل ذلك لا معنى لشعار لبنان أولاً".
ودعا سعد قوى الأكثرية الى تحمل مسؤوليات الحكم والى معالجة أزمات البلد المتفاقمة وان تقرر هي بذاتها لا ان يقرر عنها الأميركي والفرنسي وان تتمثل بما أقدم عليه التيار الوطني الحر و"حزب الله"، مشدداً على ضرورة الذهاب الى طاولة الحوار بروح إيجابية وبناءة وألا تفوت فرصة التفاهم الوطني من أجل لبنان واللبنانيين.
***
مسيرة حاشدة في صيدا بذكرى معروف سعد - أسامة سعد: <<ثورة الأرز>> تتنقل بين السفارات
السفير - محمد صالح
بعد 31 سنة على اغتياله حضر أمس بقوة الرئيس الأول للتنظيم الشعبي الناصري ومؤسس هذا التيار الراحل معروف سعد وذلك من خلال مسيرة حاشدة انطلقت في شوارع المدينة بعد أن تمّ استحضار كافة الشعارات المعادية لأميركا وللامبريالية ولإسرائيل وصولاً إلى الاكثرية ولم يسلم سمير جعجع من الإصابة برذاذ هذا الشعارات.
ومسيرة الأمس التي جاءت بمناسبة الذكرى ال31 لاغتيال معروف سعد أراد من خلالها التنظيم الشعبي الناصري توجيه رسائل إلى الخصوم وانتقادات حادة إلى فريق الاكثرية ومنطلقاته.
الا ان اللافت في مسيرة الامس في صيدا كان حضور وفد من التيار الوطني الحر برئاسة مسؤوله في الجنوب فوزي ابو فرحات الذي شارك في المسيرة من اولها لآخرها.
تقدم المسيرة التي دعا اليها <<التنظيم الشعبي الناصري>>، النائب اسامة سعد، رئيس بلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري وممثلون عن <<حزب الله>> و<<حركة امل>> و<<التيار الحر>> والفعاليات الصيداوية والأحزاب الوطنية والإسلامية والفصائل الفلسطينية، وحشود شعبية بالإضافة إلى الفرق الكشفية في صيدا والجنوب، بما فيها مشاركة <<كشافة المستقبل مفوضية صيدا والجنوب>>.
انطلقت <<مسيرة الوفاء>> من امام نصب الشهيد معروف سعد في محلة البوابة الفوقا وتوجّهت الى وسط صيدا فساحة النجمة، مروراً بشارع رياض الصلح وشارع الأوقاف، وصولاً الى شارع الشاكرية. وألقى رئيس التنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد كلمة استهلها بقوله <<إن لبنان يمرّ في ظروف دقيقة وخطيرة ويعاني من انقسامات سياسية تأخذ منحى الانقسامات الطائفية والمذهبية، كذلك هناك أزمة العلاقات اللبنانية السورية التي تتداخل فيها سلبيات المرحلة الماضية ناهيك بقضية جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. كذلك، هناك بعض المواقف العنصرية من قبل البعض ضد سوريا وشعبها، في الوقت الذي تغيب فيه المصلحة الوطنية تماشياً وانسجاماً مع رغبات ومصالح دول الوصايا الغربية>>.
وأشاد النائب سعد بالمقاومة ودورها إلا أنه قال <<هذه المقاومة مستهدفة اليوم، ليس كسلاح فقط إنما كقيمة وثقافة وفكر وإرادة حياة>>.
وعن فريق الأكثرية قال سعد <<في ظل هذا الواقع، تلجأ الاكثرية الحاكمة إلى خطاب سياسي إقصائي توتيري في البلاد وتتخلى عن مسؤولية الحكم وتريد كل شيء على طبق من فضة وأخذه محلوقاً منتوفاً>>.
وهاجم النائب سعد <<ثورة الأرز>> وقال <<لقد أضاعتنا وأضاعت البلد ثورة الارز، هي ثورة متنقلة من سفارة الى سفارة ومن دولة الى دولة. نقول لهم، دعوا ثورة الارز في لبنان، نريد ان نقرأها بالعربي الفصيح ليس بالاميركي او الفرنسي.. حتى لا نقول بالعبري>>.
وحول شعار <<لبنان اولاً>> قال سعد <<إن ملفات <<لبنان أولاً>> ضائعة بين السفارات، بالإضافة الى قضية المقاومة وشبعا المطعون بلبنانيتها والتحقيق الدولي وسلاح المخيمات والعلاقات اللبنانية السورية انطلاقاً من حدود الجغرافيا والسياسة والملف الاقتصادي الاجتماعي>>.
اضاف سعد <<والآن طلعوا علينا ببدعة عريضة الإكراه وعريضة المليون لإسقاط رئيس الجمهورية.. ولكن نسأل <<بعد كل هذه الملفات اصبح لا معنى لشعار لبنان اولاً>>.
وخاطب النائب سعد قوى الاكثرية بقوله <<الشعب اللبناني ليس قاصراً، وقواه الحية ليست قاصرة؛ لذلك ندعوكم الى تحمل مسؤولية الحكم، وان تقرروا انتم بأنفسكم لا ان يقرر عنكم الاميركي والفرنسي وندعوكم ان تتمثلوا بما أقدم عليه <<التيار الوطني الحر>> و<<حزب الله>> وأن تذهبوا الى طاولة الحوار للوصول الى نتائج إيجابية وأن لا تفوتوا فرصة التفاهم الوطني>>، وتساءل <<لا نصدق أن البعض في لبنان قادر على التفاهم والتناغم مع الاميركي والفرنسي ويعجز او لا يريد أن يقوم بذلك مع شريكه اللبناني، فكيف ذلك ولمصلحة من؟>>.
التعمير
اما في موضوع تعمير عين الحلوة، فقال سعد <<قلت رأيي في هذا الشأن وأنا متمسك بهذا الرأي ولن أتراجع عنه.. وجاء الردّ (من تيار المستقبل من دون ان يسميه) وأنا لست منزعجاً من الرد. لكن اقول <<هناك معضلة في التعمير وتحتاج لمعالجة ومنذ اسبوع عقدنا اجتماعا في منزل السيدة بهية الحريري واتفقنا على ان تتحمل الحكومة مسؤولية معالجة الاوضاع في التعمير بالطريقة التي تحفظ دماء ومصالح الناس وكرامتهم وبالشكل الذي لا يؤدي الى الذهاب من تحت الدلفة الى تحت المزراب.. فلم تبادر الحكومة. طيّب شو منعمل وأكيد مش نحن اللي منمون على الحكومة؛ لذلك حمّلنا الحكومة المسؤولية في التعمير ونحمّلها اليوم المسؤولية>>.
وختم سعد ستبقى صيدا وفية لراية المقاومة وستبقى ترفع رايات المقاومة والوحدة الوطنية وستبقى هذه المدينة قلعة وطنية عربية.
***
سعد طالب الأكثرية بالحوار ومعالجة ازمات البلد - الفتن في العراق هي النموذج الاميركي للديمقراطية
اللواء - صيدا - سامر زعيتر:
دعا رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" النائب الدكتور اسامة سعد "قوى الاكثرية الى تحمل مسؤولية الحكم ومعالجة ازمات البلد لا الى مفاقمتها وان تقرر هي بذاتها لا أن يقرر عنها الاميركي والفرنسي"·
ورأى "أن هذه القوى تريد الوصول للحكم على طبق من فضة "محلوقة منتوفة"، وهي تتخلى عن مسؤولياتها، اتفقنا ان تتحمل الحكومة مسؤولية معالجة الاوضاع في تعمير عين الحلوة بالطريقة التي تحفظ دماء الناس ومصالحهم وكراماتهم وبالشكل الذي لا يؤدي الى الذهاب من تحت الدلف الى تحت المزراب، فلم تبادر الى اي شيء"·
كلام النائب سعد جاء خلال احياء مدينة صيدا للذكرى الـ 31 لاستشهاد المناضل معروف سعد، حيث نظم التنظيم الشعبي الناصري" مسيرة جابت شوارع المدينة بمشاركة ممثلين عن القوى والاحزاب اللبنانية والفلسطينية·
وانطلقت المسيرة على وقع الهتافات المعادية لاميركا واسرائيل وفرنسا وجعجع والمؤيدة لسلاح المقاومة وعدم المساومة عليه والتصدي للمخططات الاميركية - الصهيونية ولعزل لبنان عن انتمائه العربي ونصرة الحقوق العربية·
وتجمعت الحشود امام مكتب "التنظيم الشعبي الناصري" عند البوابة الفوقا وهي ترفع الاعلام اللبنانية والفلسطينية و"التنظيم الناصري" والقوى والاحزاب المشاركة، والجمعيات الكشفية على اختلاف انتماءاتها ومشاربها من مدينة صيدا ومنطقتها، تقدمتها المجسمات التي حملت صور الشهيد معروف سعد وصور النائب الراحل مصطفى سعد، والخيول التي حمل فوقها الخيالة الاعلام، وحملة اليافطات وحملة "القرب" وسط مواكبة امنية بإشراف فصيلة درك صيدا النقيب هنري منصور·تقدم المشاركين الذين جابوا شارع رياض الصلح وصولاً الى منطقة الشاكرية مروراً بساحة النجمة (حيث مكان استشهاد سعد) وشارع الاوقاف الى النائب الدكتور اسامة سعد وعقيلته ايمان ولوبا مصطفى سعد ومعروف مصطفى سعد ومنى معروف سعد، ممثل النائب العماد ميشال عون العميد فوزي بوفرحات، رئيس اتحاد بلديات صيدا - الزهراني" الدكتور عبد الرحمن البزري، رئيس "جمعية تجار صيدا وضواحيها" علي الشريف، رئيس "جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية" في صيدا الحاج بسام القطب، اعضاء المجلس البلدي في صيدا، عدد من ممثلي القوى والاحزاب والفصائل والجمعيات والهيئات اللبنانية والفلسطينية·
وفي الختام ألقى النائب الدكتور اسامة سعد كلمة شدد فيها على أن المقاومة ليست مستهدفة كسلاح وإنما مستهدفة كقيمة وفكر وثقافة وإرادة حياة·
وقال في هذه الاوضاع القاسية التي يمر بها لبنان تلجأ قوى الاكثرية الى خطاب اقصائي توتيري وتتخلى عن مسؤولية الحكم وهي تريد ان تأخذ كل شيء قبل ان تحكم·
وأضاف في ثورة الارز ضاعوا وضيعونا وسوف يضيعون البلد هذه الثورة المتنقلة من سفارة الى سفارة، ومن دولة الى دولة، من نيويورك الى واشنطن الى باريس· نحن نقول لهم ان ثورة الارز يجب ان تستقر في لبنان لنفهمها ونقرأها بالقلم العربي الفصيح لا الاميركي ولا بالفرنساوي، وحتى لا نقول العبري·
وتابع: يتحدثون عن لبنان اولاً فكيف ذلك وملفاته ضائعة بين السفارات وعواصم العالم من قضية المقاومة المتهمة بالارهاب الى شبعا المُتنَكّر لها الى قضية المخيمات والتحقيق الدولي، والعلاقات اللبنانية - السورية التي تريد دول العالم ان ترسم حدودها بالجغرافيا وبالسياسة والملف الاقتصادي والاجتماعي والآن بدعة عريضة الاكراه وعريضة المليون، ورئاسة الجمهورية إسقاطاً وانتخاباً· كل هذه القضايا تُبحث في عواصم العالم وسفاراتها· فأين هو شعار لبنان اولاً؟
ودعا النائب سعد قوى الاكثرية الى تحمل مسؤولية الحكم والى معالجة ازمات البلد لا الى مفاقمتها· وان تقرر هي بذاتها لا أن يفكر عنها الاميركي والفرنسي·
كما دعاها الى التمسك بما أقدم عليه "التيار الوطني الحر" و"حزب الله"· وأن تذهب الى طاولة الحوار بروح ايجابية بناءة، وان لا تفوّت فرصة التفاهم الوطني من اجل لبنان واللبنانيين، وقال نحن لا نفهم كيف يتفاهم البعض مع الاميركي والفرنسي ويعجز عن ذلك مع شريكه اللبناني·
واعتبر العراق هو النموذج الاميركي للديمقراطية لما يشهد من ذبح وفتن ونهب ثروات وفرض إرادة وتقويض مؤسسات وتعريض المقامات الدينية للاعتداءات، كذلك في فلسطين التي تأبى الديمقراطية الاميركية ان تحترم خيارات الشعب اللبناني·وأكد ان خيارات الشعب اللبناني الوطنية في هذه المرحلة هي المقاومة ولا مساومة عليها، معتبراً ان يد تبني ويد تحمل السلاح·
وحول مشكلة تعمير عين الحلوة جدد النائب سعد تمسكه برأيه حول وجود جماعات مسلحة مدعومة من قوى السلطة·وقال: أنا لست منزعجا من الرد على رأيي الذي صدر بالامس (امس الاول)، ولكن سواء كان الكلام يعجب البعض او لا يعجبهم، وسواء كان هناك رد أم لم يكن، هناك قضية ومشكلة في التعمير ومعضلة يجب ان تُحل وتحتاج الى معالجة·وأشار الى اجتماع عقد سابقاً في منزل النائب بهية الحريري، تم فيه الاتفاق على تحمل الحكومة اللبنانية مسؤولية معالجة هذا الوضع في منطقة التعمير، بالطريقة التي تحفظ دماء ومصالح الناس وكراماتهم على شرط أن لا ينقلونا من (تحت الدلفة الى تحت المزراب)، لافتاً ان الحكومة لم تحرك ساكناً في هذه القضية·ثم قام النائب سعد وعائلة الشهيد معروف والمشاركون بقراءة الفاتحة على ضريح الشهيد معروف سعد في جبانة صيدا القديمة·
***


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923010755
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة