صيدا سيتي

تلامذة مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري أحيوا اليوم العالمي للسلام على الدراجات الهوائية - 20 صورة المطران حداد عرض مع وفد من روتاري صيدا التحضيرات لـ" ريسيتال الميلاد" نقابة المحررين تهنىء الزميل صالح وعائلته والأسرة الصحافية بحريته الخارجية تبلغت من مسؤول أمني يوناني أن صالح ليس الشخص المطلوب من قبلها وستتابع إجراءات عودته إلى لبنان المسؤول الإعلامي لحماس في لبنان يهنئ الصحافي محمد صالح بإطلاق سراحه بيان صادر عن أهل الفقيد سامر عماد الجبيلي أبو عرب: الحفاظ على أمن مخيم عين الحلوة والجوار من الأولويات إرجاء جديد لمحاكمة "إنتحاري الكوستا" وهذا ما تحتويه "الأقراص المضبوطة" "مع كلّ نصف غرام كوكايين سيجارتَا حشيشة".. هذا ما قرّرته جنايات بيروت! مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة ISO:9001 جراثيم المستشفيات تقتل المرضى تدابير سير في خلده بنك "عودة" أوقف قروض السيارات.. ومصارف أخرى ستتبعه سلامة يفجّر الأزمة: محطات البنزين تقفل بعد 48 ساعة؟ بالأسماء: شركات تقفل في لبنان.. والرواتب تأخرت 15 يوماً بمؤسسة شهيرة! الإفراج عن الصحافي اللبناني محمد صالح الموقوف باليونان إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي

البزري: الدولة غائبة عن صيدا إنمائياً وخدماتياً وكهربائياً وهي موجودة فقط ضريبياً وتحصيلياً

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 17 شباط 2012 - [ عدد المشاهدة: 1426 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المكتب الإعلامي للدكتور عبد الرحمن البزري - صيدا سيتي:
في مناسبة الذكرى السابعة والعشرين لتحرير صيدا من الاحتلال الاسرائيلي توجه الدكتور عبد الرحمن البزري بكلمة لأهالي مدينة صيدا ومنطقتها:
عشية هذه الذكرى المجيدة، ذكرى تحرير صيدا من رجس الاحتلال الاسرائيلي وانسحاب جيش العدو وفلول عملائه من المدينة ومنطقتها؛ أتوجه بالتحية إلى أهالي المدينة الشرفاء الذين صمدوا وقاوموا الاحتلال، وكان لهم شرف الانتصار عليه فأضحت مدينة صيدا ومنطقتها نموذجاً للمدن العربية الأخرى كونها باكورة المدن التي انتصرت على العدو ودحرته وطردت عملائه وجنوده دون قيدٍ أو شرط. كما نستذكر في هذه الذكرى مجاهدينا ومقاومينا الذين ضحوا من أجل منعة الوطن وكرامة أبنائه فكان انتصارهم مدوياً وتحررهم سابقة يُحتذى بها . هذا ونقف بإجلالٍ واحترام أمام ذكرى شهدائنا من لبنانيين وفلسطينيين صيداويين وجنوبيين من كافة الأطياف والقوى السياسية التي قاومت مدنياً وعسكرياً، وفي المقاومة الإسلامية والوطنية، وفي المقاومة الفلسطينية.
عسى أن تكون هذه الذكرى المجيدة حافزاً لنا لتأكيد دور صيدا الطليعي في الوطن وفي محيطها فهي عاصمة الجنوب إدارياً وإنسانياً وتجارياً واقتصادياً مقاومةً وسلماً، وهي قلعة التعايش، والوعاء الذي تذوب فيه كافة الفروقات لمصلحة الوطن والأمة، هي مدينة التنوع في الإيديولوجيا والنظرة الاجتماعية والتعاطي السياسي ومدينة الوحدة الوطنية وستبقى كذلك رغم كل الظروف الدقيقة والصعبة معيشياً وسياسياً، ورغم ارتدادات الأحداث الإقليمية على أبناء الوطن وعلى أبنائها.
بالرغم من كل التضحيات والمعاناة التي قدمتها مدينة صيدا ومنطقتها، ورغم دورها الريادي في الوطن إلاّ أنه وللأسف أغمض المسؤولون أعينهم عن المدينة وأهاليها فكافؤا تضحياتها بإهمالها، وعوّضوا عنها غياب رجالاتها بتغييب المشاريع الإنمائية والحيوية ، فأضحت صيدا نموذجاً لتخلّي الدولة عن مسؤوليتها، ولفشل الحكومات المتعاقبة في سياسة الإنماء المتوازن حتى بات المواطن الصيداوي يعتقد أن دوره في الوطن هو تقديم التضحيات في حين يستفيد الآخرون من سياساتٍ حكومية عبثية تضع المصالح الشخصية فوق المصالح العامة وتتغاضى عن معاناة مناطق عديدة في الوطن وعلى رأسها صيدا ومنطقتها. فالدولة غائبة عن المدينة إنمائياً وخدماتياً وكهربائياً وهي موجودة فقط ضريبياً وتحصيلياً.
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا تـُعامل هذه المدينة المعطاء بهذا الجفاء؟ وهل يـُراهن البعض في الحكومات المتتالية على حب الصيداويين لوطنهم، وعلى حـُسن انتمائهم فيضيّقون عليهم الخناق، ويُحرجونهم من غير أن يخشوا من خروجهم عليهم.
لقد طال زمن الإهمال وأضحى عبء التغاضي ثقيلاً على المدينة وأهاليها، لذلك فإننا نغتنم هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا لدعوة جميع أبناء المدينة لشحذ همتهم والتكاتف فيما بينهم والتعاون رغم الافتراق والتنوع السياسي من أجل مصلحة المدينة فلا يجوز أن نختلف على الإنماء، ولا يحق لأحدٍ الاعتقاد أنه قادر على احتكار الإنماء فسياسة التفرد أفرزت خللاً اجتماعياً وحياتياً وإنمائياً في المدينة. آن الآوان وفي هذه الذكرى الكريمة أن نُعيد صياغة أولوياتنا لكي نحفظ مدينتنا وأهالينا، ونبقى أمينين على جنوبنا وحماة لمقاومتنا ودرعاً للوحدة الوطنية وعاصمة للتعايش والتآخي لكل أبناء الوطن ولكل أبناء المدينة.

صاحب التعليق: العين الساهرة
التاريخ: 2012-02-20 / التعليق رقم [33941]:
اعتز برأيك واوافقك على كل ما ذكرت واستغرب من شعبنا المعطاء والمظلوم الى متى الخنوع والسكون على هذا الغبن...يجب ان يعلوا صوت السياسيين واصحاب النفوذ الى دعوة العباد الى التوقف عن دفع رسوم الكهرباء والبلديات حتى تتحسن الاحوال والا فما هو الممقابل الذي نحصلة من دولتنا وبلدياتنا..


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912081312
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة