صيدا سيتي

ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ أسامة سعد: نؤيد الثورة الشبابيّة والشعبية حتى النهاية، وصيدا مفتوحة لجميع اللبنانيين مركز ألوان يختتم مشروع الشباب باحتفال فني ورياضي في عين الحلوة صيدا اجتازت قطوع "البوسطة" .. فهل يجتاز حراكها التداعيات! - صورتان بوسطة الثورة على أبواب صيدا .. فهل تدخلها؟ سعد: "بوسطة الثورة" مرحّب بها بصيدا وأنا بطريقي الى الأولي لأخبر المتظاهرين بذلك هل كشفت "بوسطة الثورة" هوية "الحراك " في صيدا ؟؟!! انقسام المحتجين في صيدا بين مؤيد لاستقبال "بوسطة الثورة" ومعارض لها منتدى صيدا الثقافي الاجتماعي يدعوكم لحضور الاحتفال الديني إحياء لذكرى مولد سيد المرسلين أسامة سعد: لا أحد في مدينة صيدا لديه مشكلة في دخول البوسطة المشهد عند مدخل صيدا الشمالي ع "هدير البوسطة" - 7 صور خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين الهيئة 302: 170 دولة تُسقط مشروع نتنياهو ترامب لشطب "الأونروا" شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون شهادات ومستشفيات جمعتْهما "الثورة الشعبية" بعد 30 عاماً... وصورة نسرين وجانيت تُشبه صيدا سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين

فادي شامية: التمديد لميليس للبحث في الشق السوري للتحقيقات

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 23 أيلول 2005 - [ عدد المشاهدة: 965 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الأمان - فادي شامية
في ظل الكم الكبير من التسريبات والتخمينات المتعلقة بالتحقيق في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، يلفت سياسي مخضرم، إلى دور الدعاية السياسية في المعلومات التي تبث، والتي يفتقر أكثرها إلى الصدقية، وبرأيه هي في أحسن الأحوال أقرب ما تكون إلى انطباعات يشيعها إعلاميون بقصد الإثارة، أما المعلومات ذات الصدقية المعقولة فهي تلك المأخوذة من وكالات استخبارية، لكن أكثر هذه المعلومات موجهة!
تمديد مهمة ميليس
على ذمة مصدرين مختلفين فإن التمديد الذي طلبه وحصل عليه القاضي الألماني ديتليف ميليس لمهمته، مرده إلى ضرورة استكمال الأدلة وتدعيمها وليس إلى معرفة حقيقة من أمر ونفذ جريمة الاغتيال الشنيعة، وأن ثمة مسائل وإجراءات لاحقة على «القرار الظني» لميليس، تقتضي التحضير، ومنها شكل المحاكمة الدولية، على اعتبار تأكيد المصادر صعوبة عقد محاكمة لبنانية في ظل عدة عوامل منها محاكمة أشخاص سوريين متورطين في الجريمة، فهل سيتم اللجوء إلى المحكمة الدولية في لاهاي، أم إلى محكمة دولية خاصة؟ وهل سيكون القضاة لبنانيين أم دوليين؟ وفي هذه الحالة أين ستعقد المحاكمة، وما هي إجراءات التقاضي فيها؟ أسئلة تحتاج إلى إجابة لدى ميليس نفسه وفريقه الدولي.
جديد التحقيقات
يقول مصدر متابع للتحقيقات، بأن استجواب القادة الأمنيين الأربعة زود التحقيق الدولي بمعلومات هامة جداً، وقابلة للاستخدام في الجانب السوري من التحقيق الدولي، وأن التحقيق بات على اطلاع كامل بهرمية ما أطلق عليها جنبلاط «الجهاز الأمني اللبناني - السوري المشترك»، وأن تدقيقاً يجري لمعرفة مدى علاقة المسؤولين الأمنيين بعدد من السياسيين اللبنانيين والسوريين، وكذلك علاقتهم بعدد من الأحزاب والقوى الموجودة في لبنان مثل حزب البعث، وجمعية المشاريع (الأحباش)، وإذا كان ثمة علاقة بين هذه القوى ومخازن الأسلحة التي وجدت مؤخراً.
ثمة أمر آخر جرى التدقيق فيه، يتعلق بالسيارات التي دخلت إلى القصر الجمهوري بعد وقوع الجريمة، كما جرى التدقيق في ما تعرض له شاب اللبناني جرى اعتقاله وتعذيبه من قبل أجهزة أمنية لبنانية، بهدف حمله على ادعاء علاقات وأفعال ذات صلة بجريمة اغتيال الحريري وما تلاها، قبل أن يطلق سراحه نتيجة دخول لجنة التحقيق الدولية على الخط، حيث تبين أنه قد تعرض إلى تعذيب وحشي استخدمت فيه وسائل صناعية حارقة، ما تزال آثارها على جسده الذي عرضه على لجنة التحقيق الدولية.
ويضيف المصدر أن من بين الدلائل الدامغة التي وضعت لجنة التحقيق الدولية يدها عليها، ما يتعلق بتجهيز وتسجيل الشريط الذي عرضته قناة الجزيرة والذي يظهر فيه المدعو أبو عدس، حيث تم تحديد الشخص المسؤول عن هذا العمل وتحديد «المكان الجرمي».
الشق السوري من التحقيقات
في الشق السوري يريد ميليس التأكد من علاقة رئيس المخابرات العسكرية آصف شوكت، صهر الرئيس بشار الأسد والذي حل محل حسن خليل مباشرة بعد عملية الاغتيال، بالجريمة وما سبقها وتلاها، إضافة إلى علاقة مفترضة لرئيس جهاز الأمن العام بهجت سليمان، ودور مفترض لماهر الاسد أيضاً، وذلك وفق المعلومات التي أفاد بها الضابط السوري الهارب محمد زهير صافي، والذي تنفي دمشق وجوده أصلاً.
معلومة أخرى تزود بها ميليس من مخابرات عدد من الدول العربية، من بينها الأردن والسعودية، حول ما تطلق عليه السلطات السورية «جند الشام»، حيث يروج الإعلام السوري منذ مدة أخبار عن اشتباكات مع عناصر تابعة لهذا التنظيم بهدف تثبيت وجوده، للقول بأن سوريا مستهدفة من «الإرهاب الأصولي» ومن الجماعات الجهادية التي تسعى للتوجه إلى العراق، في حين تؤكد مصادر هذه المخابرات العربية أن ما يجري لا يعدو كونه اشتباكات مع مهربين وتجار مخدرات أو جماعات إسلامية متفرقة، وأن ما يُروّج له غير دقيق.
حتى ينتهي ميليس من تقريره، ستظل هذه التسريبات والمعلومات سيدة الموقف، وسيتبين عندها صحيحها من خطئها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917749815
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة