صيدا سيتي

مجلس بلدية صيدا يعزي بلدية الشويفات وعائلة الشهيد الشاب علاء أبو فخر تغريدات متتالية للنائب الدكتور أسامة سعد: المرحلة الانتقالية هي مسار سياسي آمن للخروج من الازمة - 6 صور اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص

أحمد المجذوب الصباغ: شواطئ صيدا تتحول الى أرصفة، وأرصفتها تتحول الى مقاهي

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 28 آب 2005 - [ عدد المشاهدة: 1156 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيداويات – المحامي أحمد المجذوب الصباغ: avoact75@hotmail.com
*****
شواطئ صيدا من اقصى شمالها الى جنوبها تتحول الى ارصفة للمشاة .
الحقيقة اننا وصلنا الى حالة عجز في التقدير فإذا سألنا لماذا كل هذه الارصفة كنا متخلفين لا نريد العمران والتطور لمدينتنا صيدا .
أولاً اعمال الحفر والطم والتزفيت هي مرافقة لحياة كل شخص لبناني ترعرع في هذا البلد فكل المدن اللبنانية تعاني هذا الامر وقد قال لي احد المغتربين ان متعهدي الحفر في البلد الاجنبي الذي يعيش فيه قد أعدوا العدة والحسابات لكل شيء منذ العام 1975 حيث كان الحفر تحت الارض يتحمل استيعاب كل شيء حتى هذا التاريخ من كابلات كهربائية وانترنت وغيرها ونحن منذ العام 1990 تاريخ بدء حياة السلم الاهلي والامني نعيش تحت وطأة الحفر والطم كل عام او عامين وكأن المتعهد اعمى ليس لـه اية نظرة مستقبلية او انه مبصر يحاول الاستفادة المادية قدر الامكان من الحفر والطم اكبر قدر ممكن .
الان صيدا توشك على الانتهاء من الحفر والطم على شواطئها الشمالية ولا يستبعد بعد عامين او اكثر ان نشهد اعمال حفر جديدة فهكذا امور اعتدنا عليها في جميع المدن اللبنانية وليس فقط في مدينتنا صيدا .
البلدية مشكورة على الجهود الكبيرة التي تبذلها لكن هذا الجهد الكبير طافت محاسنه ليتحول الى مشاكل ظاهرة تمس مظهر المدينة البحري .
البلدية السابقة كانت ملامة لانها منعت الاكسبرس والمقاهي على الارصفة البحرية واليوم نشاهد النقيض تماماً لهذا المنع وكأن هذه البلدية تحاول الانتقام من سابقتها ففاضت الارصفة بالاكسبرسات والمقاهي المتنقلة وكل شخص اصبح مالكاً لفسحة معينة لا يمكن لأي شخص الاقتراب منها تحت طائلة الضرب كما هو حال الخلاف الذي حصل على الكورنيش القديم منذ ثلاثة أسابيع تقريباً على خلفية صف الكراسي.
ازمة ومنظر مزعج لكل من يمر مرور الكرام بسيارته بمحاذاة الكورنيش ، مقاهي وكراسي منتشرة ومولدات كهربائية ذات اصوات مزعجة ودخانها الملوث للبيئة اضف الى ذلك بيع المشاوي من اللحوم على الرصيف لتتجاهل مصلحة الصحة في البلدية نظافة اللحمة والجراثيم التي تلتحم بها من جراء انكشافها على دخان السيارات المارة والمولدات الكهربائية التي وضعها اصحاب هذه المقاهي لانارة مصالحهم فقط دون أي اعتبار اخر ، هي حالة لا يمكن وصفها بالمحاسن باستثناء رزق هؤلاء وغير ذلك لا شيء يذكر .
أي شخص عادي يريد ان يجلس على الكورنيش لا يمكنه الجلوس الا عند احد هؤلاء بمعنى لا حرية في اختيار مكان هادىء تستجم فيه مع اصدقائك او زوجك او اهلك فإما الجلوس على دكة الاكسبرسات او القبع في المنزل ، ومما مسلم به ان هذه الحركات المنتشرة تؤدي الى ازدحام هائل فلا يمكنك المشي بحرية لكثرة الطاولات والكراسي المرصوصة على الارصفة .
إما المنع وإما إطلاق العنان دون ضابط او رادع لعملية فتح هكذا مقاهي متنقلة سيئاتها اكثر بكثير من حسناتها التي تنخرط تحت اطار فتح ابواب المعيشة لاصحاب هذه المقاهي .
اريد ان أســأل من يقول ان هؤلاء الناس تريد ان تعيش من خلال هذه المقاهي، هل جميع هؤلاء كانوا عاطلين عن العمل ؟ وماذا كانوا يعملون قبل فتح هذه المقاهي؟
لو قلنا انه لا بد من تنظيم لحركة هؤلاء بإعطاء البعض دون الآخر لوجدنا ظلماً ولعل هذا ما حدا بالبلدية الى اطلاق الباب ودفع الجميع الى استغلال الكورنيش دون حسيب او رقيب .
وجهة نظري الشخصية التي ارى انها قد لا تناسب أصحاب هذه المقاهي وعائلاتهم تتجلى بالعودة الى قرار البلدية السابق بالمنع والبحث لهؤلاء عن سبل اخرى للمعيـشة ، لاني ارى ان هدف البلدية الوحيد من خلال سوء تنظيم حركة المقاهي ليس فتح باب الرزق لهؤلاء بقدر ما هو عملية سياسية للتنديد بسياسة البلدية السابقة من جهة ولكسب اكبر شعبية ممكنة من الناس من جهة ثانية ، البلدية انطلقت من شعبية كبيرة من خلال منتخبيها لكن هذه الشعبية لا تكون على حساب المشهد العام والخارجي للمدينة واننا نطالب البلدية بالمسارعة الى ضبط هذه الحركة وتنظيمها والا منعها نهائياً دون اللجوء الى العواطف .
هذا من جهة اما من جهة أخرى فنأسف ان تتحول شواطىء صيدا الى ارصفة بحيث باتت صيدا بلا شواطئ ، صيدا عانت من تلوث شواطئها سابقاً وعندما بدأ بصيص الأمل يحدو بنا لجهة حل مشكلة الصرف الصحي وقلنا ان الشاطئ سوف يصبح الانظف والاجمل وجدنا ان الامل بددته اعمال الجرافات والحفريات على المسبح الشعبي لان هناك توسيع للطريق وعرض الارصفة .
اننا نؤيد كل شيء جميل وخصوصاً الحلول المتعلقة براحة المواطنين لجهة التنزه بشكل اكثر أمناً من السابق لكن لا بد من الاخذ بعين الاعتبار شاطىء صيدا .
فبعد هذا التنفيذ اين الشاطئ الشعبي المجاني المتنفس البحري الوحيد لفقراء هذه المدينة الملتزمين دينياً الذين لا يستطيعون الذهاب الى الشواطئ الأخرى لان شاطئنا الوحيد بين شواطىء لبنان لا يزال متقيداً بالالتزام والحمد لله فلا نساء عاريات ولا دويتو مصاحبة مختلط وهذا من فضل الله تعالى على هذه المدينة رغم انف كل عاصي يتمنى غير ذلك او ينادي بخلاف ذلك .
على البلدية ان تأخذ بعين الاعتبار ان الشاطىء المتبقي لجهة المسبح الشعبي لا يكاد يتسع لاهل المدينة فكيف الان وتضيق الخناق عليه من خلال توسيع الارصفة التي اجزم بانها سوف تتحول الى نسخة طبق الاصل عن الارصفة الاخرى المتكدسة بالمقاهي المتنقلة وهذه كارثة اخرى لن يسلم منها الرصيف الجديد لان البلدية عودت هؤلاء وعشمتهم بها فلن تستطيع منعهم ان ارادت ذلك لان الصد سيؤدي الى صدامات بشرية من جهة وتقليل شعبية هذه البلدية من جهة ثانية وهذا الامر الذي لا يمكن لهذه البلدية تخيله مهما كان الثمن حتى لو اقتضى الامر فتح ساحة النجمة مقاهي متنقلة .
عمران وتطور يلطخ بالمقاهي والسيطرة لهؤلاء على هذه الارصفة كمالكين لها لا كمستهلكين لها .
نسأل البلدية حلولاً مفيدة تعود على اهل المدينة لتجد الحلول المناسبة المتعلقة بضبط حالات الهلوسة لمالكي هذه الارصفة بالقوة ومنعهم من التعدي على الرصيف الجديد المنتظر في الجهة الشمالية ريثما يتم ضبط حركة السيطرة في جهات الارصفة الاخرى والمحافظة على رصيف المسبح الشعبي والاخذ بعين الاعتبار المحافظة على الشاطئ الوحيد في لبنان الذي يناسب ابناء هذه المدينة الملتزمين فلا غيره يتقيد بالتعاليم الدينية ونرجو من البلدية المحافظة على هذا الامر وعدم الرضوخ الى آراء بعض المتقدمين دنيوياً والمخلفين دينياً .


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917487291
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة