صيدا سيتي

دبور يستقبل اسامة سعد وتأكيد على دعم الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي جولة لمراقبي الاقتصاد في جزين وانذارات للمخالفين العثور على فتاة مفقودة في صيدا شؤون اللاجئين الفلسطينيين واوضاع المخيمات بين دياب وكوبيتش ووفد الاونروا انقاذ سلحفاة بحرية علقت بمحطة التبريد في معمل الزهراني الحريري التقت ضو وشمس الدين ورؤساء بلديات والمونسنيور الأسمر وقضاة محكمة صيدا الشرعية الرعاية تستضيف محمد حسن صالح للحديث حول واقع التجارة والصناعة والزراعة في الجنوب " أولويات حقوق الطفل والإستجابة لها" .. في بلدية صيدا جمعية النداء الإنساني تُخرّج دفعة من قادة المستقبل إلى كل لبنان أبناء الرعاية في ضيافة مطعم وفرن عجينة للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م طقس متقلّب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط حتى مساء الجمعة للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م خطة خمسيّة لإدارة ذكيّة لـ«مياه الجنوبي» .. ضاهر سلم الرئيس عون مشروع «حيرام» انخفاض سعر البنزين والديزل أويل وارتفاع سعر الغاز توقيف شاحنة محملة بكمية كبيرة من الخضار السوري المهرب في صيدا Lebanon’s crisis spurs fresh protests in Sidon النائب العام لأبرشيّة صيدا المارونيّة مارون كيوان يشارك في ندوة بعنوان "حقّ الدفاع وأحكامه في أصول المحاكمات الكنسيّة" مسيرة غضب ضد الغلاء في صيدا: "ما بيسكت نبض الثوّار" هزة ارضية ليلاً شعر بها سكان صيدا

لا للمرة الرابعة في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 05 أيلول 2010 - [ عدد المشاهدة: 2461 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم المحامي أحمد المجذوب الصباغ - خاص www.saidacity.net:
منذ أشهر عديدة والناس في ضيق وانزعاج مما يسمى بالمفرقعات النارية التي تطلق لأسباب عديدة.
عند الزواج تطلق المفرقعات، عند افتتاح المحلات التجارية والمطاعم والصالات تسمع أصوات المفرقعات المدوية، لكن أهم إنتاج لهذه المفرقعات كان على يد طلاب المدارس ونجاحهم بشهادتي البريفيه والبكالوريا.
إنفاق مادي بشكل هستيري على هذه المفرقعات من قبل هؤلاء الطلاب غير مدركين هم راحة الآخرين وإقلاق حالهم الآمن في منازلهم نتيجة لأصوات هذه المفرقعات.
كنا نسمع من علمائنا الكرام تحذيرات عديدة من مغبة الاستمرار في عدم ضبط هذه القضية لكن كما هو لبنان في العديد من قضاياه المعيشية "لا حياة لمن تنادي".
والبارحة سمعنا في صيدا عن حريق هائل أدى إلى انفجار أحد المستودعات المحشوة بعبوات هذه المفرقات في منطقة آهلة بالسكان، وقد أدى الأمر إلى ترويع السكان وإرهاق جهاز الدفاع المدني لساعات طويلة إلى جانب سرية الإطفاء التابعة لبلدية صيدا وفرقة إطفاء صيدا القديمة الذين ناضلوا كثيراً حتى سلم الأمر وانتهت الحادثة على خير ودون خسارة أرواح بشرية نظراً لضيق المساحة المتاحة لهم للتحرك ضمن شارع ضيق وبناء عال قديم العهد.
إن أهم ما لفتنا في هذه الحريق كلمة تداولتها الصحف هي "حريق هذا المستودع بالمفرقعات التي فيه يحدث للمرة الثالثة على التوالي"، مرة أولى ولا جدية في ردع مثل هذا الأمر، ومرة ثانية ولا حرص على سلامة المواطنين، ومرة ثالثة قدر الله وشاء أن لا نخسر أحداً من أبناء صيدا سواء من الساكنين أو رجال الدفاع المدني أو رجال الإسعاف ...
لماذا كل هذا التراخي والإهمال من قبل المعنيين؟
هل يجوز أن تودع المفرقعات في مستودعات تقع في مناطق آهلة بالسكان؟
نحن لا نتحدث عن قضية المفرقعات بحد ذاتها، ضبط بيعها أو حتى استعمالها، نحن نتحدث عن مسألة أهم بذلك بكثير هي الإهمال الذي قد يودي بحياة الآخرين، نتمنى على الجهة المعنية أن تضبط الوضع بحيث لا نعيش لنسمع بحريق اندلع في مستودع للمفرقعات يقع في منطقة سكنية أو أن نسمع بأن حريقاً اندلع للمرة الرابعة على التوالي في هذا المستودع الأخير.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924620968
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة