صيدا سيتي

كلية العلوم في الجامعة اللبنانية تنعي الدكتور نقولا أديب فارس البزري يستقبل وفد حركة الانتفاضة الفلسطينية - صورتان تنافس بين متعهدي نقل نفايات يتطور الى إشكال في جدرا الأفران ستفتح غدا وتعليق الإضراب 48 ساعة بانتظار تحرك الرئيس الحريري إقفال نفق المطار غدا بسبب أعمال صيانة كركي أوقف السلفات المالية لمستشفى قلب يسوع لمخالفته أحكام قانون الضمان وأنظمته أصحاب الافران في صيدا التزموا الإضراب أفران صيدا.. تفاوت في الإلتزام بالإضراب "الرمزي"! توقيف عمال مصريين وسحب أوراق 15 آخرين في مداهمة لحسبة صيدا بعد العثور على سيارته .. هذا ما قاله شقيق المفقود بسام اسكندر! - صورتان احمد الحريري يتابع مع الجهات المعنية الحريق في المشرف أسامة سعد يشكر كل الذين استنكروا ما تعرض له ويكشف حقيقة ما جرى اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً أبو جعفر في قبضة مكتب مكافحة المخدرات والمجموعة الخاصة في الشرطة القضائية السعودي تفقد فندق "القلعة" التراثي منوها بجهود إدارته وإطلاقه بحلة جديدة - 12 صورة موظفو مستشفى جزين الحكومي اعلنوا الاقفال الاربعاء اشكال في سوق السمك في صيدا بين اصحاب طاولات المزادات والصيادين غرس الطّموح في نفوس أبناء صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد) مصروف بلا مدخول... بدأ الإنكماش.. بطالة وافلاس وشحّ الدولار اكثر فأكثر للبيع أراضي في الصالحية ولبعا وجنسنايا وكرخا وكفرجرة وبقسطا ومجدليون وشقق في صيدا والشرحبيل وبيت مستقل في المية ومية ومحل في عبرا

لا للمرة الرابعة في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 05 أيلول 2010 - [ عدد المشاهدة: 2440 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم المحامي أحمد المجذوب الصباغ - خاص www.saidacity.net:
منذ أشهر عديدة والناس في ضيق وانزعاج مما يسمى بالمفرقعات النارية التي تطلق لأسباب عديدة.
عند الزواج تطلق المفرقعات، عند افتتاح المحلات التجارية والمطاعم والصالات تسمع أصوات المفرقعات المدوية، لكن أهم إنتاج لهذه المفرقعات كان على يد طلاب المدارس ونجاحهم بشهادتي البريفيه والبكالوريا.
إنفاق مادي بشكل هستيري على هذه المفرقعات من قبل هؤلاء الطلاب غير مدركين هم راحة الآخرين وإقلاق حالهم الآمن في منازلهم نتيجة لأصوات هذه المفرقعات.
كنا نسمع من علمائنا الكرام تحذيرات عديدة من مغبة الاستمرار في عدم ضبط هذه القضية لكن كما هو لبنان في العديد من قضاياه المعيشية "لا حياة لمن تنادي".
والبارحة سمعنا في صيدا عن حريق هائل أدى إلى انفجار أحد المستودعات المحشوة بعبوات هذه المفرقات في منطقة آهلة بالسكان، وقد أدى الأمر إلى ترويع السكان وإرهاق جهاز الدفاع المدني لساعات طويلة إلى جانب سرية الإطفاء التابعة لبلدية صيدا وفرقة إطفاء صيدا القديمة الذين ناضلوا كثيراً حتى سلم الأمر وانتهت الحادثة على خير ودون خسارة أرواح بشرية نظراً لضيق المساحة المتاحة لهم للتحرك ضمن شارع ضيق وبناء عال قديم العهد.
إن أهم ما لفتنا في هذه الحريق كلمة تداولتها الصحف هي "حريق هذا المستودع بالمفرقعات التي فيه يحدث للمرة الثالثة على التوالي"، مرة أولى ولا جدية في ردع مثل هذا الأمر، ومرة ثانية ولا حرص على سلامة المواطنين، ومرة ثالثة قدر الله وشاء أن لا نخسر أحداً من أبناء صيدا سواء من الساكنين أو رجال الدفاع المدني أو رجال الإسعاف ...
لماذا كل هذا التراخي والإهمال من قبل المعنيين؟
هل يجوز أن تودع المفرقعات في مستودعات تقع في مناطق آهلة بالسكان؟
نحن لا نتحدث عن قضية المفرقعات بحد ذاتها، ضبط بيعها أو حتى استعمالها، نحن نتحدث عن مسألة أهم بذلك بكثير هي الإهمال الذي قد يودي بحياة الآخرين، نتمنى على الجهة المعنية أن تضبط الوضع بحيث لا نعيش لنسمع بحريق اندلع في مستودع للمفرقعات يقع في منطقة سكنية أو أن نسمع بأن حريقاً اندلع للمرة الرابعة على التوالي في هذا المستودع الأخير.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914698885
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة