صيدا سيتي

بيان صادر عن مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان جمعية مصارف لبنان:أبواب المصارف مقفلة يوم غد الخميس اعتصام امام مصرف لبنان في صيدا وفد سويدي من مناضلي الثورة الفلسطينية يزور مخيّم عين الحلوة - 41 صورة الجماعة الاسلامية تلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا - 6 صور اساتذة وطلاب من شرق صيدا وجوارها شاركوا في الاعتصام في ساحة ايليا صيدا لن تتراجع ..."باقون في الساحة إلى آخر نفس" لعدم قطع الخطوط الهاتفية الأرضية عن المشتركين الذين لم يستطيعوا دفع فواتيرهم اختتام دورة البرمجة اللغوية العصبية - المستوى الأول تظاهرة صيدا في يومها السابع: "التربية الوطنية" في الساحات! فرق الاسعاف في الجمعية الطبية الاسلامية قامت بإسعاف ١٠ حالات ميدانياً أمس الثلاثاء توافد المتظاهرين الى ساحة ايليا في صيدا واقفال المحال التجارية في المدينة تقدير موقف حول تداعيات مزاعم الفساد على "الأونروا" والسيناريوهات المحتملة والدور المطلوب الجيش يعيد فتح طريق صيدا البحري.. من سينيق الى الأولي - صورتان إخماد حريق أشجار زيتون قرب مدرسة الافق في البرامية - 4 صور ما تحتاجون معرفته عن استقالة الحريري.. إليكم السيناريو المتوقع الجيش اللبناني أعاد فتح طريق صيدا الرئيسي مجموعات المحتجين قطعوا الطرقات في صيدا الملازم الذي رأى نفسه أمام والدته... "منكبر فيك" الأساتذة والطلاب يفرضون وقف التدريس

إذا أردت وظيفة جديدة... فتخفّى على فايسبوك

متفرقات صيدا سيتي - الخميس 01 نيسان 2010 - [ عدد المشاهدة: 1508 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

السفير:
بدأ آلاف الشبان الذين أنهوا دراستهم الجامعية حول العالم بتغيير عناوين صفحاتهم على موقع «فايسبوك» الاجتماعي، أو استخدام أسماء مستعارة، بعدما قامت شركات كبرى بالبحث في بياناتهم الشخصية على الموقع لتكوين فكرة عنهم بعد تقدمهم لوظائف فيها.
وتزامن الأمر مع إعلان شركة «مايكروسوفت» عن دراسة إحصائية جديدة، أكدت أن 79 في المئة من مدراء الشركات أخذوا بالاعتبار ما ورد على «فايسبوك»، ومواقع اجتـــماعية أخرى لتحديد موقفهم من المتـــقدمين للتوظيف. وشكلت تلك المعلومات 70 في المئة من أسباب رفض المتقدمين، بعدما ضمت صفحاتهم صوراً أو تعليقات تعتبر «غير مقبولة».
وقالت جوستين جويل، إحدى اللواتي اضطررن لتغيير صفحتها منعاً لتعقبها من قبل أصحاب الشركات وأرباب العمل المستقبليين: «أفهم أن يلجأ البعض لدخول صفحتي لأخذ فكرة أفضل عني، لكن ذلك يجب ألا يدفعهم إلى تحديد ما إذا كنت قادرة على القيام بالوظيفة أم لا».
وشددت جويل على أن صفحتها لا تضم صوراً «غير مناسبة»، لكن فيها بعض المشاهد التي وصفتها بـ «السخيفة» تظهرها وهي ترقص بصخب أو تحتسي الخمر.
وأضافت جويل، «هذا الأمر طبيعي.. الناس لا تلتقط صور الآخرين وهم يمشون أو يدرسون، بل خلال تصرفهم بشكل هزلي ومضحك».
من جانبها، قالت إيلينا بروشرز، إنها بدلت اسم عائلتها على صفحة «فايسبوك» حتى تتمكن من الحصول على وظيفة، ولم تستخدم اسمها الأصلي إلا بعد أشهر من استلام منصبها الجديد، حيث «كان لا بد لي من أن أتأكد من أن أحــداً لن يستخـدم المعلومات لـسلبي الوظيفة الجديدة».
ونفت بروشرز وجود «مواد مشينة» على صفحتها، لكنها قالت إنها ترغب بأن يعرفها الناس عن كثب، بدلا من تكوين فكرة مسبقة عنها باستخدام معلومات حصلوا عليها من الانترنت.
من جانبه، أكد دان إيغرز، أحد مدراء مجموعة «بارتنرز» للتسويق، إنه يلجأ بشكل دائـــم إلى الانترنت لمعرفة معلومات عن المتقدمين للتوظيف لديه، ويحاول معرفة ما يظهر لدى البحث عن أسمائهم في موقع «غوغل» أو على صفحات «فايسبوك» و»تويتر».
وشرح إيغرز المعايير المتبعة من قبله في تقييم المرشح المفترض للوظيفة، بالقول: «أحاول ألا أنظر إلى التعليقات التي يكتبها الآخرون، وأبني وجهة نظري حيال الشخص بالاطلاع على ما كتبه شخصياً.. وإذا وجدت تعليقات ذات طابع عرقي، مثلاً، فإنني سأقوم مباشرة برمي طلب التوظيف في سلة المهملات».


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915681381
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة