صيدا سيتي

مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة إرجاء جلسة الاستماع للمتهمين في حادثة استراحة صور لعدم تمكن القاضي من الوصول إلى قصر العدل في صيدا

أحمد المجذوب الصباغ: مقاطعة الجماعة الإسلامية للانتخابات، موقف مشرف وسليم

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 27 حزيران 2005 - [ عدد المشاهدة: 1218 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيداويات - أحمد المجذوب الصباغ
لا شك ان القرار الذي اتخذته القيادة التنظيمية للجماعة الاسلامية في لبنان بمقاطعة الانتخابات النيابية ترشحاً واقتراعاً كان في الموقع المرجو لتيار اسلامي عريق مثل تيار الجماعة الاسلامية خاصة في ظل خيارات وظروف عسيرة واجهت مسيرتها السياسية في الفترة الاخيرة.
والحقيقة ان الجماعة كانت في موقف لا تحسد عليه فهي مقهورة مستبعدة من التمثيل النيابي انطلاقاً من القانون الانتخابي الجائر ــ قانون الالفين ــ الذي سمح بصف الزعامة السنية وحصرها في فريق واحد الذي فضّل بدوره – تحت ضغوط خارجية أو معلومات استشارية مضللة - عدم ادخال ممثلين عن الجماعة كأعضاء في لوائحه الانتخابية .
وبين تضييق الخناق عليهم للحد من قوتهم الشمالية ووجودهم الواقعي والحقيقي عُرض على الجماعة طريق سهل ممتنع للوصول الى البرلمان من خلال مشاركة إئتلافية مع تيار علماني مدرك تماماً اهمية وقوة وثقل حليف مثل الجماعة الاسلامية في الشمال لكن هذا الشريك العارض مرفوض كلياً من معظم التيارات الاسلامية في لبنان فكان الخوف على اسم الجماعة الاسلامية فيما لو دخلت حليفة لهذا التيار في لوائحه الانتخابية ، ولو قدر وخاضت الجماعة المعركة مع هذا التيار لاختلفت المقاييس بدون أدنى شك في رسم صورة جديدة عن النتائج التي رست عليها المعركة الشمالية الاخيرة .
وعلى ضوء هذا الواقع فضلت الجماعة ضبط النفس وهي التي عانت مرارة هذا القانون الانتخابي المجحف بحقها وبحق فئات عديدة من اللبنانيين واتخذت القرار المناسب في الوقت المناسب بالمقاطعة من قبل القياديين والافراد المنضمين اليها وتركت الخيار للعامة من المنحازين إليها لجهة الاقتراع لاي فريق كان او حتى المقاطعة .
فرضت الجماعة نفسها على الساحة اللبنانية باتخاذها هذا القرار الذي لا بد من تقديره ومنحه العلامة الناجحة لجهة تفوقه على أي قرار آخر يمكن ان يتخذ كتحالف مع فئة علمانية مرفوضة اسلامياً او التذلل لفئة رفضت شراكتها بحجج واهية .
وقد لاحظنا فعلاً الاهمية الاعلامية التي وجهت الى تيار الجماعة الاسلامية التي دلت على قاعدة الجماعة في الشمال وعلى حجم تأثيرها في ترجيح كفة النجاح لأي فريق تتحالف معه ، فرأينا كل فريق يحاول ان يشد الحبل الى جهته لكسب حلف الجماعة الا انها قطعت الحبل بين الطرفين وبقيت واقفة مناصفة بينهما تاركة الخيار السلمي لمناصريها العموميين للتوجه يميناً او يساراً حسب تطلعاتهم وما تقتضيه مصالحهم الشخصية .
واعلنت النتائج وفاز فريق على حساب فريق آخر وفازت الجماعة باحترام الجميع بموقفها المشرف الذي كان افضل بكثير من خيار الدخول في معركة عسيرة مجهولة المصير والنتائج وحافظت على شرف سمعتها الاسلامية .
انتهت هذه الانتخابات ولم تمثل الجماعة كما في الانتخابات الماضية ويعول الان على القانون الجديد المنتظر الذي ربما يكون قانون القضاء او النسبية وهو في الحالتين سوف يفسح المجال في بلورة تمثيل التيار الاسلامي السني في البرلمان في المرحلة الانتخابية القادمة من خلال الجماعة الاسلامية باعتبارها القوة الاسلامية السياسية السنية الاقوى في لبنان بدون منازع في سبيل تكريس الميثاق الاسلامي الصادر عنها والمؤرخ في 19 شوال 1424هـ الموافق له 14كانون الاول 2003 مـ الذي أسست فيه مراسم دورها السياسي في لبنان مع رعاية اسس الدين الاسلامي والمحافظة على صيغة العيش المشترك بين جميع الطوائف اللبنانية وعلى جوهر الدين الاسلامي واهدافه وكيفية حماية المقاومة ضد العدو الصهيوني اضافة الى العديد من المواضيع المهمة التي يمكننا معها القول ان هذا الميثاق هو بمثابة دستور معبر عن فكر اسلامي متطور يواكب الطبيعة البرلمانية التي نعيش فيها مع المحافظة بصورة اساسية على القواعد الدينية انطلاقاً من المبدأ " الدين خط أحمر ".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917544124
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة