صيدا سيتي

تنافس بين متعهدي نقل نفايات يتطور الى إشكال في جدرا الأفران ستفتح غدا وتعليق الإضراب 48 ساعة بانتظار تحرك الرئيس الحريري إقفال نفق المطار غدا بسبب أعمال صيانة كركي أوقف السلفات المالية لمستشفى قلب يسوع لمخالفته أحكام قانون الضمان وأنظمته أصحاب الافران في صيدا التزموا الإضراب أفران صيدا.. تفاوت في الإلتزام بالإضراب "الرمزي"! توقيف عمال مصريين وسحب أوراق 15 آخرين في مداهمة لحسبة صيدا بعد العثور على سيارته .. هذا ما قاله شقيق المفقود بسام اسكندر! - صورتان احمد الحريري يتابع مع الجهات المعنية الحريق في المشرف أسامة سعد يشكر كل الذين استنكروا ما تعرض له ويكشف حقيقة ما جرى اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً أبو جعفر في قبضة مكتب مكافحة المخدرات والمجموعة الخاصة في الشرطة القضائية السعودي تفقد فندق "القلعة" التراثي منوها بجهود إدارته وإطلاقه بحلة جديدة - 12 صورة موظفو مستشفى جزين الحكومي اعلنوا الاقفال الاربعاء اشكال في سوق السمك في صيدا بين اصحاب طاولات المزادات والصيادين غرس الطّموح في نفوس أبناء صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد) مصروف بلا مدخول... بدأ الإنكماش.. بطالة وافلاس وشحّ الدولار اكثر فأكثر للبيع أراضي في الصالحية ولبعا وجنسنايا وكرخا وكفرجرة وبقسطا ومجدليون وشقق في صيدا والشرحبيل وبيت مستقل في المية ومية ومحل في عبرا جنون طقس تشرين: حار ومغبر وأمطار موحلة وحبات برَد وصواعق! لكبار السن: نصائح تحمي من فقدان السمع

غوغل وامتحان المعارك المتتالية

متفرقات صيدا سيتي - الإثنين 22 شباط 2010 - [ عدد المشاهدة: 1265 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


حسن زراقط - السفير:
«الشركة آسفة جداً جداً. استياء المستخدمين مُحق. نعرف أنه علينا تحسين الأمور». عباراتٌ قالها مدير الإنتاج في «غوغل» تود جاكسون لـ«بي بي سي»، «تجاوباً» مع سيل من الانتقادات لمحرك البحث العملاق على خلفية ثغرات في خدمته الجديدة «باز». كل الانتقادات اعتبارات ان «غوغل» لا تحترم خصوصية المستخدمين ما دفع جهات معنية بالخصوصية الإلكترونية إلى رفع دعاوى حقوقية ضد «غوغل»، بتهمة «خرق القانون لأن «باز» يسمح بتقاسم البيانات الشخصية من دون موافقة المستخدمين».
ويبدو أن هذه الدعوى لن تكون الوحيدة التي يواجهها العملاق «غوغل»، فقد شغلت دعوى أخرى ضد «غوغل» الإعلام العالمي الخميس المنصرم، وسببها نية «غوغل» نشر 13 مليون كتاب رقمي أي أكبر مكتبة رقمية في العالم، في وقت ينتقد المعارضون «غوغل» لعدم اتخاذه خطوات تحفظ خصوصية القرّاء وعدم تحديده مدى إمكانية اطلاع السلطات على من يقرأ ماذا، بينما ترد «غوغل» بالقول ان خطوتها هذه ستفيد العالم أجمع.
مع هذا يبقى «غوغل» في موقع قوي جداً، ولو ان عنوان غياب الخصوصية يطغى على غيره هذه الأيام. فقد رفعت جهات حقوقية في سان فرانسيسكو وواشنطن، أمس الأول، دعوى حقوقية في محكمة سان خوسيه الفدرالية في كاليفورنيا نيابة عن إيفا هيبنيك، وهي مواطنة أميركية من فلوريدا، تم اختيارها لتمثل حوالى 31.2 مليون مشترك في «جي ميل» خلال كانون الثاني الماضي، شعروا بأنهم «استُغلوا عندما أطلقت خدمة «باز»». وبالتوازي، رفع «مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية» الأميركي شكوى إلى «لجنة التجارة الاتحادية»، وطالبها بأن يكون لدى المستخدمين «حق الاختيار ضمن حيز الخدمة في «باز»، وليس (خيار) الانسحاب كليا من الخدمة». ويتهم محامو هيبنيك «غوغل» بخرق كل القوانين المتعلقة بالاتصالات القانونية و«الاحتيال وإساءة استعمال القانون» و«المساس بالخصوصية والأضرار المتعمدة». وتطالب الدعوى بأن لا يعيد «غوغل» أخطاءه «الطنينية» مرة أخرى، أي تلك التي حدثت عندما أضاف «باز» إلى معظم حسابات المستخدمين، وتسعى إلى تعويض مالي غير محدد لـ«المتضررين».
يمكن ملاحظة حال من التناقض والانزعاج من خلال متابعة تصريحات مسؤولي «غوغل»، لما يرونه من رد فعل «سلبي» لبعض المستخدمين، لظنهم أن المحرك كشف «عن غير قصد» عناوين بريدهم الإلكتروني، والأشخاص الذين هم أكثر تواصلاً معهم عبر عرضهم أتوماتيكياً ضمن لائحة الأصدقاء. وبرغم اعترافه «بأننا لم نفهم كيفية المواءمة بين «الطنين» وخصوصيته»، جزم الرئيس التنفيذي لـ«غوغل»، اريك شميت، الذي كان يتحدث خلال المؤتمر العالمي للهاتف المحمول في برشلونة منذ أيام، «ان خدمة «باز» لن تؤذي أحداً وأن المشاكل لم تكن سوى نتيجة لسوء التواصل». بل ذهب شميدت أبعد من ذلك بقوله «المستخدمون الذين اشتكوا من اجتياح «غوغل» لخصوصيتهم هم عرضة للارتباك. ظن الناس اننا ننشر إلى العلن عناوين بريدهم ومعلوماتهم الخاصة وهو أمر غير صحيح».
في سياق الملاحظة، يبدو مدير الإنتاج في «غوغل»، تود جاكسون، أقرب إلى التحليل العملي من شميدت. فهو يوضح في مقابلة مع صحيفة «وول ستريت جورنال»، أن «المشاكل في «باز» تدور حول التعرض للمعلومات الشخصية، وعدم قدرة المستخدمين على رؤية المعلومات التي يريدونها ذات الصلة، وحضور تحديثات الفائضة عن رغبة المستخدم، هذا عدا السؤال طبعاً عما سيحدث للناس الذين يقررون الانسحاب كليا من الخدمة». وفي الوقت نفسه، يلفت جاكسون نظر الجمهور إلى «أمر مهم على «غوغل» تعلمه وهو أنه عندما يؤلف المتصلون في بريدك شبكة اجتماعية، فإن الناس الذين تغطيهم هذه الشبكة ليسوا بمثل حال الدائرة الموجودة لدى شبكات أخرى مثل «فايسبوك» و«فليكر»». كأن جاكسون يقول هنا «باز» ليس بعد كـ«فايسبوك» و«تويتر».
وللمفارقة، يذكر رد الفعل على «غوغل» بما قام به عدد من مجموعات الخصوصية عندما رفعوا شكاوى على «فايسبوك» إلى «لجنة التجارة الاتحادية» في منتصف كانون الأول الماضي، بعدما اتخذ موقع التواصل الاجتماعي الأول في العالم خطوات جعلت المزيد من معلومات مستخدميه أكثر علنية.
وسط هذه الدعاوى والتصريحات فإن الواقع بالنسبة إلى «غوغل» هو أن المنافسة بدأت تصعب عليه، وسيتعين على محــرك البحث العــملاق أن ينــفذ وعوده باحترام الخصــوصية، وهو ما يبــدو سارياً أقله مع الاعلان عن إمكانــية طرح إصدار منفصلٍ لـ«باز».. كل ذلك للارتقاء بالمنافــسة التي يطمــح إليها تحديـداً مـع «فايسـبوك» و«تويـتر».


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914689167
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة