صيدا سيتي

طقس الغد .. كيف يتحول؟ تيار الفجر: المنطق السياسي والقانوني لإعادة العميل عامر الفاخوري الى لبنان يدوس على جراحات أهلنا ومقاومينا العودة إلى المدرسة تثقل كاهل أهالي تلاميذ عين الحلوة تاكسي فادي Taxi Fadi بخدمتكم .. من وإلى المطار ليلاً نهاراً - رحلات سياحية من صيدا إلى كل لبنان سنلتقي.. (بقلم د. مصطفى حجازي‎) مكتب شؤون اللاجئين في «حماس»: في الذكرى الـ37 لمجزرة صبرا وشاتيلا.. المجزرة مستمرة الاتحاد السكندري يتصدر والحكمة يخسر آخر مبارياته - 13 صورة حكم وعبر من تجارب الحياة عملية خاطفة.. هكذا ضبطا بالجرم المشهود أثناء ترويج المخدّرات! "سلامتك أمانة كون شريك فيها" حملة توعية الثلاثاء لمستشفى حمود الجامعي في اليوم العالمي لسلامة المرضى حظر عاملات أثيوبيا يُرفع قريباً وهذه هي الشروط للبيع أو للإيجار شقة مفروشة في حي الست نفيسة في صيدا أطعمة تزيد من فرص الإصابة بالإسهال ما هي؟ جريحة في محاولة سلب انتهاء العطلة القضائية نوافذ جديدة لمنح القروض السكنية توترات متنقلة ستسود الشرق الأوسط.. لبنان لن يكون بعيداً عنها! تعيينات إضافية 3 إخوة حاولوا قتل شقيقهم داخل منزله! 3 مصارف لبنانية على لائحة العقوبات الأميركية!

حين يصبح الحلال ... حراماً

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 19 أيلول 2009 - [ عدد المشاهدة: 2092 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم / نادر صباغ - خاص موقع صيداويات www.saidacity.net
"يوريس" صحافي هولندي متخصص في قضايا الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بالاضافة إلى إيران. يعمل في مركز للدراسات الاستراتيجية حول كثير من المواضيع ذات الصلة بالعالم العربي. هو متابع دقيق لقضايا الاسلام في المجتمع الهولندي وأوروبا بشكل عام.
منذ أيام قليلة جمعنا حوار في امستردام عن تزايد ظاهرة "أسلمة" المجتمعات الأوروبية ولو في الظاهر، وغاص التحليل في السياسة والثقافة والتعليم والهجرة والعمالة ووصولاً إلى اللحمة.
نعم اللحمة، أو ما بات يعرف في الدول الغربية بـ"تجارة الحلال"... والمفاجأة أن ذلك المتخصص في قضايا الاسلام لم يسمع بإحدى العلامات التجارية الهولندية الشهيرة التي تملأ رفوف محلاتنا من صنعاء حتى الخرطوم، وضحك كثيرا حين سألته عن كيفية التأكد من أن هذه اللحوم "حلال" ذبحت وفق الشريعة الاسلامية، وكأن ضحكته عرّت سذاجتي.
للعلم فحسب: تصدر هولندا منفردة أكثر من 55% من حجم استهلاك الدول العربية للحوم غير الحية (المذبوجة والمطبوخة) وذلك بحسب احصاءات ميزان التجارة الخارجية بين دول الاتحاد الاوروبي والعالم العربي.
أمر لا يدعو إلى الضحك، كما فعل يوريس. !!
####
لا شك بأن موضوع الرقابة في المجتمعات الاوروبية مسألة دقيقة وحساسة إلى حد بعيد، لكن حين يكون الكلام عن أمور تتعلق بالاسلام تختلف المعايير بحدة. بمعنى أدق تتخلى أوروبا عن موضوعيتها وقيمها "النبيلة" التي تبهر الكثيرين منا حتى الذوبان، والسبب ببساطة أن الاسلام وتعاليمه و"طقوسه" كما يحلو للعلمانيين تسميته أمر لا يعنيها ولا تجد نفسها مضطرة للعمل به، بل بات اليوم يستفزها أكثر من الماضي. أي تغيب الرقابة الفعلية، وذلك بحسب ما يؤكده أغلب المسلمين في دول الغرب.
منذ مدة تتفاعل تداعيات فضيحة مدوية هزت مدينة لندن وبريطانيا كلها، أطلقت عليها الصحافة اسم "فضيحة اللحم الحلال المغشوش". في التفاصيل، ولأن أسعار اللحم الحلال أغلى من أسعار اللحم العادي في بريطانيا، وبسبب تزايد الإقبال على هذا النوع من اللحوم حتى من قبل غير المسلمين بعد أن اكتشفوا صحته من الناحية العلمية، عمد الكثير من التجار والجزارين إلى بيع لحوم على أنها "حلال" وهي في الحقيقة مصعوقة كهربائيا.
الفضيحة في بريطانيا، لكن الكثير من المسلمين في أوروبا يؤكدون أنها سيناريو قد يتكرر في أغلب البلدان الاوروبية وحتى في دول أميركا اللاتينية التي تستورد منها الدول العربية الكم الأكبر من اللحوم المبردة.
على الرغم من أن تلك اللحوم الفاسدة وغير الشرعية التي اكتشفت في لندن كانت «ممهورة بخاتم الرقابة الصحية الرسمي والشرعي" إلا أن المسلخ البريطاني الذي تمت فيه عملية الذبح أجاب إحدى الصحف حين استفساره رأيه أنه "لا يعلم ما المقصود بسؤال هل يتم الذبح وفق الشريعة الاسلامية."
عدا عن لا شرعية عملية الذبح يقول متابعون لهذا الموضوع أن هناك دلائل ملموسة أن اللحوم التي تباع على أنها حلال يتم أحيانا كثيرة تخزينها مع لحوم الخنزير.
للإشارة فقط : تمنع القوانين في أغلب الدول الأوروبية عملية الذبح بإراقة دماء الحيوان، والسبب تفشي حمى بريجيت باردو.
####
في لقاء جمعني مع نقيب القصابين وتجار المواشي في لبنان معروف بكداش منذ فترة أكد لي أن الكثير من اللحوم المبردة المستوردة من الخارج على أنها حلال لا تمت إلى الذبح وفق الشريعة الاسلامية بصلة.
وكشف بكداش أن الشهادات التي ترسل غالبا مع هذه اللحوم إلى البلدان العربية يتم التوقيع عليها مسبقا من قبل لجنة شرعية لا تعرف طريق المسالخ في تلك البلدان، بل تتم عملية التوقيع على الاوراق في بداية كل عام مقابل أتعاب مادية... وانتهى الأمر.
الأمر أكبر من مجرد ختم ليصبح الحرام حلالا. من يراقب ومن يتابع ومن يسهر على التقوى، أسئلة لا يمكن الجزم بها.
ما هو أكيد أن هامش "الحلال" يضيق يوما بعد يوم أكثر فأكثر، ليس في أوروبا فحسب بل حتى في بلداننا الاسلامية، حتى يمسي الحليم بالفعل حيرانا!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911295634
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة