صيدا سيتي

دورة مكثفة في مهارات اللغة العربية: النحو في عشرة أيام - لصفوف التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر هدّدها وحاول ابتزازها بصور حميمة لقاء مبلغ /150/ ألف د.أ.، فوقع في قبضة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية باص لنقل الطلاب من صيدا وضواحيها إلى الجامعة اللبنانية - كلية العلوم - فرع الدبية للمرة الأولى في صيدا: لجنة طلاب الجنوب تنظم حملة لجمع الكتب المستعملة وإعادة توزيعها على الطلاب حماس تحتفل بالهجرة النبوية وتكرم الحجاج في عين الحلوة - 4 صور تألق للاعبي أكاديمية "سبايدرز - عفارة تيم" في المرحلة الثانية من بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي - 20 صورة الحريري رعت احتفال حملة "قوافل البدر الكبرى" بتكريم حجاج بيت الله الحرام - 14 صورة دعوة لحضور معرض "غزل الألوان" في مركز معروف سعد الثقافي، وبرعاية النائب الدكتور أسامة سعد توقيف عمال مصريين في "حسبة صيدا" غير مستوفين شروط الاقامة الجامعة اللبنانية تحصد عددًا من الجوائز الأولى في "نواة - 2019" في عين الحلوة.. "البحتي" يُوتّر المخيم ويطلق النار على شقيقه! للإيجار شقة مطلة في منطقة الشرحبيل قرب مدرسة الحسام - 18 صورة نادي الحرية صيدا يزور رجل الأعمال هشام ناهض اسامة سعد في احتفال في صيدا في الذكرى ال37 لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية: بعض الصغار الصغار يتحدثون عن العفو عن عملاء مرتكبين لجرائم ومجازر - 24 صورة تعميم صورة المفقودة ليليان جعجع مبارك انتقال مؤسسة فادي زهير البزري إلى محلها الجديد الكائن في طريق عام عبرا - مقابل مفرق عبرا الضيعة مع السنة الدراسية الجديدة.. لبنانيون على الأعتاب: لله يا مُقرضين! ارتفاع أسعار النفط العالمية: الأسر اللبنانية تدفع الثمن تعرفوا على برامج تطوير التعليم - 105 صور تعرفوا على برنامج تدريب المدربين - 15 صورة

مسيرة بطل لبنان يوسف أرقدان في لعبة الكاراتيه وأثرها على الرياضة في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 09 شباط 2009 - [ عدد المشاهدة: 4993 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


أجرى المقابلة: أيمن هواش - سلسلة المقابلات والتحقيقات الرياضية - خاص موقع صيداويات - بالتعاون مع نادي فوربي الرياضي:
الحاج يوسف أرقدان، عضو الإتحاد اللبناني للكاراتيه، وأمين سر اللجنة العليا للكيوكوشنكاي في لبنان، ورئيس لجنة الجنوب وعضو الهيئة الإدارية للنادي المعني صيدا، وبطل لبنان عدة مرات في لعبة الكاراتيه كيوكوشنكاي.
التقيناه عبر موقع صيداويات وكان معه الحديث الآتي:
- لنبدأ من التكريم الاخير لشخصكم من قبل نادي فوربي الرياضي، ما سبب هذا التكريم؟
هذا التكرم جاء وفاءً من نادي فوربي الرياضي لبعض المدربين الذين لهم بصمة إيجابية في الرياضة الصيداوية، وقد كان من المفروض أن أقوم بتنظيم هذا النشاط الرياضي في لعبة الكاراتيه ولكن نظرا لظروفي وارتباطاتي الخارجية لم أستطع القيام بذلك، وقد جاء هذا التكريم خلال بطولة الإستقلال الأخيرة التي نظمها نادي فوربي، وهنا لا بد لي من شكر الإداريين والمدربين والعاملين في هذا الصرح الرياضي المميز الذي يبدع في أعماله رغم عمره القصير على الساحة الرياضية.
- حدثنا عن بدايتك مع لعبة الكاراتيه؟
بدايتي كانت عام 1976 حيث كان عمري آنذاك حوالي أربعة عشر عاماً على يد الأخ محمود بديع الذي كان متقدماً علينا في هذا المجال. وكان الأخ الأكبر محمود يستقطبنا ويدربنا لأن اللعبة في ذلك الوقت لم تكن موجودة في مدينة صيدا بعد. ثم انتقلتُ بعد ذلك إلى نادي في بيروت درب فيه المدرب أحمد أبو خزعل الذي أشرف علي واستفدتُ منه كثيراً، وتابعت في هذا النادي وحصلت على الحزام الأسود وشاركت في بطولات عديدة وأحرزت عدة ألقاب من بينها لقب بطولة لبنان حيث كان عمري في ذلك الوقت ثمانية عشر عاماً.
- ماذا عن بدايتك في النادي المعني؟
أنا أعتبر أن بدايتي الحقيقية كانت في النادي المعني حيث حصلنا على بطولة لبنان لمدة عشر سنوات تقريباً، وعندما أعيد افتتاح النادي المعني بعد ترميمه على نفقة الرئيس الشهيد رفيق الحريري كنت أول من أدخل لعبة الكاراتيه الى مدينة صيدا، وأسست فريقاً للعبة الكاراتيه وصل تعداده إلى حوالي 130 لاعباً كبيراً وصغيراً ذكوراً وإناثاً. وشاركنا باسم النادي المعني بعدة بطولات رسمية وغير رسمية ومنها بطولة لبنان وبطولة محافظة الجنوب والربيع والإستقلال وعدة نشاطات أخرى وكنا دائماً نحرز المركز الأول (أنا وخالد بديع وأحمد الصفدي وعماد جرادي وأحمد السارجي)، إلى أن أصبحت عضواً في الهيئة الإدارية للنادي المعني في العام 1984.
- ممن استفدت في اللعبة ومن هم أصحاب الفضل عليك؟
في المرحلة الأولى كان للأخ محمود بديع الفضل علي ثم المدرب أحمد أبو خزعل من النادي الدولي، والمدرب سامي قبلاوي وأيضاً حسان أبو خزعل الذي كان يأتي من بيروت إلى صيدا للتدريب حصتين أسبوعياً، وغيرهم.
- بعد مسيرة طويلة في لعبة الكاراتيه، هل تعتقد أن التدريب بإشراف مدرب أمر كافٍ؟
أنا أعتقد أن اللاعب يجب أن يبقى مع المدرب حتى الوصول للحزام الأسود أو البني على أقل تقدير وبعدها يمكن أن يكون له خصوصية منفردة ولكن دون الإنقطاع عن المدرب المشرف عليه، فعلى سبيل المثال اللاعبان المميزان أحمد الصفدي ومحمد الغربي كان لهما خصوصيتهما في التدريب المنفرد كالركض السريع والعمل على قوة التحمل وغير ذلك.
- أذكر لنا بعض أسماء اللاعبين أو المدربين المميزين الذين مروا على النادي المعني؟
المدربون عماد جرادي، هيثم ضحى، هادي حمود، منال فريد، أحمد الصفدي، خالد عامر، غسان الأسمر، محمد غبورة وغيرهم الكثير. واللاعبون منهم اللاعب محمد العر الذي لعب في اليابان، محمد الغربي، أحمد أرقدان، رامي النقوزي، محمد جويدي، وسام عطوي، حسن عطوي، وليد سكافي، فراس سكافي، رامي فواز، أسامة حمود، زكي أبو ظهر، حسن الإبريق ومازن الأشقر وجميع هؤلاء من أبناء النادي المعني. ونحن النادي المعني نفتخر أننا أول من أدخل لعبة الكاراتيه إلى مدينة صيدا، فكل من مارس ويمارس لعبة الكاراتيه كيوكوشنكاي في صيدا لا بد أنه هو أو مدربه قد تلقى تدريباته الأساسية معنا.
- معلوم أنك كلاعب حققت بطولة لبنان ولكن كمدرب هل لديك أي إنجازات؟
إنجاز مهم جداً وهو تأهيل آلاف اللاعبين في لعبة الكاراتيه منهم من شارك وبرز محلياً ومنهم من شارك وبرز على المستوى الآسيوي والعالمي، ومنهم من احترف التدريب.
- في موضوع الطبع والتطبع لدى اللاعب، هل لديك ما تقدمه لللاعبين من نصيحة؟
أقول لجميع التلاميذ واللاعبين أنه من يفقد صوابه يخسر، ولذلك يجب على اللاعب أن يلعب المباراة بما يسمى ببرودة أعصاب وتركيز ويجب أن يلعب وفق ثلاث موازين أساسية وهي: العقل ثم القوة ثم الفن، فإن استطاع الجمع بين الثلاثة لا بد من أن ينتصر في مباراته، دون نسيان أمر مهم وهو عدم التصرف بردة الفعل.
- من يتابع لعبة الكاراتيه يخيل إليه أنه يوجد مرجعيات عديدة على مستوى الساحة، ما سبب ذلك؟
هذا أمر غير صحيح لأن إتحاد اللعبة قوي وليس ضعيفاً، والأمر الذي سبب خلطاً لدى الناس أن إتحاد لعبة الكاراتيه يضم عدة فروع منها (كاراتيه شوتوكان – كاراتيه كيوكوشنكاي – كاراتيه فول كونتاكت – كاراتيه كوجوريو – البوكس ...) وغيرها وهذه كلها تحت إشراف الإتحاد ، بعكس ألعاب أخرى ككرة القدم والطائرة والسلة والطاولة التي تضم لعبة واحدة.
وأقول إن إتحاد الكاراتيه لديه أكثرمن لعبة ومن لا يعلم فليتابع وليسأل، فالإتحاد متماسك وقوي وعلى رأسه الأستاذ موسى فتوش الذي يعمل دائماً من أجل مصلحة الأندية واللاعبين.
- ما هو السبب في تدني مستوى اللعبة في لبنان؟
بصراحة الإتحاد غير مقصر في العمل لرفع مستوى اللعبة ولكن لعبة الكاراتيه كما سائر الألعاب تأثرت بفعل الوضع السياسي والإقتصادي المسيطر على لبنان، كما أنه يجب أن لا نغفل الحروب والإعتداءات الإسرائيلية التي كان لها التأثير الكبير على تراجع لبنان في شتى الميادين، ومن ضمنها الرياضة.
- ما هي الإنجازات التي حققها الإتحاد اللبناني للكاراتيه؟
الإتحاد اللبناني للكاراتيه من أوائل الإتحادات العربية، وهو ينظم ويشارك في نشاطات عديدة في الداخل والخارج. صحيح أنه ليس لدينا مراتب أولى في الخارج ولكن لدينا نتائج مشرفة ومشاركات دائمة، الأمر الذي يؤكد حضور لبنان في الصرح الرياضي العربي والعالمي.
- هل تؤيد فكرة المدرب الأجنبي؟
أعتقد أن لدينا مدربين لبنانيين مميزين وعلى مستوى عالٍ ولكن مع الأسف دائماً نهتف للمدرب الأجنبي، وأنا هنا لا أخفي أننا بحاجة للمدرب الأجنبي ولكن ليس بالإعتماد عليه بشكل كامل.
- ما رأيك بمستوى التحكيم في لعبة الكاراتيه؟
بصراحة لدينا بعض الإشكاليات، فأي عمل رياضي ناجح لابد له من حكام ناجحين، والضعف البسيط سيوصلنا إلى ضعف في النتائج وخصوصأ الخارجية.
- هل لديك أي نصائح تقدمها للإتحاد؟
أنصح بالشفافية في العمل وزيادة الدعم المادي من أجل مشاركة أكبر في الخارج خصوصاً أن ذلك حتماً يعطي اللاعب اللبناني حماساً ودافعاً. وزيادة الإمكانيات المادية تخولنا أيضاً التعاقد مع المدربين الأجانب الأمر الذي سينعكس لاحقاً على اللاعبين اللبنانيين وسيؤهلهم لتحقيق مراتب متقدمة.
- في أي سن يستطيع الصغير البدء بلعبة الكاراتيه؟
ما بين السادسة والسابعة يستطيع الطفل أن يستوعب ما يطلب منه وذلك من خلال ثلاثة حصص في الأسبوع وحصتين خلال العام الدراسي وهكذا يتمكن من بناء جسمه بشكل جيد.
- ما هي آخر المستجدات والنشاطات بلعبة الكاراتيه على صعيد صيدا؟
نحن نعمل وفق روزنامة سنوية تبدأ من شهر شباط وتنتهي في تشرين الثاني، وآخر نشاط لنا كان المشاركة في بطولة كأس لبنان التي أُقيمت في نادي العهد بإشراف اللجنة الفنية العليا للإتحاد.
- أين النادي المعني اليوم؟
لا أُخفي عليك أن المستوى الفني للنادي في لعبة الكاراتيه متراجع ولكنه محافظ على وجوده ويشارك باستمرار.
- زملاء درب في المسيرة الرياضية لا تنساهم؟
الرفيق الأكبر محمود بديع – خالد بديع – أحمد الصفدي – عماد جرادي –
أحمد السارجي – ناجي حلال – خالد عامر – غسان الأسمر وكثيرين.
- لمن تتوقع المستقبل؟
محمد الغربي تلميذي من النادي المعني (عمره 22 عاماً) وهو يعيش حالياً في الخارج، وقد شارك مؤخراً في بطولة السويد المفتوحة وهي بطولة شبه عالمية وحل في المركز الثاني.
- حادثة لا تنساها؟
كنت أتمرن عند أحد الأساتذة يوماً، وكان قد حصل إشكالية بين مدرِّبَيْن ووصل الأمر إلى حد التحدي بينهما، وتم الإتفاق على إقامة مباراة بين تلامذة المدرِّبَيْن. ولم أكن على علم بالأمر فطلب مني أحد المدربين المتنافسين أن أشارك أنا وفريقي مع فريقه،
وقد لعبت بالفعل مع ذلك الفريق وكان ذلك مفاجأة للمدرب الآخر وقد استطعنا أن نفوز بمعدل 8 لاعبين من أصل 10 وهذه من الحوادث التي ما زالت في ذاكرتي.
- ماذا أعطتك الرياضة وما هو الشيء الذي تمنيته ولم تحصل عليه؟
تمنيت في صغري أن يكون هناك رعاية أكبر، وأن أشارك أكثر مما أُتيح لي، أما تلامذتنا فقد توفر لهم ما لم يتوفر لنا، ولقد علمتني الرياضة النظام والصبر ومساعدة الضعيف وأخلاقيات ومبادئ لا تعد ولا تحصى، وأن أعتمد على قوتي وفني وأعود إلى عقلي.
- ما هي النصيحة التي تقدمها للاعبي الكاراتيه؟
يجب أن تنعكس الرياضة والروح الرياضية على أخلاقنا في حياتنا اليومية، وخصوصاً في الشارع. ويجب أن لا ننسى أن العقل هو السبب الأساسي وراء كل نجاح وتفوق.
- كلمة أخيرة؟
أشكرك بشخصك وأتمنى لك التوفيق في مجال الإعلام الرياضي وأن تبقى في هذا المجال من أجل الرياضة والرياضيين. كما أتوجه بالشكر إلى مدير الموقع الأخ إبراهيم الخطيب الذي ما زلت أذكره لأنه كان من تلامذتنا في النادي المعني وأتمنى عليه مواصلة الاهتمام بالرياضيين من خلال موقعكم المميز.
عشتم وعاشت الرياضة وعاش لبنان.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911441885
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة