صيدا سيتي

البزري: بعض الاشخاص يستخفون بالفيروس ويعتبرون انه بامكانهم تجاوز القانون مبادرات الإغاثة.. هل تغني عن حلول جذرية للفقر المستشري في مخيمات الفلسطينيين بلبنان؟ مصلحة الليطاني: قطع طريق عام صيدا صور في العباسية لتأهيل وتوسيع المجرى الشتوي للنهر كركي : تمديد مفعول براءة الذمة لغاية نهاية آذار2021 سهام حنفي محمود علي (زوجة أحمد العجمي) في ذمة الله بلدية صيدا شكرت الصليب الأحمر اللبناني على مبادرته تقديم 4 وحدات تجهيزات خاصة لدفن متوفين بحالات كورونا النائب اسامة سعد عبر التوتير: ‏إغلاق تام و لا دعم للمؤسسات و لا لاصحاب الدخل اليومي... تسطير محاضر ضبط بحق مخالفين في صيدا ومنع التجمعات في سوق بيع السمك تحت طائلة الاقفال العسوس يزور مستشفى حمود ويلتقي الدكتور عميس مطلوب بلاكات دم (ما بتفرق الفئة) شرط تكون من مريض تعافى من وباء كورونا مؤسسات الرعاية تنعي فارس من فرسان العمل الاجتماعي في لبنان الحاج محمد سعيد صالح أوتيل ديو: خطوط ساخنة في خدمة مصابي كورونا والانفلونزا السعودي: المستشفى التركي في صيدا غير مؤهل لإستقبال حالات كورونا ولا توجد خلافات سياسية تحول دون تشغيله الانقسامات تضرب مجدداً صفوف «المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية» لا «بانادول» من دون معجون أسنان! | آخر «إبداعات» مافيا الدواء: سلّة متكاملة... take it or leave كيف تختارون اللابتوب الأنسب لكم للتعلّم عن بعد؟ الحاجة شهناز فريد بجيرمي (أرملة الحاج حرب البحيري) في ذمة الله قرار جديد يغيّر طريقة احتساب الضريبة على القيمة المضافة وعلى أرباح الشركات الفقر في صيدا: مكعّبات "مرقة الماجي" بدلاً من الدجاج أسرار الصحف: تلقى مرجع أمني دعوة لزيارة واشنطن وهي أول دعوة من الإدارة الأميركية بعد تسلّم بايدن

حسن عنتر "الصيداوي الأصيل"... صاحب الاستشارة الراجحة

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
حسن عنتر "الصيداوي الأصيل"... صاحب الاستشارة الراجحة

مَنْ يتعرّف إلى حسن علي عنتر "أبو علي"، يكتشف كم هي مآثره على مُستويات عدّة.

تنطلق من وجهه البشوشة، والابتسامة التي لا تُفارق ثغره، حتى لتزيل أي بوادر للغضب.

هو الصيداوي الطيّب، إبن البلد الأصيل، صاحب النخوة والشهامة، والصديق الصدوق، ونجدة الملهوف، وهو ما تربّى عليه في منزل والديه علي عنتر ونهاد الزعتري، مع إخوته: المرحوم عبد القادر، خالد، وليد، غالب، ياسر وحسام، وزهرتهم رحاب.

كان "أبو علي" صريحاً وواضحاً، يقول كلمته من باب النصح والرشد، ولا يخشى لومة لائم.

امتهن التجارة في قطاع الكهرباء، على مدى عقود عدّة، فأبدع وأدخل عليها كل جديد ومُتطوّر.

هذا ليس نقلاً عن أحد، بل هي حقيقة ناصعة عشتها ولمستها عن كثب، منذ أنْ انطلقت في مشوار حياتي العملية.

كان ذلك بعد إنهائي الدراسة والبحث عن عمل، حيث قصدتُ برفقة والدي، صديقه مصطفى الزين، صاحب المكتب المُتخصّص بالمحاسبة (شقيق قاضي صيدا الشرعي - آنذاك - الشيخ أحمد الزين ووالد المُحامي العام الاستئنافي في الجنوب القاضي ماهر الزين)، الذي أمّن لي العمل لدى حسن عنتر.

كانت البداية في 9 تموز/يوليو 1983، يوم التقيتُ "أبو علي" وباشرتُ العمل سريعاً كمُحاسبٍ وكاتب في "محلات عنتر التجارية"، التي يمتلكها والمُخصّصة للأدوات الكهربائية، الواقعة في شارع جزّين، وسط مدينة صيدا، التي كانت تقبع - آنذاك - تحت نير الاحتلال الإسرائيلي.

كان العمل مُريحاً، وأيضاً لقربه من مكان السكن في حيّ الست نفيسة، في فترة كان قد استفحل عملاء العدو الإسرائيلي بارتكاب اعتداءات ومجازر وخطف.

في العمل لم يبخل "أبو علي" بأي  شيء، أخذاً بيدي، مُعلّماً ومرشداً، كأحد إخوته، ومُوجّهاً بكيفية التعامل مع الزبائن، وقسم منهم من المُتعهّدين، أو "المعلّمين"، لكل منهم طريقته وأسلوبه، التي تحتاج لأنْ تتعامل مع عقليات وأطباع ونفوس مُتعدّدة، بحاجة إلى الاستيعاب مع الساعات الأولى للصباح.

ما زاد من جو الإلفة في العمل وجود شقيقه (المرحوم) الحاج عبد القادر، صاحب الوجه المُشع نوراً وابتسامة، ومع الجلسات الطويلة للوالد الحاج "أبو حسن"، الذي ألمَّ به عارض صحي، فأصبحت جلساته الطويلة بشكل يومي، على مدخل المحل الواقع بالقرب من ساحة النجمة، التي تضجُّ بالحياة والروّاد من المدينة وخارجها، فتستمع إلى حكايا عن صيدا وعائلاتها.

سنوات عدّة أمضيتُها في عملي، الذي كان يسمح لي "أبو علي" بمُغادرته للتغطية الصحفية الرياضية في "مجلة النجوم"، قبل الانتقال إلى جريدة "اللـواء"، وبقي التواصل معه وعائلته.

شهادة حق، إنّ "أبو علي" كان مدرسة بكل ما للكلمة من معنى، بأصالته، ورشده واستشاراته الراجحة، وحتى بصبره على آلام غسل الكلى، ثم إصابته بفيروس "كورونا"، الذي تعافى منه، قبل أنْ تطرأ مُضاعفات على الرئتين، ما أدّى إلى وفاته.

برحيله عن 73 عاماً، نفتقدُ أخاً عزيزاً ومُعلّماً وصديقاً وفيّاً.

آحرُّ التعازي برحيل "أبو علي" إلى عقيلته المُربية هدى دندشلي، وأولاده: علي، حسين، زينة ونهاد، وأشقائه: خالد، وليد، غالب، ياسر، وحسام وشقيقته رحاب، وكل مَنْ عرفه.

@ المصدر/ هيثم زعيتر - جريدة اللواء 

http://aliwaa.com.lb/مقالات/أرشيف-المقالات/حسن-عنتر-الصيداوي-الأصيل-صاحب-الاستشارة-الراجحة/


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 950670780
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة