صيدا سيتي

Ottoman hammam in Sidon revived through art حاصرته النيران ولم يقوَ أحدٌ على إنقاذه... خسارة المحامي جورج سليمان لا تعوّض الشهاب: صيدا أصلها ثابت! وشهابها قابس!! تأجيل الامتحانات الرسمية للامتياز الفني والمشرف المهني الى 9 تشرين الثاني لجنة التربية تابعت مع مؤسسات دولية كيفية دعم القطاع التربوي في لبنان إقفال المدرسة العمانية النموذجية الرسمية في صيدا لأيام بسبب إصابة موظفة بكورونا " REVIVAL" في حمام الجديد..إحياء لمعلم تراثي..لمدينة ..لوطن يتوق للحياة! البزري يدعو للإسراع في تشكيل حكومة تُرضي طموحات اللبنانيين ومطالب الثورة حسن بحث مع الصمدي في تجهيز 3 أقسام بمستشفى صيدا الحكومي لاستقبال مرضى كورونا اتحاد عمال فلسطين يزور أسامة سعد ويقدم له شهادة عربون وفاء وتقدير لمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية البزري: وضع الكورونا في صيدا ومحيطها حرج ونحتاج للجنة طوارئ صحية جديدة مطلوب عاملة منزلية أجنبية للإهتمام بمنزل عائلة مؤلفة من أربعة أفراد مطلوب عاملة منزلية أجنبية للإهتمام بمنزل عائلة مؤلفة من أربعة أفراد الجيش أعلن الحاجة لتطويع تلامذة ضباط إعادة إقفال بلدات في قضاء صيدا وأخرى أضيفت إلى القرار اقفال الدائرة التربوية وتعقيم فرع تعاونية الموظفين في سرايا صيدا اثر اصابتين بالفيروس الجماعة الاسلامية في صيدا تنظم مسيرة سيارات ضمن فعاليات "لبيك يا رسول الله" مطلوب حدادين فرنجي + سائقين معدات ثقيلة + معلمين عمال باطون لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب حدادين فرنجي + سائقين معدات ثقيلة + معلمين عمال باطون لشركة مقاولات في الجنوب هل يتوقف مستشفى صيدا الحكومي عن استقبال مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني؟

سفر برلك من جديد (بقلم د. عبد الرحمن حجازي)

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
سفر برلك من جديد (بقلم د. عبد الرحمن حجازي)

روت لنا جدتي صغارا العديد من قصص وأهوال سفر برلك. وسفر برلك كلمة من قسمين: سفر وبرلك أي الخارج، والمعنى الموحد للكلمة هو الهجرة.

عرفت المناطق اللبنانيه أوائل القرن العشرين، أثناء الحرب العالمية الأولى هجرات جماعية من لبنان إلى الخارج بسبب الظروف المعيشية القاسية.

لقد جندت الدولة معظم الشباب والرجال للقتال على الجبهة الروسية، وجبهة قناة السويس، فخلت المناطق من اليد العاملة وانتشرت اسراب الجراد الذي أكل الأخضر واليابس، فعمت المجاعة وارتفعت الأسعار بشكل أسطوري، حتى ان امرأة باعت عمارة من ثلاثة طوابق بكيس من الطحين، ونساء كن يطاردن القطط في الشوارع لتكون لهن طعاما يقيهن من الموت المنتشر في كل مكان.

اضطر من بقي من الرجال على قيد الحياة الى ركوب البحر في  سفن تنقلهم الى بلاد بعيدة، الى بلاد مغاور الزمرد والياقوت حيث الحياة السعيدة.

لم يكن حال الذين خاضوا البحر بأحسن حالا من الذين لم يركبوا موج البحر، فهؤلاء ابتلعت الامواج العديد منهم، واستولى  البحارة على أموالهم وألقوا بهم في البحر، أو ماتو نتيجة المرض أو الجوع ودفنوا في ظلمات البحار، ومن كتبت له الحياة وصل الى بلاد بعيدة لا يحسن لغتها فأمضى السنوات يجاهد حتى يثبت وجوده في تلك البلاد.

كانت الأمهات ينتظرن على شاطئ البحر بإنتظار سفن قادمة أو مسافرين يحملون اخبارا سعيدة عن فلذات اكبادهم، أو بارقة أمل تحيي في نفسهم أمل اللقاء بأولادهم من جديد.

وتروي جدتي أن إمرأة بقيت تنتظر عشر سنوات على الشاطىء على أمل اللقاء بولدها الذي هاجر ليعود إليها حاملا إليها  الجواهر والزمرد والياقوت.

قصص وأحداث كنا نظن أنها معجونة بالخرافات والأساطير حتى فجعنا بامرأة قضى العطش على أطفالها وسط الأمواج فألقت بفلذات أكبادها في البحر، وكل يوم يقذف لنا البحر أجساد رجال ونساء صرعهم الموت في أعماق البحار وقذف بهم الى الشواطئ.

إن مأساة سفر برلك تستعاد اليوم، ولا أحد من المسؤولين يحاول منع هذه الكوارث الإنسانية التي تفجع الأهل وتدمي القلوب.

إنه الجوع الذي غرس أنيابه في أجساد المواطنين ونهش لحومهم. ويرسم البحر صورة مأساوية تجسد أحزان المواطنين وفقرهم، في زمن تحجرت القلوب وتلبدت العواطف، فهل أحداث سفر برلك سنشهدها من جديد! حمى الله لبنان.

@ المصدر/ د. عبد الرحمن عثمان حجازي - خاص صيدا سيتي


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942727759
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة