صيدا سيتي

صيدا تستعد لإطلاق قافلة كرمال بيروت الأولى غدا وقوامها 28 آلية محملة بمساعدات غذائية وعينية وعيادة نقالة واطفائية وخزان مياه وفد تركي مشترك تفقد المستشفى التركي في صيدا مرفأ صيدا يساند مرفأ بيروت باستقبال أول باخرتي قمح محملتين بـ 11500 طن منير المقدح: واجبنا تقديم كل ما نستطيع فداء وطننا الثاني بعد الزلزال جمال رشيد قبلاوي في ذمة الله البزري: التاريخ لن يرحم من يدعم هذه الحكومة نقل مساعدات للهلال الأحمر الإمارتي إلى مستودع للصليب الأحمر في الملعب البلدي - صيدا .. لتوضيبها وتوزيعها بالسرعة القصوى على المتضرّرين وزير الصحة نشر لائحة بالاصابات في الاقضية تعرض مواطن للسرقة على طريق صيدا - جزين جولة نجار وحب الله في مرفأي صيدا كشفت الإهمال واللامبالاة اندلاع حريق في تلة مار الياس في حارة صيدا للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل كيف نتجنب العدوى بكورونا بعد تخفيف الحظر

«إيد بإيد»... مُبادرة لمُكافحة المُخدّرات في صيدا

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الرجاء الضغط على لوغو الفايسبوك لمشاهدة جميع الصور

https://saidacity.net/news/290822/

Posted by Saida City on Wednesday, July 8, 2020

 

«إيد بإيد رح نبني جيل جديد»،  شعار أطلقه الناشط الصيداوي باسل بوجي لحماية أبناء مدينة صيدا وجوارها من آفة المُخدّرات المنتشرة بين أحيائها، حيث تُعيث فتكاً بأطفالها وشبابها وحتى الكهول منهم، الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و60 عاماً، وخشية على الجيل القادم من أن يغرق في تعاطي المُخدّرات، قرّر أنْ يأخذ على عاتقه مُبادرة إنسانية تجاه الأشخاص المُدمنين، وأنْ يمد يده إليهم ويستمع إلى أوجاعهم، في مسعى لإخراجهم مما ابتلوا به من المُخدّرات، بطريقة سليمة ومُناسبة تحفظ لهم وأهاليهم كرامتهم وحقوقهم...


المُخدّرات داخل صيدا


قال الناشط باسل بوجي: «إنّ آفة المُخدّرات انتشرت بكثرة داخل صيدا القديمة، وأصبح الشباب يتعاطونها وهم بأعمار صغيرة، ومن بينهم صديق لي، حياته الاجتماعية صعبة، ولا يمتلك مأوى، وبعد الأسئلة والتدقيق اكتشفت أن مشكلته لم تكن غرفة يعيش فيها، إنما المشكلة الأكبر، هي الإدمان، وهنا بدأنا نسأل عن كيفية المُعالجة، فكان الرد من البعض بأنّه إذا تمَّ علاجه الآن، فبعد عام يعود للإدمان، ومن هذه النقطة انطلقت بهذه المبادرة الإنسانية، وبدأت بالتحدّي من خلال شخص يُدعى محمد بشير، أخذته إلى «مصح الإنسان» في مخيّم برج البراجنة، وأخبرتهم بأنّني أتحدّى من أجل شفائه، وإذا نجحت فسأعمّم الأمر من أجل معالجة شباب صيدا».


وأضاف: «بعد خطوات كثيرة، زرنا الأشخاص المدمنين، كما قمنا بإجراء مقابلات والتصوير في منازلهم، وهم يتحدّثون لكن دون إظهار وجوههم، سمعنا ورأينا المعاناة بأعيننا، والأعداد الكبيرة التي تفاجأت بها، من صبايا وشباب. وكانت بعض الآراء تشاركني بأنّ المصحّات التي ذهبتُ إليها لمساعدة الشباب بعيدة، وهناك مصحّات في صيدا تعالج الإدمان، وبالفعل بعد التدقيق والاستيضاح عن هذه المصحّات، تبيّن أنّ إنجازاتها صفر، بالنسبة إلى خطة العمل التي دوّنتها وعرضتها في الاجتماع مع بعض فاعليات المدينة، وهناك 9 أشخاص يتعالجون حالياً، وأتابعهم كما أنظّم لقاءات ورحلات لهم على نفقتي الخاصة».


إزدياد عدد المدمنين


وأشار إلى أنّ «عدد المدمنين ازداد بسبب الحالة الاجتماعية المعدومة، الفراغ والفقر، لكنّني وضعتُ خطة متواضعة، وإذا تمكنت من تنفيذها دون أي معوقات، فإنّ الحالات في صيدا ستكون خلال 3 أشهر 0% إدمان، والدليل ملموس أي إنّني أتابع أكثر من 30 حالة يومياً، ناهيك عن 9 حالات أصبحوا بحالة أكثر من جيدة، لكن ضمن هذه الخطة لديَّ بنود، وآخر بند صعب لأنّه يوجد صناديق دعم كي نستمر بمعالجة المدمنيين».


وتابع: «أعالج هذه الحالات في «مصح الإنسان» ومصح «جسدي» وأيضا أرسلنا شاباً مدمناً حالته كانت صعبة إلى مصح «سعادة السماء» منذ ما يقرب من الشهر، وأصبحت حالته اليوم أفضل، إضافة إلى حالة من أصعب الحالات لشاب مسجون، حيث أجرينا اتصالات مع المعنيين لإخلاء سبيله، كي يتم تحويله إلى المصح بموافقة أهله».


وكشف عن اطلاق صفحة خاصة بالمُبادرة على «فيسبوك» باسم «خير الناس أنفعهم للناس»، لتدوين الخطوات التي ينجزها، وقد لاقى تفاعلاً من الأصدقاء والشباب، لكنه تساءل: «أين الخيّرين في المدينة؟، ألم يستطيعوا كفالة شخص واحد لمدّة سنة، فتكلفة علاجه على مدار السنة تبلغ 5 مليون ليرة لبنانية».


فيما وجّه بوجي التحية إلى «رئيس مكتب مكافحة المُخدّرات الاقليمي في الجنوب الرائد هيثم سويد، الذي يُساندني ويدعمني بهذه الخطوة، لأنّ هدفي فقط الجيل القادم والنساء والبنات، وللأسف هناك حالات إدمان لدى بعض الفتيات في صيدا القديمة، والبعض من الناس يعتبرونهن «زعران»، إنما هؤلاء مرضى».


مُتعافٍ من المُخدّرات


أحد المُتعافين وجّه رسالة إلى المتعاطين دعاهم فيها إلى «اتخاذ القرار بالعلاج والتخلص من هذه الآفة السيئة على كل المستويات، رأفة بأنفسهم وبعائلاتهم وبمحيطهم المجتمعي»، مُؤكداً أنّه «ليس هناك مستحيل»، ومُقدِّماً نفسه نموذجاً على نجاحه في هزيمة هذه الآفة وبدء حياته من جديد، ومُطالباً بفتح مصح في مدينة صيدا يقدم العلاج الشامل للمدمنين من طبابة.

@ المصدر/ ثريا حسن زعيتر - جريدة اللواء 

http://aliwaa.com.lb/share/278625/


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936589464
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة