صيدا سيتي

المدير العام للنقل البري والبحري بدأ جولة في صيدا د. ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا المولات "تصفّر" والمستهلكون "يصفّرون" من ارتفاع الأسعار بين الشيخ خليل الصيفي والشيخ ابراهيم غنيم رحمهما الله تعالى الشيخ ابراهيم غنيم (رحمه الله) كما عرفته شجون ومطالب القطاع الإستشفائي في صيدا وخلاف في "التركي" حول لجنة أسرار الصحف: تعاني معظم البلديات من إفلاس مالي وعمليات صرف الموظفين وعناصر الشرطة البلدية مستمرة مذكرة بإقفال جميع المدارس بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف مسيرة غضب بمخيم عين الحلوة استنكارا للرسوم المسيئة للنبي محمد الحريري ترعى الخميس بحضور أيوب مؤتمر"التعليم عن بعد والتعليم المدمج" في كلية الآداب - الفرع الخامس في صيدا صندوق الزكاة - صيدا يشكر جمعية "أجيالنا": مستمرون بالعطاء لمحات من حياة الشيخ المربي إبراهيم غنيم رحمه الله تعالى نادي scuba bubble للغوص في صيدا ينظم رحلة غوص الى جزيرة رمكين الشيخ العلامة ابراهيم غنيم في ذمة الله مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي يهنىء بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف تحديد مواعيد امتحانات الكولوكيوم للعام 2020 المفتي الشيخ سليم سوسان في رسالة المولد الشريف: التطاول على الرسول محمد (ص) فعل حقد وجهل وكراهية وعند الرد عليه يقولون انه التطرف والارهاب! ​المركز التربوي نشر فيديو حول أخلاقيات استخدام المتعلمين للانترنت أسامة سعد في مداخلة اذاعية: الحكومة التي يجري تشكيلها تهدف الى اعادة ترتيب السلطة بطريقة مجملة، وهي لا تستجيب لتحديات المرحلة راحة الحلقوم حلوى المولد بلا منازع في صيدا وغلاء الاسعار لم يفقدها وهجها

الشهاب: الأمل والرجاء سُنّة الله في خلقه!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: الأمل والرجاء سُنّة الله في خلقه!

ما رأيت  دواء أقوم و أنجح يبعث فينا الروح كالصبر و الأمل و الرجاء... و ما رأيت داء أنكى قاتلاً للنفوس مميتاً للشعوب و يقعدها عن مجاراة الحياة كاليأس و القنوط، فلنمسك بالصبر و الإيمان الصادق فيدفعنا الرب إلى الفرج، و تنفتح أمامنا أبواب الخير!

 

إن ممّا يبكي العين، و يدمي الفؤاد، أن نرى البلاد قد دبَّ فيها ذاك الداء؟ و أكثر من داء (الكورونا)؟ داء اليأس و القنوط؟ خذوا أي فرد من أفراد الشعب، و فاتحوه في أي موضوع شئتم سياسة أو زراعة أو تجارة فلا  يُسمع منه إلاّ الشكوى، و لا يسمع منه إلاّ أنين يرسله من أعماق قلبه نتيجة تطاحن الناس و الطبقات من تفاقم المشاكل الإقتصادية في الإحتقار، و التكالب، و الإستغلال، و اضطرام نيران التنازع على السياسة في امتصاص دماء الضعفاء و أيضاً التحاسد و الإتهام المتبادل و التقاتل على الأسواق مع أنها لا تزال في هبوط؟ و كذلك تدهور الصناعات من جهة و المعامل الكادحة و اللاغية للعمل من الجهة الأخرى، كل أولئك أعراض للداء شراً من الدواء؟  و لا سيّما من الوجهة الإنسانية، فقد اختفى في البلد كل معنى من معاني الإنسانية؟ فالدواء الوحيد إنما هو التآخي و العودة إلى الله! فينبغي استعمال هذا الدواء المؤثر من غير تضييع شيء من الوقت، و أن نبادر إلى العقيدة إن أردنا النجاة حالاً، و أن نتخذ من تعاليم الأديان قدوة في حياتنا، و بذلك يمكننا أن نحلّ المشاكل التي حيّرت البلاد اليوم سواء أكانت سياسية أم إقتصادية أم علمية أو صحيّة...


هذا المقال النفيس الذي أكتبه الآن أتمنى أن ألاّ نغفل عنه في هذه الأيام بل نعزم على إكماله و بعثه إلى إنقاذ و إسعاد الآخرين بما يمهد لهم من سناء و رفعة و علو و سعادة، و  حلّ جميع الموقوفات المالية و السياسية لديهم و هم يريدون ذلك و هذا موجود في تعاليم الأديان و في أمرين أولهما التوحيد و قطع كل ذريعة توقع الناس في الشرك، و تصفية عقائدهم حتى لا يكون على قلوبهم سلطان إلاّ الله! و الثاني المساواة بين جميع الناس و القضاء على العصبية و هي الترفع باللون أو بالنسب، و أن  الله لن يضيق صدراً و يقطع أملاً و رجاء، و سبحانه و تعالى وحده يمدّنا بالعون و يطمئننا بقوله (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله) و قال (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر و الصلاة إن الله مع الصابرين) سورة البقرة - 153 –

 
نعم! نحن لا ننكر أن الحالة سيئة في البلاد؟ و المصاب قد سبق و كان عظيم؟؟... و لا ننكر أن الشعب في ضنك؟ و العالم – كذلك – قي ضيق عظيم؟؟ و لا ننكر أيضاً أنه ضعف الحق، و خذلت الرحمة، و اضطهد الصدق في وسعة الذمة و انعدام الوفاء، و لكن ماذا علينا أن نصنع تجاه تلك الكوارث و المصائب؟..

 
يجب علينا الصبر، و يجب علينا التعاون، و أن نستعد لهما بالإيمان من أن الكوارث و النوازل لم تكن لتنزل فينا فحسب بل كانت تنزل بكل من يبغي الحياة؟...

 
تلكم سُنّة الله في عباده المخلصين يختبرهم بالخطوب.

 

@ المصدر/ بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942826725
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة