صيدا سيتي

الأستاذ غالب غانم حمادي (أبو أيمن) في ذمة الله للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد مع مخاوف الصيداويين من الظلام... العودة إلى القناديل وبوابير "الكاز" من أين أدخل في الوطن؟... فيدرالية قاتلة ... وعقول بالية... (بقلم المحامي حسن شمس الدين) نقابة الأطباء تقرر تعديل قيمة الحد الأدنى لبدل المعاينات الطبية احمد الحريري: يبقى الاحتضان للقضية الفلسطينية ومطالبها المحقة أقل من واجب وأكثر من التزام بيان صادر عن إدارة مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا بهية الحريري تابعت مع ضو والسعودي أزمتي الكهرباء والمياه في صيدا: حق صيدا أن تنال حصتها الكافية منهما بما يخفف الأعباء عن الناس بهية الحريري تتشاور هاتفياً مع قيادات فلسطينية جريح في حادث صدم في صيدا للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام لا للإذلال .. لا للإفقار والتجويع للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل تأجير جلسة عائلية رائعة مع مسبح للأولاد ليوم واحد في منطقة الخريبة نصف ساعة من صيدا Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية 76309808 تحضيرًا للعام الدراسي 2020 - 2021 تعلن جمعية نواة عن دورات تدعيم دراسي مجانية للشابات مطلوب موظفة لنادي رياضي في صيدا مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل

الشهاب: الأمل والرجاء سُنّة الله في خلقه!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: الأمل والرجاء سُنّة الله في خلقه!

ما رأيت  دواء أقوم و أنجح يبعث فينا الروح كالصبر و الأمل و الرجاء... و ما رأيت داء أنكى قاتلاً للنفوس مميتاً للشعوب و يقعدها عن مجاراة الحياة كاليأس و القنوط، فلنمسك بالصبر و الإيمان الصادق فيدفعنا الرب إلى الفرج، و تنفتح أمامنا أبواب الخير!

 

إن ممّا يبكي العين، و يدمي الفؤاد، أن نرى البلاد قد دبَّ فيها ذاك الداء؟ و أكثر من داء (الكورونا)؟ داء اليأس و القنوط؟ خذوا أي فرد من أفراد الشعب، و فاتحوه في أي موضوع شئتم سياسة أو زراعة أو تجارة فلا  يُسمع منه إلاّ الشكوى، و لا يسمع منه إلاّ أنين يرسله من أعماق قلبه نتيجة تطاحن الناس و الطبقات من تفاقم المشاكل الإقتصادية في الإحتقار، و التكالب، و الإستغلال، و اضطرام نيران التنازع على السياسة في امتصاص دماء الضعفاء و أيضاً التحاسد و الإتهام المتبادل و التقاتل على الأسواق مع أنها لا تزال في هبوط؟ و كذلك تدهور الصناعات من جهة و المعامل الكادحة و اللاغية للعمل من الجهة الأخرى، كل أولئك أعراض للداء شراً من الدواء؟  و لا سيّما من الوجهة الإنسانية، فقد اختفى في البلد كل معنى من معاني الإنسانية؟ فالدواء الوحيد إنما هو التآخي و العودة إلى الله! فينبغي استعمال هذا الدواء المؤثر من غير تضييع شيء من الوقت، و أن نبادر إلى العقيدة إن أردنا النجاة حالاً، و أن نتخذ من تعاليم الأديان قدوة في حياتنا، و بذلك يمكننا أن نحلّ المشاكل التي حيّرت البلاد اليوم سواء أكانت سياسية أم إقتصادية أم علمية أو صحيّة...


هذا المقال النفيس الذي أكتبه الآن أتمنى أن ألاّ نغفل عنه في هذه الأيام بل نعزم على إكماله و بعثه إلى إنقاذ و إسعاد الآخرين بما يمهد لهم من سناء و رفعة و علو و سعادة، و  حلّ جميع الموقوفات المالية و السياسية لديهم و هم يريدون ذلك و هذا موجود في تعاليم الأديان و في أمرين أولهما التوحيد و قطع كل ذريعة توقع الناس في الشرك، و تصفية عقائدهم حتى لا يكون على قلوبهم سلطان إلاّ الله! و الثاني المساواة بين جميع الناس و القضاء على العصبية و هي الترفع باللون أو بالنسب، و أن  الله لن يضيق صدراً و يقطع أملاً و رجاء، و سبحانه و تعالى وحده يمدّنا بالعون و يطمئننا بقوله (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله) و قال (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر و الصلاة إن الله مع الصابرين) سورة البقرة - 153 –

 
نعم! نحن لا ننكر أن الحالة سيئة في البلاد؟ و المصاب قد سبق و كان عظيم؟؟... و لا ننكر أن الشعب في ضنك؟ و العالم – كذلك – قي ضيق عظيم؟؟ و لا ننكر أيضاً أنه ضعف الحق، و خذلت الرحمة، و اضطهد الصدق في وسعة الذمة و انعدام الوفاء، و لكن ماذا علينا أن نصنع تجاه تلك الكوارث و المصائب؟..

 
يجب علينا الصبر، و يجب علينا التعاون، و أن نستعد لهما بالإيمان من أن الكوارث و النوازل لم تكن لتنزل فينا فحسب بل كانت تنزل بكل من يبغي الحياة؟...

 
تلكم سُنّة الله في عباده المخلصين يختبرهم بالخطوب.

 

@ المصدر/ بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934333056
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة