صيدا سيتي

تامر تفقد مرفأ صيدا وجال على فاعلياتها: بتنشيطه مع مرفأ صور سيلعبان دورا استراتيجيا ولا نريد منافسة بين المرافىء بل تكاملها الشهاب في يوم التغذية العالمي! وزارة الطاقـة تصدر تسعيرة المولدات الخاصة عـن شهـر تشرين الاول 2020 بهية الحريري تتابع مع مدير عام النقل بالتكليف احمد تامر موضوع استكمال منشآت مرفأ صيدا الجديد وتشغيله السفير تشاكل والسعودي ودغمان إستقبلوا الدفعة الأولى من الممرضات والممرضين في المستشفى التركي بصيدا الرعاية تهنئ اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة بذكرى المولد النبوي الشريف دعما للأهالي .. مدرسة الغد المشرق تعلن عن أقساط مشجعة للروضات والمرحلة الابتدائية الأساسية والمتوسط دعما للأهالي .. مدرسة الغد المشرق تعلن عن أقساط مشجعة للروضات والمرحلة الابتدائية الأساسية والمتوسط البزري يستقبل وفدا من إتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في لبنان السفير تشاكيل تفقد المستشفى التركي في صيدا والتسليم في 15/11 مواقف هامة للدكتور عبد الرحمن البزري في لقاء بلدية صيدا الصحي بعنوان: حاربوا كورونا وعيشوا حياتكم تيار الفجر ينعي الشيخ إبراهيم غنيم السعودي إستقبل تامر في بلدية صيدا في مستهل زيارته للمدينة والبحث تناول مرفأ الصيادين وإستكمال المرفأ الجديد الجماعة الاسلامية تستقبل وفداً من اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) براز حيواني في اللحوم... و98% منها «غير مطابقة» المدير العام للنقل البري والبحري بدأ جولة في صيدا د. ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا المولات "تصفّر" والمستهلكون "يصفّرون" من ارتفاع الأسعار بين الشيخ خليل الصيفي والشيخ ابراهيم غنيم رحمهما الله تعالى الشيخ ابراهيم غنيم (رحمه الله) كما عرفته

الشهاب: رمضان عزيز الجانب!!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: رمضان عزيز الجانب!!

إن الإسلام في دعوته و تكوينه الشخصية للإنسان قد إتخذ الوسائل التي تحقق له أهدافه السامية بهذه العبادات التي فرضها و الآداب التي رغب فيها، و المبادىء التي أقرّها، فهي موزعة بين الفرد و المجتمع  بظاهرتها حسب المقصود منها، و إن الصيام  بفريضته العامة تهيئة لوسط إجتماعي يرتفع بالفرد إلى المستوى الذي أراده له، بالكف عن لذتيّ بطنه و فرجه، بقدر لا يبطل الغريزة و  إنما  يصلحها ليصلح الفرد بها فلا يندفع وراءهما في إسفاف و مفسدة، و هي دركات بعضها دون بعض، يعرفها من عرف  اللذة بدواعيها و نتائجها في طعام و شراب و شهوة، يكف عنها الصائم طوال النهار في ساعات العمل المعتادة و الإتصال بالناس...

 

فالإفطار في رمضان و الجهر به، سخرية و هزؤ بالشخصية الذاتية، و الإندفاع وراء اللذة سفاهة مزرية، و إلاّ ففيم يستعلن آكل بأكله و شارب بشربه أو صاحب دخينة (سيجارة)؟ إنغماساً في الشهوات و أخذاً برقاب اللذات... لئن كانت لهم في الصوم شكوك، فليسألوا أهل الذكر ممن يقرؤون الكتاب! و ليربؤوا بأنفسهم عن مجاهرة تدل على جهالة دون أن يكون من ورائها ما يدل على فكرة، ما دام مع الشك حيرة، و ليوضحوا ما يريدونه، و ليوضحوا كذلك ما يرمون إليه؟ ممّا يهيج النفوس المؤمنة من جهالتهم و ما فيهم من نقص في الخلق، و فساد في النفس ليصادمون المجتمع في الشوارع و الساحات بجلسةٍ في مقهى أو مطعم أو اصطحاب غوغائيين بين الناس بل أشد من هذا أن تسمع أن فيمن عُهد إليه بتربية الأبناء و تهذيبهم، من يجهر بإفطاره و استهانته في هذا الشهر الفضيل و لا أسمي فرداً فقد تعددّ المجاهرون في البلد؟.

 

و أخيراً إن صوم رمضان أيها الناس فرض و صحة و عافية و أخلاق و فوائد كثيرة غرسها الله في نفس الصائم لاتعد و لا تحصى؟ّ!

 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942889357
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة