صيدا سيتي

إصابة واحدة نتيجة حادث سير على دوار العربي في صيدا الهيئة النسائية الشعبية توجه التحية للمرأة في عيدها حركة "فتح" تشارك "فدا" إحياء ذكرى انطلاقتها في مخيّم عين الحلوة جمعية التنمية للانسان والبيئة: مستمرون في تقديم العون للمصابين بكورونا محتجون أشعلوا إطارات عند تقاطع ايليا بصيدا وأقفلوا جانبا من الطريق إستئناف تدريجي لجلسات المحاكم إعتبارا من صباح غد الإثنين OMT أعلنت استئناف خدمة Western Union الاجتماع التنسيقي حول "كورونا صيدا والجوار" يتابع مستجدات الوضع الوبائي ومسار التلقيح والتحضير للجرعة الثانية محمود شعبان سليمان في ذمة الله الحاج جمال محي الدين الديماسي في ذمة الله وحدة الدعم القانوني تستكملُ جلسات التوعية بالشراكة مع حركة "فتح" - شُعبة عين الحلوة سقوط سقف منزل بمنطقة البركسات في عين الحلوة وفد اللجنة الخماسية في مخيّم عين الحلوة يزور مستشفى الهمشري ويلتقي مديره د.رياض أبو العينين صداع الجيوب الأنفية لقاحات كورونا المختلفة سرطان الثدي لدى النساء حصوات الكلى الرهاب الإقلاع عن التدخين إضاءة قلعة صيدا البحرية بالشموع في الذكرى 46 لاغتيال الشهيد معروف سعد

"فرن مجاني" للعائلات الفقيرة .. وشكاوى الناس من ارتفاع الاسعار بشكل جنوني

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تحاكي أفكار مجموعة من الناشطين من "شباب وصبايا صيدا"، معاناة الناس في زمن "كورونا" والحجر المنزلي، ولكن بطريقة مختلفة، تتكامل مع المبادرات الخيرية والاغاثية "الجماعية" و"الفردية" الأخرى، فبين الغلاء وارتفاع الاسعار والشكوى من الضائقة الاقتصادية، وطول أمد "التعبئة العامة" و"حال الطوارئ الصحية"، ضاق الناس ذرعاً وذاقوا ويل الفقر والجوع، فأطلقت مبادرة "نحنا لبعض" فكرة "الفرن المجاني" لتأمين المناقيش اليومية للعائلات المتعففة في المدينة ومنطقتها.

وترتكز الفكرة، على الاتفاق مع عدد من اصحاب الافران في الاحياء الشعبية، للعمل مساء بالمجان، على ان تقوم "المبادرة" التي تضم مجموعة من شباب وصبايا صيدا، بتأمين كل احتياجاته من غاز، وطحين و"خميرة" وسكر وزيت وزعتر، لاعداد المناقيش وتوزيعها على ابناء المنطقة القريبة، على ان يدفع تكاليفها من التبرعات التي يتم جمعها عند "تقاطع ايليا" في صيدا، حيث "ساحة الثورة" و"المنبر المفتوح" على الوجع الاقتصادي ما قبل "كورونا".

ويقول الناشط في المبادرة علي إبريق لـ "نداء الوطن": "بدأنا تطبيق الفكرة في منطقة "الفيلات" واتفقنا مع صاحب "فرن الارز" رضوان البابا، على إعداد المناقيش اليومية المجانية، تساعده مجموعة من الشباب المتطوعين لجهة الاعداد والتوزيع، ونجحنا فيها، خبز في اليوم الاول اكثر من 1200 منقوشة، لاقت العملية ترحيبا، على اعتبار ان المنقوشة وجبة غذائية، بينما اذا قدمت الخبز يبقى الحاجة الى الطعام نفسه مهما كان، وتدحرجت الفكرة الى "التعمير" واتفقنا مع صاحب "فرن ابو عريشة" وليد أبو عريشة، ثم الى "نزلة صيدون" واتفقنا مع صاحبة الفرن "أم عرب"، والامور تسير باتجاه ايجابي".

لم يخف الابريق، ان الغلاء يطال كل شيء، يقول: "نحن نقدم المنقوشة بالزيت والزعتر، والذي يريدها بالجبنة او بغيرها من "الكشك والبندورة والبصل"، فهو يشتريها، نحن نقدم العجينة مجانا، وكل ذلك بفضل التبرعات المالية التي تجمع عند تقاطع "ايليا"، لولاها لما استطعنا تنفيذ مشروعنا الخيري هذا، يكلف كل فرن يومياً ما بين 100 الف و250 الف ليرة".

ويؤكد الناشط علاء عنتر لـ "نداء الوطن"، ان "الحاجة تدفعنا الى اعتماد طرق مختلفة لمساعدة الناس، فالمنقوشة المجانية جاءت بعد مبادرات ربطة الخبز، وتوزيع الحصص الغذائية نحو 600 حصة، والمعقمات ومواد التنظيف، وساعدنا بعض الفقراء في تأمين ادوية وحفاضات وحليب، اليوم نركز على لقمة الطعام، باتت الاهم بالنسبة للناس وخاصة في الاحياء الشعبية، أصحاب الافران يعملون نهاراً كالمعتاد لتأمين قوت يومهم، ومساء تتحول الافران الى مجانية بمساعدة الناشطين من "شباب وصبايا صيدا"، منوهاً بدور الناشط احمد عباس في هذا الاطار ايضا".

أسعار نار

مقابل المبادرة، تواصلت شكاوى الناس من الغلاء وارتفاع الاسعار بشكل جنوني، حيث لم يعد بمقدور الكثير من الناس شراء ما يحتاجون من اساسيات للمأكل والمشرب في ظل التضارب بالاسعار والاحتكار، وتصدّر الغلاء "البطاطا والبيض"، وهما طعام الفقراء، بعدما لامست كرتونة البيض الـ 15 الف ليرة لبنانية، فيما وصل سعر كيس البطاطا الى 14 الفاً، فارتفعت دعوات من ناشطين الى وقف شرائهما، مذكرين بقصة "البيض" الشهيرة التي وقعت في الارجنتين، ودفعت باصحاب مزارع الدواجن الى التراجع بعد شهر وبيعه بأقل من سعره بعد مقاطعة المواطنين له.

ودعا الناشط هيثم النقوزي، في حسابه الخاص على "فايسبوك" الى مقاطعة السلع المحتكرة، قائلا: "صلاحية البيض في المستودعات شهر كحد اقصى، يعني اذا منقاطع شهر ببوسوا إجرينا لنأخذ كرتونة البيض بألف ليرة، رجاء خلونا نكمل شهر نيسان بلا بيض وخاصة بشهر رمضان ما الو عازة اصلاً، قاطع السلع المحتكرة ـ اطلقوا هذه الحملة وحتشوفوا النتيجة". بينما قارنت الناشطة أمينة بتكجي الفرق بين ربط البطون من الجوع والتخمة، قائلة "يربط الفقير بطنه من الجوع، ويربط المترفون بطونهم من شدة الشبع، والاسراف والاحتكار.. حسبي الله، أخي التاجر رفع أسعار الطعام في ايام الجوع، اكبر عند الله من بيع السلاح ايام الفتن".

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954004366
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة