صيدا سيتي

جريحان في انقلاب سيارة على طريق صيدا جزين بلدية الصرفند: سنحاكم المحطات التي تقفل ولديها مخزون محروقات بحجة الإحتكار تجمع الشركات المستوردة للنفط: سنوزع البنزين والمازوت على المحطات كالمعتاد بدءًا من الغد تكثيف الإجراءات على طول الشاطئ والمسبح الشعبيّ في صيدا والبلدية تُنبِّه (صور) نقابة المحررين تنعى الزميل غسان حبال إخماد حريق هشير خلف ثكنة زغيب إخماد حريق بستان زيتون في مجدليون وزارة الصحة: 29 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة الإعلامي غسان أنيس الحبال في ذمة الله غسان حبال .. لن أقول وداعاً! اخماد حريق أخشاب ومواد بلاستيكية مقابل المدينة الصناعية- صيدا تعديلات كبيرة من وزير الداخلية.. المولات ستفتح أبوابها وتأخير ساعة حظر التجول الحاج حسن عبد الله النقيب (الملقب حسني) في ذمة الله مداهمة شقة في بلدة الغازية .. احباط عمليتي تهريب عملة مزيفة إلى دولتين عربيتين سلحفاة خضراء نافقة في صيدا... البلدية وناشطون يتابعون الحالة زينب عبد الله صوفان (أرملة السيد مهدي صفي الدين) في ذمة الله أجمل وأروع تشكيلة صيف 2020 عند محل ليمار وأسعارنا أرخص من غيرنا للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل. عنده المالح وعنده الحلو وعن أسعاره ما تسألوا .. CANDY LAND يرحب بكم

حذار الخداع ... الـ«هيركات» لم يسقط!!

أخبار لبنان والعالم لحظة بلحظة - الأربعاء 15 نيسان 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

انبرى السياسيون على اختلاف مراكزهم ومواقعهم وتوجّهاتهم إلى التنديد ورفض مشروع الـ«هيركات» Haircat! وتلاهم رجال الدين من مختلف الطوائف والمذاهب. كما استنكر وندّد وهدّد وتوعّد «الصغير والكبير والمقمَّط بالسرير»، ولم يعد ينقص «الهمروجة» إلاّ أن ينزل أصحاب المصارف، بمعيّة حاكم مصرف لبنان، إلى الشارع في مظاهرة عارمة غاضبة يطالبون بالأمر ذاته!!

 

وتسابقت وسائل الإعلام في الإعلان أن الـ«هيركات» سقط عملياً، وأنه أصبح لقيطاً لا يتبناه أحد في لبنان عدا لازار (شخصيّة «راجح» هذه الأيام)!

 

لكن مشروع الـ«هيركات» متل «فادي اللي ما سقط» (في إعلان أوكسيليا)، لم يسقط نهائياً بل يتجه إلى التمويه واتخاذ أشكال أخرى مثل إعطاء المودع أسهماً في المصرف مقابل الاقتطاع القسري من حسابه أو ما يُعرف بال Bail-in، وهو إجراء مخالف للدستور الذي يكفل حق الملكية الخاصة، ويخالف قانون النقد والتسليف من حيث الاستيلاء على اموال المودعين.

 

وفي جعبة السلطة أيضاً مشروع إنشاء «الصندوق الاقتصادي» الذي تضع فيه بعضاً من أصول الدولة في محاولة لابتلاع أموال المودعين وتأميم ودائعهم مع ما تبقى في لبنان من مؤسسات وقطاعات مدرارة للمال العام.

 

ولن تتوقف المحاولات الحثيثة والخبيثة، إلا حين تتمكن السُلطة من وضع اليد على الودائع المصرفية ولا سيّما الودائع بالدولار، ولا اقصد انها ودائع نقديّة فهذه اختفت بمعظمها بالفعل وتحوّلت إلى قيم دفترية وحسب، إنما المطلوب هو شطبها!

 

ويؤسفني أن اسـأل المطالبين بعدم المسّ بالودائع: أي ودائع تًطالبون بها ... وهل هناك من يجرؤ على إعلامكم متى ستحصلون عليها نقداً او بشيك، وبأي عملة وسعر صرف، وكم ستكون قيمتها الشرائيّة حينذاك؟!

 

باختصار، لكي يتم وضع الأمور في نصابها: ليس مطلوباً تطبيق Haircut على المودعين، بل المطلوب تنفيذ حكم Handcut بسارقي الأموال العامة، وNeckcut للسياسيين الفاسدين المُعرقلين للإصلاح، وTonguecut للمنافقين المُطبّلين المدافعين عن رموز الفساد!

 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931783606
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة