صيدا سيتي

مستشفى الهمشري كرم الدكتورة Merit Helmin من منظمة الصحة العالمية حسن محيي الدين الجشي في ذمة الله إدارة مستشفى النداء الإنساني تستقبل علي العبدالله ووفد من تجمع المؤسسات الأهلية‎ تجمع رجال الأعمال في صيدا والجنوب بحث وخوري شؤونا اقتصادية البزري يستقبل نقيب أطباء الأسنان في بيروت ووفداً من أطباء الأسنان في صيدا والجنوب مستشفى صيدا الحكومي: ملاذ المصابين ومركز التلقيح الوطني أسامة سعد على تويتر: في ذكرى معروف .. تحية للمدينة الجميلة.. كأنك هي وكأنها أنت إصابة واحدة نتيجة حادث صدم عند دوار القناية المربية صبيحة محمد مراد في ذمة الله البزري: دعم البنك الدولي مستمر شرط ان لا تحصل اي خروقات أخرى ورش تدريبية حول الصحة النفسية لـ"شبكة الوقاية المجتمعية في بلدية صيدا" بالشراكة مع "شبكة المدن القوية" مطلوب موظفات ذوات خبرة في الشعر والأظافر لصالون ezees في صيدا دورة تدريبية لتأهيل الشباب وتمكينهم من اكتساب الخبرة للترويج لآليات التمويل الأصغر وظيفة شاغرة: مطلوب صيدلي ذات خبرة لصيدلية بمنطقة الشرحبيل Needed: Outdoor Sales Executive مطلوب حدادين وسائقين ومعلمين وعمال واختصاصيين وعاملة مكتب لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب مهندس مدني للعمل في سيراليون / أفريقيا فرن مناقيش السلطان في عبرا - الطريق العام - بيتزا ومعجنات ... معنا أنتم السلطان حسنات الخيرية للتنمية البشرية في صيدا تعلن عن إطلاق مشروع الشتاء الدافىء 2021 سيارات صيدا سيتي

صيدا: مصارف أبلغت زبائنها عدم تمكنها من دفع الدولار .. أزمة عاملات المنازل تتفاقم

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أكدت مصادر مسؤولة لـ "نداء الوطن"، أن بعض المصارف في صيدا بدأت بإبلاغ زبائنها من المودعين وبشكل حاسم وغير قابل للتغيير، عدم تمكنها من دفع الدولار الأميركي مطلقاً، أو أن السحوبات المالية باتت شهرية وفقاً لقيمة ودائع الزبائن، في مؤشر سلبي لبلوغ الأزمة المالية ذروتها، بعد إجراءات إدارات المصارف تحديد السحوبات المالية كل اسبوعين، في وقت انعكست فيه أزمة شح الدولار، على العمال الأجانب، حيث يواجهون صعوبات في تلقي رواتبهم بالدولار، مما يمنعهم من تحويلها إلى عائلاتهم خارج البلاد، وقد بدأ كثير من الصيداويين بإنهاء عقودهم، خصوصاً مع عاملات المنازل، بسبب عدم الرغبة بدفع رواتبهم الشهرية بالدولار، علماً أن عدد العاملين في المدينة يبلغ نحو 20 ألفاً من ضمن 280 ألفاً من العمال والعاملات الأجانب في لبنان، قدموا من الدول الآسيوية والأفريقية على مر السنوات الماضية.

وقال البنغلادشي "حسين" وهو ناطور مبنى سكني في مدينة صيدا، ويستعد لحزم حقائبه والعودة الى بلاده بعد اربع سنوات أمضاها في المدينة عاملاً بين مبنى وآخر، لـ "نداء الوطن"، إن راتبه المتواضع بالليرة اللبنانية لم يعد يكفيه للعيش في لبنان، ولم يعد بمقدوره توفير المال وتحويله إلى الدولار الأميركي لإرساله إلى ذويه بعدما كان يفعل ذلك حين كان سعر صرفه ثابتاً على 1515 ليرة، مضيفاً أن الذي "زاد الطين بلة" ودفعه أكثر للتصميم على مغادرة لبنان، القلق الذي يعيشه من احتمال تفشي فيروس "كورونا"، حيث يكون العمال الأكثر عرضة لذلك، في ظل عجزهم عن القيام بكل ما يتوجب عليهم من اجراءات وقائية، والنتيجة: "غلاء ومرض، الوضع لم يعد يطاق".

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 953396177
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة