صيدا سيتي

جريحان في انقلاب سيارة على طريق صيدا جزين بلدية الصرفند: سنحاكم المحطات التي تقفل ولديها مخزون محروقات بحجة الإحتكار تجمع الشركات المستوردة للنفط: سنوزع البنزين والمازوت على المحطات كالمعتاد بدءًا من الغد تكثيف الإجراءات على طول الشاطئ والمسبح الشعبيّ في صيدا والبلدية تُنبِّه (صور) نقابة المحررين تنعى الزميل غسان حبال إخماد حريق هشير خلف ثكنة زغيب إخماد حريق بستان زيتون في مجدليون وزارة الصحة: 29 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة الإعلامي غسان أنيس الحبال في ذمة الله غسان حبال .. لن أقول وداعاً! اخماد حريق أخشاب ومواد بلاستيكية مقابل المدينة الصناعية- صيدا تعديلات كبيرة من وزير الداخلية.. المولات ستفتح أبوابها وتأخير ساعة حظر التجول الحاج حسن عبد الله النقيب (الملقب حسني) في ذمة الله مداهمة شقة في بلدة الغازية .. احباط عمليتي تهريب عملة مزيفة إلى دولتين عربيتين سلحفاة خضراء نافقة في صيدا... البلدية وناشطون يتابعون الحالة زينب عبد الله صوفان (أرملة السيد مهدي صفي الدين) في ذمة الله مكتب فهمي: لم يصدر أي بيان ينفي استثناء السيارات العمومية من قرار المفرد والمجوز إنقاذ ركان ح. من البحر، كان يسبح من جهة المسبح الشعبي، وتم نقله إلى المستشفى بلدية صيدا: لعدم السباحة إلتزاما بمقررات التعبئة العامة سوسان استقبل النابلسي: على الدولة أن تكفل حقوق المواطن ومنها حرية التظاهر والتعبير عن وجعه

صيدا: مصارف أبلغت زبائنها عدم تمكنها من دفع الدولار .. أزمة عاملات المنازل تتفاقم

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 04 آذار 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أكدت مصادر مسؤولة لـ "نداء الوطن"، أن بعض المصارف في صيدا بدأت بإبلاغ زبائنها من المودعين وبشكل حاسم وغير قابل للتغيير، عدم تمكنها من دفع الدولار الأميركي مطلقاً، أو أن السحوبات المالية باتت شهرية وفقاً لقيمة ودائع الزبائن، في مؤشر سلبي لبلوغ الأزمة المالية ذروتها، بعد إجراءات إدارات المصارف تحديد السحوبات المالية كل اسبوعين، في وقت انعكست فيه أزمة شح الدولار، على العمال الأجانب، حيث يواجهون صعوبات في تلقي رواتبهم بالدولار، مما يمنعهم من تحويلها إلى عائلاتهم خارج البلاد، وقد بدأ كثير من الصيداويين بإنهاء عقودهم، خصوصاً مع عاملات المنازل، بسبب عدم الرغبة بدفع رواتبهم الشهرية بالدولار، علماً أن عدد العاملين في المدينة يبلغ نحو 20 ألفاً من ضمن 280 ألفاً من العمال والعاملات الأجانب في لبنان، قدموا من الدول الآسيوية والأفريقية على مر السنوات الماضية.

وقال البنغلادشي "حسين" وهو ناطور مبنى سكني في مدينة صيدا، ويستعد لحزم حقائبه والعودة الى بلاده بعد اربع سنوات أمضاها في المدينة عاملاً بين مبنى وآخر، لـ "نداء الوطن"، إن راتبه المتواضع بالليرة اللبنانية لم يعد يكفيه للعيش في لبنان، ولم يعد بمقدوره توفير المال وتحويله إلى الدولار الأميركي لإرساله إلى ذويه بعدما كان يفعل ذلك حين كان سعر صرفه ثابتاً على 1515 ليرة، مضيفاً أن الذي "زاد الطين بلة" ودفعه أكثر للتصميم على مغادرة لبنان، القلق الذي يعيشه من احتمال تفشي فيروس "كورونا"، حيث يكون العمال الأكثر عرضة لذلك، في ظل عجزهم عن القيام بكل ما يتوجب عليهم من اجراءات وقائية، والنتيجة: "غلاء ومرض، الوضع لم يعد يطاق".

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931775339
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة