صيدا سيتي

حواجز أمنية في صيدا لقمع المركبات المخالفة المركز التربوي نشر روابط لإعادة مشاهدة الحلقات التلفزيونية لمشروع التعلم عن بعد لليوم بالصور والفيديو: طوابير من السيارات على الحواجز بسبب الاجراءات الجديدة لقوى الامن ماذا حدث لنبعة مجدليون؟ اللجنة الشعبية في صيدا تشارك في توزيع مواد التعقيم على الاهالي للوقاية من فيروس كورونا جمعية المواساة تمدّ يد المساعدة للمحتاجين في صيدا والجوار مبادرة "ربطة خبز يومية... والبلدية تواصل إحصاءها الإلكتروني صدى الغلاء يصدح في بعض السوبرماركت في صيدا .. احتيال غير مباشر وغياب للرقابة "الباعة الجوالون" في صيدا: كفاح في سبيل لقمة العيش "من البيت غنّيت": إبداع فلسطيني "فردي"... وأغنية "جماعية" لفرقة "حنين" في زمن "كورونا" تدابير الوقاية من كورونا... إعادة إقفال سوق السمك (المزاد العلني) في صيدا (فيديو) Christians celebrate Palm Sunday remotely صيداويان من بين العائدين من السعودية .. يخضعان للحجر المنزلي لأسبوعين والبلدية ستتابع 5 من المغتربين عادوا اليوم إلى صيدا وقضائها وهذا ما أظهرته الفحوصات كشافة الفاروق وزعت 640 حصة غذائية لمستحقيها في مدينة صيدا والجوار الكشاف العربي يواصل حملات التعقيم، ويشارك بتوزيع الحصص الصحية السعودي: بلدية صيدا إعتمدت نحو 60 مركزا في صيدا والجوار نقابة المحررين ترجو من الإعلاميين اتخاذ أقصى درجات الحذر والاحتياطات بلدية صيدا تواجه "كورونا" وقائياً واجتماعياً صيدا وشرقها: "شعنينة" بدون مصلين..وزيّاح عبر الشرفات!

القطاع المصرفي اللبناني "سقط" أو "أسقط".. وأين ذهبت ودائع وموجودات المصارف المسجلة في 2018؟

لبنانيات - الثلاثاء 18 شباط 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
القطاع المصرفي اللبناني "سقط" أو "أسقط".. وأين ذهبت ودائع وموجودات المصارف المسجلة في 2018؟

يستمر الجدل الواسع في الوسطين السياسي والمصرفي، عن الأسباب الحقيقية وعن الظروف التي تسببت في هذا الإنهيار السريع والصاعق، الذي ضرب بنية القطاع المصرفي ال​لبنان​ي، الذي كان وحتى الأمس القريب "درة الإقتصاد الوطني".

ويحتار السائلون في الأسباب الحقيقة لإنهيار قطاع مصرفي، مليء وقائم على أرفع معايير العمل المصرفي، وملتزم بكل القرارات الدولية، لاسيما وأن هذا القطاع سجل في العام 2018 وبحسب "​جمعية مصارف لبنان​" أوضاعاً جيدة. فكيف لقطاع مصرفي مؤشراته مرتفعة أن ينهار في أقل من 6 أشهر، حتى ليصل على درجة عدم القدرة على الدفع، لاسيما وأن مؤشرات القطاع كانت في العام 2018 جيدة، ما يطرح السؤال عن كيفية إنهيار القطاع في بضعة أشهر، وهذا ما يظهره التقرير السنوي الصادر في العام 2018، والذي يعرض لواقع القطاع في نهاية هذا العام.

وجاء في التقرير، أنه وعلى الرغم من الضغوط والأعباء الضريبية التي طاولت القطاع المصرفي في العام 2018، حافظ هذا القطاع على صلابتة ومتانته متمتعاً بملاءة عالية تبعاً لمعايير "بازل 3". ومركزاً على نوعية الأصول وحماية رأس المال. كما ساهم في المحافظة على الإستقرار النقدي بالتنسيق مع السلطات النقدية، وإلتزم القطاع إلتزاماً تاماً بالقوانين الدولية، وتلك الصادرة عن بلدان تتعامل المصارف في لبنان بعملتها أو مع مصارفها، الأمر الذي أتاح التحرك بطريقة مرنة وسهلة عالمياً.

وأشار التقرير أيضاً، إلى أن إجمالي موجودات المصارف التجارية العاملة في لبنان وصل في نهاية 2018 إلى ما يعادل 249.5 مليار دولار. وبلغت الودائع الإجمالية ما يوازي 178.6 مليار دولار.

@ المصدر/ النشرة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927717678
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة