صيدا سيتي

«سرقات موصوفة»: الاستيلاء على «سحّارة حامض»! قانون تعليق المهل يشمل مهلة صرف المعلّمين زيادة الـ«خوّة» على الشيك المصرفي! PCR testing campaign begins at Ouzai Syrian refugee center "مشنقة إعدام" في صيدا رفضاً للعفو عن "العملاء" وعودتهم الى لبنان الأنروا تطلق نظاما الكترونيا لإصدار أرقام الحوالات لتسهيل عملية استلام المساعدات مصطفى محمد بشير الشريف في ذمة الله الشهاب والمعجزات في الطب!! العثور على الغريق قبالة شاطىء صيدا ومحاولات لانعاشه أسامة سعد: الحكومة ومجلس النواب غائبان عن قضايا المواطنين وهمومهم للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان "الطاقة" أصدرت تسعيرة المولدات الخاصة عن شهر أيار: 330 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة صيدا: إجراء فحوص الـ"PCR" للسوريين عناصر إطفاء سرية صيدا أخمدوا حريق محرك سيارة وآخر شب بقصب وهشير مجلس النواب تبنى بالإجماع طرح النائب بهية الحريري تخصيص التعليم بـ300 مليار ليرة لمواجهة تداعيات كورونا لقاء التجمع الإسلامي الصيداوي‎ وزارة الصحة: تسجيل 7 إصابات جديدة بكورونا وارتفاع العدد الإجمالي للحالات إلى 1168 تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل. اعتصام طلابي في صيدا رفضاً للعفو عن العملاء حرق العلم الإسرائيلي بإعتصام في صيدا رفضا لقانون العفو العام

"معمل المعالجة الحديث" في "سينيق" تحوّل إلى معمل لتوليد النفايات .. "حراك صيدا" يستعدّ لتفعيل احتجاجاته

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 04 شباط 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"معمل المعالجة الحديث" في "سينيق" تحوّل إلى معمل لتوليد النفايات .. "حراك صيدا" يستعدّ لتفعيل احتجاجاته

يستعد "حراك صيدا" لإعادة تفعيل تحركاته الإحتجاجية مجدداً، بعد "استراحة طوعية" في ساحة الثورة عند "تقاطع ايليا" في اليوم العاشر بعد المئة على انطلاقه، بعد مشاركة بعض مجموعاته في التظاهرة أمام السفارة الاميركية في عوكر رفضاً لـ "صفقة القرن". وأكدت مصادر الحراك لـ "نداء الوطن"، أن اللقاءات بين "مجموعات صيدا" بمختلف ألوانها تجري على قدم وساق، من أجل تنسيق الموقف من التطورات المرتقبة لجهة إقرار الحكومة لبيانها الوزاري بعد الانتهاء من صياغته، وانعقاد جلسة لمجلس النواب لمنحها الثقة، والتكامل مع أي حراك احتجاجي تقرره ساحات الثورة في كافة المناطق اللبنانية.

وعلى وقع الاستراحة، أتاح الحراك المزيد من حرية التعبير لشرائح المجتمع الصيداوي بمختلف الاختصاصات لوضع قضايا ومشاكل ومشاريع المدينة على بساط النقاش والبحث، وكان اللافت عقد سلسلة من "اللقاءات الحوارية" التخصصية أبرزها من "الرعاية" تحت شعار "المشاريع التنموية في مدينة صيدا، ما لها وما عليها"، واستضافت فيه المهندس نبيل الزعتري، الذي تناول مشاريع المدينة وخصوصاً "محطة تكرير المياه" في منطقة سينيق، والتي من المفترض أن يحول إليها الصرف الصحي من المدينة وشرقها، "غير أنها لا تعمل وجلّ ما تفعله هو ضخ المياه الآسنة مسافة 2 كلم في البحر"، حسبما قال الزعتري الذي لفت الى انه كان يفترض" تركيب محطة تكرير في الأرض المستحدثة المردومة بجانب معمل النفايات، ولكن تمّ نقلها بضغط ورفض صيداوي إلى خلف المدينة الصناعية في الغازية"، متسائلا: "لماذا لا نلغي المحطة القديمة طالما أن الجديدة تستطيع أن تفي بالغرض"؟ مؤكداً أن "الحل يكمن في إنشاء محطات تكرير في المناطق حيث يمكن أن تستعمل هذه المياه المكررة لري المزروعات لئلا تبقى صيدا رهينة طوفان المجارير عند أي خطأ في التشغيل".
 

وحول معمل معالجة النفايات الحديث في منطقة سينيق، اعتبر الزعتري ان "المعمل نفسه تحوّل إلى معمل لتوليد النفايات، حيث هناك خلاف في الرأي حول القدرة الإستيعابية للمعمل وعلى كمية العوادم المتبقية، وعلى مصير العصارة المتولدة من عملية المعالجة"، مضيفاً أن "السرية تلف عمل المعمل وتمنع شركات المراقبة من دخوله ويحصر عملها في مراقبة الكميات". ولفت الى أن "سوء المعالجة واضح من الروائح المنتشرة التي يتهربون منها وينسبونها للبحيرة والمجارير والدباغات، وتساهم نفايات جزين وبيروت والنفايات المهربة بالروائح". ومن الناحية المالية، استغرب كيف أن "أغلى سعر للمعالجة في لبنان هو في المعمل، واليوم يهددون بأنهم سيقفلونه إذا لم يقبضوا مستحقاتهم"، رافضاً "مشاركتهم معنا لصنع حاضر ومستقبل لنا ولأولادنا في هذه المدينة، فنحن أبناء هذه الأرض وهذا حقنا ولن نستجديه، صيدا فيها قدرات ولديها مقدرات، ولا يجوز لأي جهة أو شخص أن ينفرد باتخاذ قرارات تغير وجه المدينة لمئات السنين".بيت المهندس

توازياً، عقد مهندسون من صيدا والجوار لقاءً حوارياً في "بيت المهندس"، جرى خلاله بحث مختلف الشؤون والقضايا التي تهمّ المهندسين في منطقة صيدا وجوارها، وقال المهندس إبراهيم حجازي: "إن لجنة البيئة تحمل عبئاً كبيراً على عاتقها، نظراً للمشاكل البيئية الموجودة في المدينة، والمسؤول المتابع لهذا الملف هو المهندس بلال شعبان، ومن أبرز ما قامت به هو الزيارات الميدانية لمعمل النفايات ولبلدية صيدا ووزارة البيئة"، معتبراً أن "إدارة المصنع تستجيب ورقياً بالنسبة للروائح والمنظر والتقرير التقني، ولكنها لا تتجاوب في تطبيق ما هو مطلوب على الأرض"، متحدثاً عن"تحفظات لدى الوزارة على ما تفعله إدارة المصنع ومبدأ صفر نفايات غير موجود، وبالتالي تمّ تراكم الجبل، وفكرة الـ RDF غير دقيقة. ما يعني أن المصنع ينتج نفايات لا يمكنه التخلص منها، وهم ليسوا شفافين ودراسة التدقيق البيئي لم تكتمل رغم مطالبة وزارة البيئة باستكمالها، والطلب مراراً بإيجاد مطمرٍ صحي، فضلاً عن الكلفة المرتفعة التي يتقاضاها المصنع مقارنة مع باقي المصانع في لبنان".

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931594539
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة