صيدا سيتي

عودة الحرارة بين "الجماعة" و"التنظيم" الضمان الاجتماعي: تعويضات نهاية الخدمة تتآكل دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً وهاب دعا الثوار للتضامن مع المسجونين الإسلاميين: لا أفهم سبب تأخير قانون العفو صيدا: "مركز الملك سلمان" يغمر مئات العائلات بالدفء والخير اللجان الشعبية تلتقي قاطع السكة الجنوبي - الحسبة أسامة سعد يستقبل السفير الكوبي في لبنان "الكسندر موراغا" على رأس وفد من السفارة أبناء الرعاية في جولة معرفية في مركز Bee Skills الأوضاع المعيشية المتردية والانهيار الاقتصادي والمالي محور اللقاء بين أسامة سعد ووفد من الاتحاد البيروتي "المواساة" تواكب الأزمة المعيشية بعمل إغاثي أسامة سعد يستقبل رئيس رابطة الأطباء العرب في المانيا على رأس وفد طبي مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان أسامة سعد يلتقي وفدا من الجماعة الإسلامية، والتحذير من الانفجار الاجتماعي في ظل الاوضاع المعيشية الصعبة المخرجان اللبنانيان سنجر وعيتاني يطلقان أول شركة انتاج لبنانية - تركية سرعتنا زادت وسعرنا واقف ورح نوفر عليك .. إدفع 50 ألف واحصل على 3 أشهر مجاناً دعوة لحضور ندوة فكرية سياسية حول: "صفقة القرن" في قاعة بلدية صيدا عرض خاص لطلاب الشهادات الرسمية من معهد Saida Learning Center روضة جمعية رعاية الطفولة والأمومة تعلن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م

الرعاية تقيم لقاءاً حوارياً حول واقع العمال في الأزمة مع عبد اللطيف ترياقي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 21 كانون ثاني 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أقامت مؤسسات الرعاية لقاءاً حوارياً بعنوان "العمال في خضم الأزمة" مع الأستاذ عبد اللطيف ترياقي رئيس إتحاد تقابات العمال والمستخدمين في الجنوب اللبناني بحضور رجال أعمال وناشطين في المجتمع المدني ومخاتير ورؤساء وأعضاء من النقابات العمالية.

افتتح اللقاء بترحيب من أ.باسم سعد مدير جمعية مؤسسات الرعاية، وقد تحدث عن الأنشطة التي تقوم بها الرعاية في ظل الأزمة الراهنة لاسيما تقديم المساعدات العينية من وحدات غذائية وأدوية مزمنة، مشيراً إلى ما تقوم به الرعاية من ديوانيات أسبوعية والتي تندرج ضمن أهدافها الثقافية، حيث تسعى الرعاية لطرح المواضيع التي تساهم بتنمية وتطوير المدينة، حيث تساهم الديوانيات في مناقشة الشؤون التنموية وعرض الأفكار ووجهات النظر التي تساعد في الوصول إلى نقاط تلاقي بين أبناء المدينة الواحدة.

ثم بدأ أ.ترياقي عرضه متحدثاً عن الوضع الدقيق الذي يمر به لبنان لا سيما الوضع الإقتصادي الذي يطال جميع شرائح المجتمع لا سيما العمال منهم مشيراً إلى الفساد المستشري في مرافق الدولة منذ سنوات طويلة.

ترياقي تحدث عن الإتحاد الذي تأسس عام 1966، بهدف العمل في كافة أرجاء الجنوب اللبناني ، كما ساهم بإنشاء إتحاد العمال العرب، كما أنه جزء من الإتحاد العمالي العام حيث يضم 20 نقابة، وهو بالتالي عمل نقابي بعيد عن الإصطفافات السياسية التي لم تؤثر على وحدته وتماسكه. ثم أشار إلى المهام المركزية كمتابعة قضايا العمال في الجنوب وزيادة مستوى وعيهم النقابي والقانوني بالإضافة إلى مساهمته برفع الحد الأدنى للأجور في العام 2008. ترياقي أشار إلى أن الإتحاد أيّد سلسلة الرتب والرواتب منذ اللحظة الأولى والتي لم تلحظ شريحة العمال، كما أنها تخضع لمزاج أصحاب العمل الأمر الذي يلحق الغبن بالعمال في أغلب الأحيان.

ثم قدم ترياقي إحصاءات عن العمالة في لبنان حيث سجلت نسبة العمال بأجر 65% من حجم الشعب اللبناني أي ما يقارب 3,250,000 نسمة ما يوازي 300,000 نسمة في القطاع عام والباقي في القطاع الخاص. ويقدر العمال المضمونون في القطاع الخاص بـ 60% ، إلا أن ليس كل المضمونين يستفيدون من مستحقاتهم كما ينص عليها قانون الضمان، كما تعمد بعض المؤسسات إلى فرض دفع رسوم الضمان على نفقة المستخدمين الخاصة إضافة إلى أن عدداً كبيراً من الموظفين لا يحصل على معاشات العائلة  في الوقت الذي يتم احتسابه من ضمن الحد الأدنى للأجور. هذا ويعمد بعض أصحاب المؤسسات إلى عدم تسجيل الموظفين في الضمان مما يؤدي إلى إشكاليات عديدة مع العمال لاحقاً، ويظهر ذلك جلياً من خلال التعويضات التي يتوجب دفعها حين يتم رفع دعوى أو بحال تعرض العامل لوضع صحي معين. ثم أشار ترياقي إلى شريحة العمالة الحرة كالصيادين والكهربائيين والفنيين والمزارعين الذين ما زالوا خارج خارج الضمان الأمر الذي يطال أعداداً كبيرة من العمال وعائلاتهم على حد سواء.

من جهة أخرى نبه إلى أن الإتحاد حاليا لم يعد لديه القدرة على إحصاء أو تحديد نسبة البطالة، في ظل الأوضاع الإقتصادية الصعبة حيث تتشعب حالات الصرف، ويتلقى الإتحاد يومياً مئات الشكاوى والمشاكل بين العمال وأصحاب العمل وهو يسعى إلى حل بعض القضايا بطرق سلمية دون اللجوء للمحاكم، منوهاً إلى أن كل المشاكل والقضايا يمكن حلها إلا شكاوى الضمان والتي هي من أصعب القضايا وتجبر صاحب العمل على إعطاء الحق للعامل كاملاً.

فيما يخص الصحة والسلامة المهنية، شدد على أنها غير ملحوظة في جميع المؤسسات التي ممكن أن يصاب العامل فيها بشكل مباشر أو غير مباشر سواء في المدى القريب أو البعيد. وقد شهدنا عدداً من حالات الإصابات لعمال حولتهم إلى فئة غير منتجة كإصابتهم بإعاقة دائمة ناهيك عن عمالة الأطفال التي تنتشر دون رقابة أو ضبط من الجهات الرسمية المعنية.

ترياقي اختتم كلامه داعياً أصحاب العمل للتفاهم مع العمال للحد من الوصول إلى أزمات ومشاكل، مشيراً إلى أن الإتحاد يلحظ ويسجل عدداً كبيراً من التعديات على حقوق العمال كما أوصى بضرورة التحضير لمؤتمر إقتصادي إجتماعي حقيقي لحل الأزمة يجمع مكونات المجتمع كافة.

واختتم اللقاء بنقاش ومداخلات من الحاضرين حيث تم عرض وجهات النظر والمقترحات التي يتوجب على الإتحاد القيام بها لمساعدة العمال لا سيما إعادة تفعيل تعاونيات ومستوصفات الإتحاد.

@ المصدر/ قسم الإعلام في مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية


دلالات : الرعاية
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924700378
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة