صيدا سيتي

تحويل مصري يعمل في صيدا إلى مستشفى الحريري للتأكد من حالته من أجواء صيدا اليوم بعدسة محمد عماد أبو شامة تعميم حول احتساب ساعات متعاقدي المواد الإجرائية قداديس وصلوات في كنائس صيدا على نية الشفاء من الفيروس موسم قطاف زهر الليمون بدأ في مغدوشة... قواعد تراعي تجنُّب كورونا بمسعى من بهية الحريري إعادة فتح سوق السمك في صيدا مع الإلتزام بالتدابير الوقائية اللقاء الوطني الصيداوي يناشد المؤجرين مؤسسات وأفرادا مصدر مسؤول في تيار المستقبل في صيدا: محاولات البعض تسجيل نقاط والمزايدة لن تنجح أسامة سعد على تويتر: الوباء شأن العلماء... الطغاة شأن الثوار...‎ الدكتور بسام حمود يشارك في اطلاق حملة "خليك بالبيت" في صيدا مقتل شاب في عين الحلوة اثر اطلاق نار المتحدثة بإسم الأونروا بلبنان: لا وجود لكورونا بين الفلسطينيين مجذوب: سنوضح في الأيام المقبلة سيناريوهات العام الدراسي وتفاصيل الامتحانات الرسمية الحياة على حالها في صيدا... حركة خجولة نهاراً ومعدومة ليلاً (صور) "ويك آند" عاصف ..فاستعدوا! توزيع بيض ودجاج ضمن حملة "لقمة هنية 2"‎ لجنة الطوارىء المركزية الفلسطينية: علينا التعامل مع كورونا بجدية للبيع شقة في منطقة عبرا - اليسوعية - بناية شماس ونسب للبيع شقة في منطقة عبرا - اليسوعية - بناية شماس ونسب رسالة الى معلمات أطفالي العزيزات

أيُّ طالبٍ من هؤلاءِ أنت؟ (بقلم نهلا محمود العبد)

أقلام صيداوية - السبت 11 كانون ثاني 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
أيُّ طالبٍ من هؤلاءِ أنت؟ (بقلم نهلا محمود العبد)

   رغم تعاقب الزّمان، وتغيير المناهج، واختلاف الثّقافات، هناك أنواع ثابتة من الطّلاب تجدها في كلّ صفٍّ وفي كلّ مكانٍ وزمانٍ. تتلخص بإحدى عشرة فئةٍ.

النّشيطون: الّذي يشاركون بكلِّ النّشاطاتِ، ولا يتركون فرصةً لغيرِهم. هم الذين إنْ لم يجدوا مَن ينافسهم نافسوا أنفسهم. يتنقلون بين المقاعد بحسب الأحداث.
المجتهدون:الذين يحتلّون المقاعدَ الأماميّةَ. من يملكون سؤالاً لكلِّ اجابة. الذين يكتئبون عندما يحصلون على علامة ،يحلم بها غيرهم.
المجاهدون: الّذين يحاولون بجدٍّ، لكنّهم دائمًا على حافّة الهاوية.
الواثقون: الغيرُ متحمسينَ الذين يحتلون المقاعد الأخيرة لا يبدون اشارات اهتمامٍ. ولكن حين السؤال يجيبون بعمقٍ يتخطّى أعمارهم. ولكن مهلاً! لا يغشك ذلك الذي يجلس بينهم فهو يأكل خِفيةً لا أكثر.
المهرّجون: يحاولون دائمًا اضحاك الآخرين، وينجحون حتّى في اضحاك المعلّم.
المغيّبون:الذين ليس لديهم فكرة عن أيّ شيء، ولا عن سبب وجودهم في المدرسة. وهم دائمًا منشغلين بأمورٍ ليس لها علاقة بالدّرس، أو بالموضوع المطروح.
الضّعفاء: الذين لا ملامح لهم لأنهم أوّل من يُنسى، وينتشرون في الصّفّ بشكل عشوائيّ، ويُحَرَّكون بين المقاعدِ للفصل بين الثرثارين.
الفناّنون: الحالمون، والرسّامون، والموسيقيونَ الذين يعيشون في قواقعَ خاصّةٍ، يخْرجونَ منها بحسبِ مزاجهم.
ملوك الدراما: من يحبون لفت الأنظار،ِ خاصّة بقصص غرامهم.

المتنمّرون: الذين يستخدمون شتّى أنواع التعنيف اللّفظي والجسدي والابتزاز، وضحاياهم عادة من فئة الضّعفاء، والمجاهدين، والمغيّبين.

@ المصدر/ بقلم نهلا محمود العبد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927236578
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة