صيدا سيتي

المفتي سوسان يستقبل وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا الأونروا: ارتفاع عدد المصابين من اللاجئين الفلسطينيين الى 942 و330 وفاة المفتي عسيران دعا للوقوف خلف الجيش اللبناني بمواجهة الإرهاب جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا استنكرت الإساءة للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الهيئة الاسلامية للرعاية البزري: اللبنانيون يعيشون بين مطرقة الفقر والفساد وبين سندان الكورونا اليوم الأخير لموسم السباحة والاستجمام في مسبح وشاطئ صيدا الشعبي المجاني (النهار) بالصور والفيديو: ارتفاع سعر السمك: لقز بحري زنة 6 كيلغ بـ 820 ألفاً! (النهار) اقفال دائرة التنفيذ في قصر عدل صيدا لاصابة احد الموظفين بالفيروس مدرسة الافق في صيدا: إصابة معلمتين خالطتا زميلة إخبار حول هدر المال العام في وزارة التربية قتيل صدما في الغازية فلسطيني قضى سقوطا في صيدا قوى الأمن حذرت من رسالة عبر واتساب تهدف لسحب المعلومات الشاب محمد حسام أبو خضرا في ذمة الله زاهر علي حنقير في ذمة الله الأونروا: إغلاق عيادة عين الحلوة الصحية الثانية ليومين بعد إصابة موظف بكورونا الرابطة الإسلامية تستكمل جولتها على فعاليات صيدا بعد الاعتذار وارتفاع الدولار: الشارع الصيداوي يشتعل غضباً أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأثنين في 28 ايلول 2020 MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم

أسامة سعد في الذكرى15 لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات: أنتم أيها الشباب عماد الثورة والدولة العصرية المدنية العادلة

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أسامة سعد في الذكرى15 لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات:
أنتم أيها الشباب اللبناني والفلسطيني عماد المقاومة والتحرير... وأنتم أيضاً عماد الثورة والدولة العصرية المدنية العادلة
أبو العردات:
تتمسُّك حركة "فتح" بالوحدة الوطنية الفلسطينية،  وندعو الى تلقُّف دعوة السيد الرئيس محمود عبّاس للانتخابات العامة

 

 لمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات أحيت حركة فتح في لبنان الذكرى في مهرجان سياسي جماهيري حاشد في مركز معروف سعد الثقافي، حضره الى جانب أمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة أسامة سعد، وسعادة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، وأمين سر حركة فتح و فصائل منظمة التحرير الفلسطينية اللواء فتحي أبو العردات، وعضو المجلس الثوري لحركة "فتح" آمنة جبريل، حضره كوادر حركة فتح، ورجال دين، ووممثلون عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية، وممثلون عن الهيئات الاجتماعية والاتحادات واللجان الشعبية وحشد جماهيري كبير.
وللمناسبة كانت كلمة للدكتور أسامة سعد توجه خلالها بتحية الإجلال والإكبار إلى ذكرى الشهيد الرمز أبو عمار  شهيد فلسطين ولبنان والأمة العربية وكل الأحرار في العالم.
 كما وجه التحية إلى حركة فتح.. فتح الرصاصة الأولى والتحدي والثورة وإلى الشعب الفلسطيني المكافح في الأرض المحتلة وفي كل مكان.

كما وجه سعد التحية الى شباب المخيمات مؤكدا أحقية انتفاضتهم من أجل الحقوق الإنسانية والمدنية والاجتماعية، وضد سياسات التضييق والحصار، مشددا على أن النضال جولات وجولات، وان المستقبل للشباب الثائرفي لبنان وفي الأمة العربية.
وربط سعد بين انتفاضة الشعب الفلسطيني وانتفاضة الشعب اللبناني معتبرا ان انتفاضة الشباب في لبنان انما تأتي من أجل حرية لبنان وكرامته ومنعة لبنان في مواجهة العدو الصهيوني ومن أجل تعزيز قدرته على المواجهة والمقاومة التي هي خيار استراتيجي وليس فقط من أجل تحرير الاراضي اللبنانية وضد العدوان الصهيوني وانما ايضا من أجل تعزيز نضال الشعب الفلسطيني.

كما خاطب سعد  الثوار في لبنان مؤكدا أن شباب وشابات لبنان عماد الانتفاضة والثورة... وعماد المقاومة والتحريرو عماد الثورة والدولة العصرية العادلة دولة ترسّخ المواطنة وتحترم كرامة الإنسان.
كما أشار سعد الى خارطة الطريق للخروج من الأزمة الحالية باعتماد حكومة انتقالية بصلاحيات استثنائية ولمدة محددة تخرج لبنان من أزمته وتضعه على طريق الحل وعلى طريق الدولة المدنية المعاصرة ، وذلك  عبر إجراء انتخابات نيابية وفقاً لقانون جديد للانتخاب خارج القيد الطائفي، ويعتمد النسبية والدائرة الواحدة.
 

ومما جاء في كلمة سعد:

" في ذكرى استشهاد القائد ياسر عرفات...  نتوجه بتحية الإجلال والإكبار إلى ذكراه العطرة... الشهيد الرمز أبو عمار هو شهيد فلسطين ولبنان والأمة العربية وكل الأحرار في العالم.
 وألف تحية إلى حركة فتح.. فتح الرصاصة الأولى والتحدي والثورة...وألف تحية إلى الشعب الفلسطيني المكافح في الأرض المحتلة وفي كل مكان... إلى الصمود والبطولة وقوافل الشهداء وشلالات الدم الزكي الطاهر...
والانتفاضة المتواصلة، ومسيرات العودة البطولية، والمقاومة  الباسلة، والثورة المستمرة.
من صيدا عاصمة الجنوب، ومدينة المقاومة، وقلعة الانتفاضة والثورة الشبابية والشعبية...ألف تحية إلى القدس عاصمة فلسطين، وإلى الضفة الغربية المنتفضة، وإلى غزة المقاومة، وإلى الشعب الفلسطيني الصامد في أراضي 48.
بوركت إرادتكم الصلبة يا شعب البطولات... وبوركت تضحياتكم السخية... لقد نجحتم في إسقاط صفقة القرن التصفوية ... وانتصرتم على مؤامرة اميركا وأتباعها من زعماء الانهزام والردة العرب.
بالوحدة الوطنية، وتحت راية برنامج التحرير والثورة ... سينتصر شعب الجبارين على الاحتلال العنصري الصهيوني... وسترتفع راية فلسطين في كل أرجاء فلسطين... وسيعود اللاجئون إلى أرض الآباء والأجداد... شاء من شاء وأبى من أبى.
ويا شباب مخيم عين الحلوة وسائر مخيمات لبنان... انتفضتم من أجل الحقوق الإنسانية والمدنية والاجتماعية، وضد سياسات التضييق والحصار... فأنجزتم خطوات إلى الأمام ... لكن تبقى أمامكم خطوات ... فالنضال جولات وجولات... وتأكدوا تماماً أننا معكم... وسنبقى إلى جانبكم مع كل الوطنيين في لبنان... فلا تيأسوا ولا تقنطوا... فالمستقبل لكم أيها الشباب الثائرون ... والمستقبل لشباب لبنان... وشباب الأمة العربية.
وقال سعد:  إن اقرار الحقوق الانسانية والمدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني انما هو من أجل تعزيز نضال الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه الوطنية.
وربط سعد بين انتفاضة الشعب الفلسطيني وانتفاضة الشعب اللبناني معتبرا ان انتفاضة الشباب في لبنان انما تأتي من أجل حقوق حرية لبنان وكرامته ومنعة لبنان في مواجهة العدو الصهيوني ومن أجل تعزيز قدرته على المواجهة والمقاومة التي هي خيار استراتيجي وليس فقط من أجل تحرير الاراضي اللبنانية وضد العدوان الصهيوني وانما ايضا من أجل تعزيز نضال الشعب الفلسطيني.
كما أكد سعد أن ما يجري في لبنان هو لتقدم لبنان نحو دولة عادلة تنصف كل من يسكن في هذا البلد.

 وأضاف:
شباب لبنان وشابات لبنان، والنساء والرجال من كل المناطق والفئات الاجتماعية والانتماءات الدينية... هؤلاء كلهم يحتلون منذ أسابيع الشوارع والساحات... يهتفون بالصوت المدوي الصارخ... لا للطائفية... لا لسلطة الفساد وسرقة المال العام... لا للزبائنية والمحسوبية... لا للتبعية والوصاية.
كما يطالبون باستعادة الأموال المنهوبة... وبالضمانات الصحية والاجتماعية... وبتوفير فرص العمل... وبالدولة المدنية الحديثة.
ونحن من موقع الانتفاضة والثورة الشعبية والشبابية... نشدد على الدعوة إلى الانتقال الآمن من دولة المحاصصة الطائفية وهيمنة الرأسمالية الريعية... إلى الدولة المدنية الحديثة... دولة الاقتصاد المنتج والرعاية الاجتماعية ... وذلك عبر مرحلة انتقالية، وحكومة انتقالية بصلاحيات استثنائية لمدة محددة... حكومة تثق بها الانتفاضة، وتحمل برنامجاً للإنقاذ والانتقال...وتقوم بإجراء انتخابات نيابية وفقاً لقانون جديد للانتخاب خارج القيد الطائفي، ويعتمد النسبية والدائرة الواحدة.
ونطالب كل القوى الوطنية المخلصة والصادقة بدعم الانتفاضة... من أجل انقاذ لبنان من المخاطر الخارجية والداخلية... ومن أجل فتح الآفاق أمام مستقبل زاهر يليق بالشعب اللبناني، ويلبي طموحات الشباب.

 وتوجه الى شباب لبنان وشابات لبنان بالقول:
يا شابات لبنان وشباب لبنان... يا سنابل الحقول ويا زهر البساتين... كل الحب لكم... وكل الإعجاب بما تحملونه من تصميم وإبداع وصلابة... أنتم عماد الانتفاضة والثورة... وكلنا معكم لأنكم الأمل والمستقبل الزاهر.
أنتم أيها الشباب عماد المقاومة والتحرير... وأنتم أيضاً عماد الثورة والدولة العصرية العادلة... دولة ترسّخ المواطنة وتحترم كرامة الإنسان.
ونحن على ثقة باستمراركم في الانتفاضة والثورة... حتى إسقاط رؤوس الفساد والإفساد... وإلغاء الطائفية والزبائنية والمحسوبية... وحتى تحقيق المساواة والعدالة.

  
وقال سعد:
الشعب اللبناني يستكمل هذه الأيام مسيرته الكفاحية... وبعد تحرير الأرض من الاحتلال... الشعب يكافح من أجل تحرير الإنسان من الظلم والتهميش والاستغلال.
ومن المؤكد أن الشعب اللبناني قادر على التصدي لكل المساعي الخبيثة... من الداخل والخارج... الهادفة إلى حرف الانتفاضة عن مسارها الوطني التغييري.
كما يبرهن الشعب اللبناني أيضاً على قدرته الفائقة على المحافظة على سلمية الانتفاضة... وعلى التكامل بين أبعادها كافة: مقاومة العدو الصهيوني والتدخلات الخارجية... والنضال من أجل بناء دولة المواطنة بعيداً عن مقولة المكونات الطائفية الخادعة... وكذلك من أجل التنمية الاقتصادية الوطنية المستقلة... ومن أجل العدالة الاجتماعية.
وختم سعد قائلا":
الانتفاضة والمقاومة والثورة... من فلسطين إلى لبنان إلى بقية الأقطار العربية وإلى سائر البلدان... هي نبض الشعوب وأمل الشعوب... وهي تحمل بذور الغد المشرق العزيز... نحو التحرير والعودة... ونحو الحداثة والديمقراطية والعدالة والكرامة.
ألف تحية لذكرى الشهيد الرمز ياسر عرفات... ذكرى القائد الذي أطلق مسيرة الانتفاضة والمقاومة والثورة.
 

وبعدها ألقى أمين سر حركة فتح و فصائل منظمة التحرير الفلسطينية اللواء فتحي أبو العردات كلمةً  وجه فيها  تحية الإجلال والإكبار لروح الشهيد ياسرعرفات ولشهداء الثورة الفلسطينية، مؤكِّدًا أنَّ النّصر قادمٌ لا محالة، وأنَّ الاحتلال إلى زوال ولو بعد حين.

كما استعرض أهمَّ الحقبات التاريخية في حياة الشهيد ياسر عرفات الذي انطلق بكلِّ شجاعة وصلابة واستطاع إعادة فلسطين إلى الخريطة السياسية العالمية، بخاصةٍ بعد خطابه الشهير في الأمم المتحدة عام ١٩٧٤.

وأدان اللواء أبو العردات محاولاتِ الإدارة الأمريكية اليائسة من أجل إنهاء القضية الفلسطينية، وشدَّد على أنَّ قراراتها الجائرة والمجحفة هي قرارات مخالفة لما صدر عن الأمم المتحدة والقوانين والمواثيق والأعراف الدولية.

وقال: "سياسة الإدارة الأمريكية شجّعت دولة الاحتلال على القيام بالمزيد من الانتهاكات وعمليات التهويد التي تصاعدت بشكل غير مسبوق".

وأضاف أبو العردات: "إنَّنا في هذه المناسبة نؤكِّد دعمنا والتفافنا حول كلِّ قرارات مجالسنا الثورية وقرارات اللجنة المركزية والمجلسين الوطني والمركزي"، مُعلِنًا رفضَ القيادة الفلسطينية القاطع لكلِّ أشكال التطبيع السياسي والثقافي والاقتصادي مع الكيان الصهيوني الذي لا يزال يحتل أرضنا ويمارس كلَّ الانتهاكات بحقِّ شعبنا على مرأى ومسمَع العالم كلّه.

وجدَّد أبو العردات التأكيدَ على تمسُّك حركة "فتح" بالوحدة الوطنية الفلسطينية، داعيًا إلى تلقُّف دعوة السيد الرئيس محمود عبّاس للانتخابات العامة لكي تكون مفتاح المصالحة والوحدة الوطنية.

وتطرَّق أمين سر الساحة اللبنانية لموضوع العلاقة مع "الأونروا"، فأكّد الاستمرار بالتعاون والتنسيق معها من أجل تحسين الظروف المعيشية والحياتية للاجئين الفلسطينيين في المخيّمات، واستنكر "كل المحاولات القذرة لتصفيتها وإلغائها كونها الشاهد الوحيد على مأساة الشعب الفلسطيني.

 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940641898
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة