صيدا سيتي

رفع الزينة وإضاءة شجرة الميلاد وبازليك وبرج العذراء في مغدوشة جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية

أسامة سعد في إطلالة على تلفزيون "روسيا اليوم" يدعو إلى حكومة انتقالية تحظى بثقة الناس (+ فيديو)

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 26 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

حل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد ضيفاً على قناة روسيا اليوم مساء يوم الجمعة 25 تشرين الأول 2019.

 

 أشار خلال المقابلة إلى أن الحكومات المتعاقبة قد حملت الشعب اللبناني 100 مليار دولار ديون، كما أنفقت 250 مليار خلال العشرين سنة الماضية، دون أن يكون ل 4 مليون هم مجموع اللبنانيين رعاية صحية شاملة ، وجامعة وطنية حديثة وعصرية، وفرص عمل، وسياسات اسكانية، وضمانات اجتماعية، أو  صناعة متطورة، أو زراعة متطورة، ولا طرقات ونقل عام، ولا معالجة للنفايات والصرف صحي.

 

 لبنان يعاني من كل هذه المشاكل دفعة واحدة، والشعب يتهم هذه السلطة بسرقة ونهب هذه الأموال، ومن حقه ان يطالبها بالاستقالة والرحيل. ولكن السؤال الأهم:

 

 كيف نمنع الأجندات الخارجية من التدخل بالشأن اللبناني؟ وكيف نستطيع تجاوز هذه الازمة؟

 

وقال سعد:" نحن نريد ان نتجاوزالأزمة ، وندعو إلى معالجة وطنية وسياسية لها تجنباً لانفجار الأوضاع. هناك انهيار مالي وانهيار اقتصادي، ولا نريد أن نذهب إلى انهيار أمني أيضاً. نحن حريصون على أن تعالج هذه الأزمة بخلفية وطنية وبطرح سياسي وبمعالجة سياسية حقيقية.

 

 نحن نقول: لتستقل الحكومة، ولنؤسس للتغيير، ونتفق على حكومة انتقالية ترضي الناس، ويكون لها وظائف ومهام محددة لفترة زمنية محددة للخروج من الازمة والانتقال لوضع جديد في لبنان، بعيداً عن المحاصصة الطائفية والمذهبية التي شرّعت الفساد، والتي منعت الحقوق الأساسية عن اللبنانيين".

 

وأضاف سعد:" هذه الفترة الحرجة في تاريخ لبنان يجب أن نتجاوزها. الحركة الشبابية الكبيرة تريد دولة عصرية. ويتوجب على السلطة ان تعترف بهذه الحركة وأن تسلم بوجودها، وان تقول ان هناك متغير قد حصل.

 

  إن الائتلاف الحكومي الموجود الآن لا ننكر وجوده، فهو يملك حيثيته، وله وجوده في الحياة السياسية اللبنانية. لكن الائتلاف الحكومي قد أقصى السياسة من الحياة اللبنانية، هو صادر الموالاة والسلطة وصادر المعارضة، والغى كل شيء آخر.

 

لكن المتغير الذي حصل عبر هذه الانتفاضة الشعبية العارمة يجب ان يترجم سياسيا، ويجب ان يتعاطى الائتلاف الحكومي مع هذه الظاهرة على انها حالة سياسية ومعارضة شعبية وطنية، ويجب ان يتعاطى معها على هذا الاساس. هناك متغير في الحياة السياسية اللبنانية، يجب ان يعترف به، وهذا ما لم يحصل حتى الان.

 

ونحن ندعو لأن تكون هناك فترة انتقالية، وأن يتم الاتفاق مع ائتلاف السلطة لتشكيل حكومة ترضي المعارضة ايضاً. وقد يشارك في الحكومة من مكونات المعارضة. وتحدد مهام لهذه الحكومة الانتقالية، وتحدد لها فترة انتقالية.

 

 واليوم قدمت مبادرة، واتصلت بمروحة واسعة من الشخصيات المعارضة، وطرحت عليهم هذه المبادرة. وهي تتشكل من عناوين أساسية ومنها؛ استقالة الحكومة، وتشكيل حكومة انتقالية تحظى بثقة الناس، وتتولى مهام الانقاذ من خطر الانهيار المالي والاقتصادي ومن خطر الانفجار الاجتماعي، أوالذهاب الى الفوضى والمجهول. كما تتولى الحكومة الدعوة الى انتخابات نيابية نزيهة تقوم على قانون يعتمد النسبية والدائرة الواحدة وخارج القيد الطائفي، وبناء السلطة القضائية المستقلة، ورفع يد قوى السلطة عن اجهزة الدولة، واستعادة الاموال المنهوبة.

 

وأضاف سعد:"  نحن في خندق المقاومة، ومارسنا هذا الواجب في مواجهة العدو الصهيوني، ولا نزال على استعداد كامل للانخراط في اي مواجهة مع هذا العدو الصهيوني، وفي مواجهة اي اعتداء على لبنان. نحن نرفض اي محاولة اميركية لوضع اليد على لبنان، او للهيمنة على لبنان، او احتواء الوضع اللبناني لمصلحة الاجندا الاميركية او اي اجندا اخرى.

 

 نحن لبنانيون وطنيون، كما مارسنا حقنا وواجبنا في المقاومة، واليوم نمارس حقنا في حماية مكتسبات وحقوق الشعب اللبناني. نحن نعرف ان هناك استهدافات اميركية تجاه لبنان والمقاومة، فبالنسبة لنا المقاومة خيار استراتيجي وطني مارسناه وسنمارسه.

 

حزب الله قيّم الحراك على عدة مستويات. قال ان هناك حراك مشروع مرتبط  بمعاناة وبوجع وبأنين اجتماعي عالي المستوى، وناتج عن سياسات مارستها الحكومات المتعاقبة وصولاً الى هذه الحكومة، وقال ان هناك معارضة خرجت من السلطة ويقصد بها القوات اللبنانية وغيرها ولها اجندتها الخاصة، وهناك بعض الحراكات المرتبطة باجندات خارجية ، ولكن هناك معارضة وطنية شعبية صافية مخلصة لهذا الوطن وهي  ليست مستجدة ، هي معارضة للسلطات منذ زمن طويل، وهي تتطلع لبناء دولة عصرية ديمقراطية،  دولة عدالة اجتماعية وليس دولة المزارع ودولة المحاصصات.

 

 ومن حق اللبنانيين الوطنيين ان يتطلعوا لهذه الدولة. الإخوان في حزب الله هم جزء من تكوين الحكومة، وهو خيارهم السياسي . ونحن لا نعترض على الأطراف السياسية، بل نعترض على السياسات . وعندما نتحدث عن السياسات نتحدث على ما نؤمن به على المستوى المالي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي. نحن نتطلع الى البرنامج السياسي، ونتطلع الى تحقيق برامج سياسية لكي نقول ان المعارضة لم  تخرج الى الشارع خاوية، ولكي لا تؤدي وجودها في الشارع الى توترات وصدامات، وحتى لا نذهب الى فراغ في حال استقالت الحكومة، أو في حال بقي الوضع على ما هو عليه. لذلك ولكي لا نذهب الى الخيارات المرة، نطرح مبادرة سياسية .

 

 هذه المعارضة من حقها ان تحقق مكسب سياسي في هذه المرحلة لمصلحة الشعب، وعلى السلطة ان تستجيب لمطالب المعارضة السياسية. نحن نقول ان تستقيل الحكومة، وندعو الى مرحلة انتقالية تحدد فيها المهام والمهلة ، وننتقل الى حياة سياسية جديدة. ذلك لأننا امام مصادرة كاملة للسلطة من قبل ائتلاف حكومي،و نحن نرى ان هناك ضرورة لفتح المجال السياسي امام امكانية تداول السلطة.

 

 ائتلاف السلطة وضع صيغة الديمقراطية التوافقية، وأجمعت عليها كل القوى السلطوية بما فيها القوى المتناقضة، وهي قوى منخرطة في الحكومة. هذه القوى غير متفقة على كل الملفات ومن بينها ملف الاستراتيجية الدفاعية وغيرها من الملفات".

 

 وحول رأيه بالورقة الإصلاحية، قال سعد:

 

" هناك انتقادات على الورقة الاصلاحية. الثقة مفقودة،  والشارع فقد الثقة بهذه الحكومة. حتى وإن وجدت بعض الإيجابيات في  الورقة الإصلاحية فإن الشارع لم يعد يصدق هذه الحكومة. ولا يصدق كيف ستشرع هذه الحكومة بعض الأمور المرتبطة بالفساد وملاحقة الفاسدين. هم متاكدون أن الحكومة ستضع الغاماً في القوانين التي ستصدرها لتغطي على النهابين واللصوص الذين سرقوا المال العام، وكلفوا لبنان مليارات الدولارات دون نتيجة. وهذه الورقة ذهبت الى التخصيص، وستخصص القطاعات وتبيع أملاك الشعب اللبناني بأبخس الأسعار بعد أن نهبت ما نهبته. وستمضي الشركات النافذة الى شراء املاك الشعب اللبناني والقطاع العام.  

 

وهذه الورقة لم تشر الى مشكلة اساسية وخطيرة في المجتمع اللبناني وهي البطالة، ولم تقدم الحلول لمعالجة المسألة ، وغيرها من القضايا, شعبنا رفض هذه الورقة في الساحات. إن السلطة السياسية هي من تنفذ السياسات،  واذا كانت السلطة هي المرتكبة والمتهمة،  فكيف سنطمئن بانها ستنفذ ما يطالب به الناس من استعادة المال المنهوب. من سيحاسب من؟ المشكلة عندهم وليست عند الناس.

 

نحن نريد سلطة سياسية غير هذه السلطة لتقوم بما يطالب به الناس، لان السياسات ينفذها الرجال الذين يحملون هذه السياسات. ولا يمكن لاي احد ان يحمل مشروعا سياسيا غير مؤمن به، ويكون من مسببي ما يعاني منه الناس. لذلك الحل وفق موازين القوى الآن يجب ان يكون حلا وطنيا سياسيا. لذلك ندعو الى تطبيق هذا البرنامج لنسير بخطى ثابتة للعبور من الازمة في لبنان نحو دولة جديدة ومجال سياسي جديد غير الذي نعيش  فيه الآن.

 

 الناس الذين يثورون في الشوارع يثورون ضد المحاصصة الطائفية والمذهبية،و من أجل حقوق أساسية للشعب اللبناني في الصحة والتعليم والمسكن، ومن اجل مستوى معيشي لائق، وخدمات ومواصلات وضمانات اجتماعية  وبيئة نظيفة ..  الناس يثورون من أجل ذلك. وهذه الحكومة، كما الحكومات السابقة، لم تقدم شيء للشعب لذلك هم لا يثقون بها، ويريدون سلطة جديدة، ولتكن في المرحلة الأولى انتقالية.

 

هناك بنود اصلاحية في الدستور اللبناني اقرت في الطائف مثل المواد 22 و 95  ، لماذا لا تطبق لنخرج من المحاصصة الطائفية التي اصبحت قاعدة ثابتة؟؟  تلك المواد تدعو الى  انتخابات خارج القيد الطائفي والمضي باتجاه دولة مدنية. فمن قال ان المحاصصة هي قاعدة ثابتة في الحياة السياسية؟؟ الطائفية هي التي شرعت الفساد، وجعلت من لبنان دولة متخلفة غير عصرية. ونحن نتطلع الى دولة مدنية، ودولة حقوق الناس.

 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919355355
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة