صيدا سيتي

الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة إرجاء جلسة الاستماع للمتهمين في حادثة استراحة صور لعدم تمكن القاضي من الوصول إلى قصر العدل في صيدا دورة تدريبية تطبيقية في العلاج الفيزيائي والعلاج الطبيعي اليدوي لأوجاع الرقبة عبر تقنية الـ Trigger Points استمرار اقفال الاوتوستراد الساحلي في الناعمة والجية طرق جزين سالكة .. والمدارس الخاصة والرسمية أقفلت ابوابها تقاطع "ايليا" ما زال مقطوعا والجيش يتخذ اجراءات امام قصر عدل صيدا صيدا تُعبّر عن غضبها "مش عاجبنا ومش فالين" طائرة استطلاع معادية فوق صيدا والمخيمات الطرقات المقطوعة من ​الجنوب​ باتجاه بيروت مجلس بلدية صيدا يعزي بلدية الشويفات وعائلة الشهيد الشاب علاء أبو فخر تغريدات متتالية للنائب الدكتور أسامة سعد: المرحلة الانتقالية هي مسار سياسي آمن للخروج من الازمة - 6 صور اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات

حراك صيدا الشعبي يكشف عن "تحالفات سياسية" جديدة، فهل تستمر ام تبقى مؤقتة؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 21 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
حراك صيدا الشعبي يكشف عن "تحالفات سياسية" جديدة، فهل تستمر ام تبقى مؤقتة؟

بدا مشهد ​مدينة صيدا​ الاحتجاجي على تردي الاوضاع المعيشية والاقتصادية، لا يختلف كثيرا عن عن باقي المدن اللبنانية لجهة الاحتقان الشعبي، نزول المحتجين الى مختلف الشوارع والطرقات والساحات وتنظيم اعتصام مفتوح عند تقاطع ايليا، قطع الطرقات بالاطارات المشتعلة حينا وبـ"المكعبات الاسمنتية" او "حاويات النفايات" او "العوائق الحديدية" حينا آخر، وصولا الى المطالبة بمحاسبة المسؤولين الفاسدين وعدم فرض ضرائب جديدة وغيرها.

ولكن ما يميز حراك المدينة أمران:
-الاول ميدانيا، الحفاظ على سلميته وحضاريته الى اقصى حد، حيث لم يحصل "ضربة كف" أو أي "احتكاك" مع الجيش اللبناني، الذي إتخذ إجراءات أمنية للحفاظ على الأمن والهدوء وسط حرص سياسي وشعبي على منع أيّ تعدّ على الأملاك العامة أو الخاصة، وحصر الاحتجاج عند تقاطع "ايليا" لما له من دلالة اذ يعتبر "الشريان الرئيسي" للعبور بين أطراف المدينة الداخلية، وللوصول الى الجنوب والى وقرى شرق صيدا وجزين، ناهيك عن تجميع الحشود الشعبية دون تشتيتها في مناطق متعددة، بعدما إفترش "المحتجون" الارض بأجسادهم، نصبوا الخيام على مسربي الطريق، غالبيتهم نزلوا للمشاركة باندفاع شخصي بعدما وصلت القضية الى لقمة العيش، او عبر دعوات وجهت من ناشطين عبر "مواقع التواصل الاجتماعي" ووسائل الاعلام اللبنانية التي لعب دورا بارزا في التحفيز والتحريض على المشاركة، ورفع الاعلام اللبنانية على وقع الاغاني الوطنية.

-الثاني السياسي، حيث تعتبر صيدا عاصمة الجنوب وبوابتها ولها دلالة إضافية في المعادلة اللبنانية، اذ توصف المدينة بأنها موئلا لرئيس الحكومة سعد الحريري، ومعقلا رئيسيا لتيار "المستقبل" الذي احكم قبضته عليها بلديا (رئيس بلدية صيدا محمد السعودي المدعوم منه منذ العام 2010) ونيابيا (رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة والنائب بهية الحريري منذ العام 2009)، قبل ان يعود ويتراجع في الانتخابات النيابية الماضية في العام 2018، حيث توزع المقعدين على بهيّة الحريري واسامة سعد) وفق القانون الانتخابي الجديد الذي جعل من صيدا وجزين دائرة واحدة، فتغيرت التحالفات، خاضها "المستقبل" وحيدا، وتحالف الدكتور عبد الرحمن البزري مع الجماعة الاسلامية (الدكتور بسام حمود)، وخاض سعد المعركة مع النائب ابراهيم عازار مدعومين من تحالف حركة "أمل" و"حزب الله".
اليوم، مع حركة الاحتجاج بدأ خلط الاوراق وتمهيد الطريق لنسج "تحالفات" جديدة قد تستمر او تبقى موقّتة لتمرير المرحلة الراهنة.
بدا "المستقبل" وحيدا وربما في وضع "حرج" ولا يحسد عليه، التزم مسؤولوه الصمت، غابوا عن المشهد اليومي حضورا او تعليقا، فيما تلاقى "التنظيم الشعبي الناصري" و"الجماعة الاسلامية" والدكتور عبد الرحمن البزري ورئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" الشيخ ماهر حمود على دعم الحراك الاحتجاجي، على محورين: أولا عقد اجتماعات ثنائية لتدارس الاوضاع السياسية والأمنية على ضوء الحراك الشعبي في كل المناطق اللبنانية، واهمية المحافظة على خصوصية صيدا باعتبارها عاصمة الجنوب وبوابته، وثانيا: بزيارات ميدانية الى "الاعتصام المفتوح" ولقاء المحتجين، (سعد والبزري والدكتور بسام حمود)، خلافا لكل احتجاجات المناطق التي لم تقبل او تستوعب مشاركة أيّ نائب او سياسي، معتبرين أن ما يحدث في صيدا يُعبّر عن أصالة وطنيّة تتمتع بها المدينة، وهي نموذج لكل اللبنانيين في ديمقراطية وسلمية التحركات.
وعلمت "النشرة" ان الشيخ حمود أجرى عدة اتصالات تشاوريّة للبحث عن مخرج للأزمة، شملت النوّاب بهية الحريري، العميد شامل روكز، عبد الرحيم مراد، اللواء جميل السيد، مستشارة رئيس الجمهورية كلودين عون روكز وعضو المجلس السياسي في "حزب الله" الشيخ عبد المجيد عمار، وسط تأكيد صيداوي على استبعاد ايّ احتكاك سياسي لتحافظ المدينة على تنوعها وانفتاحها وتقبلها الاخر، رغم ان العلاقة بين سعد والحريري شبه مقطوعة، وبين الحريري و"الجماعة" والبزري فاترة.

@ المصدر/ موقع النشرة


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917509690
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة