صيدا سيتي

دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال

غرس الطّموح في نفوس أبناء صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد)

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 14 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
غرس الطّموح في نفوس أبناء صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد)

الطّموحُ أملٌ في الحياة، ازرعه في الأجيالِ القادمةِ علّنا نُحْدث تغييرًا في بلدٍ سَئمَ منه الصّغير قبْلَ الكبيرِ. هذه هي الخطوات الّتي علينا اتباعها لانقاذ أجيال تتخبّط في اليأسِ. أنت المسؤول مهما كانت صفتك أب، معلّم، مسؤول، أخ، مدرّب.... 

 

1- ضع نُصب عينيه هدفًا، علّمه كيف يخطط للوصول إليه، وكيف يثابرُ على ذلك.
 

2- علمه مواجهة التّحديات، وكيف يتخطّى العقبات الّتي تعيق طريقه، حتّى لو اضطر لوضع خطط جديدة. ثمّ علمه أن يحتفل بنجاحه، من حقنا أن نفرح ونكافئ أنفسنا، وأن لا ننتظر المكافأة من الآخرين، فهذا بحدِّ ذاته مسبّبًا لليأسِ.

 

3- علمه ثقافة المطالعة فهي توسّعُ الادراكَ، وتجعلُ لفكْره آفاقَ أبعدَ، فليقرأ قصصَ النّجاح فهي محفّزة جدًّا ومتوفّرة بكثرةٍ في مواقع الانترنت.

 

4- ليس كلّ نجاح مرتبطًا بالمال وبعائدٍ ماديٍّ، فهناك النجاح في المدرسة، في الرياضة، في الفنون....

 

5- علّمه أن يتقبّل التغيير، حتى تغيير صفاته الشّخصيّة ان تطلّب الأمر، ليصبح أكثر انسانيّة وآدميّةً.

 

6- علمه أنّه لا بأس بالفشلِ من حينٍ لآخرَ، انّه يعلّمنا ويُحسّن أداءنا، ويُكسبنا خبرات.

 

7- كن له قدوةً، أو اجعلْ له قدوةً ناجحةً في الحياةِ وفي مجال اهتماماته، فيدرس سيرته، ويعرف الصّعوبات الّتي واجهها حتّى حقق هدفه. وفي صيدا الكثير من الأبطالِ والبطلات الّذين يتميّزون يومًا بعد يومٍ محليًّا ودوليّاً في المجالات المختلفة، وجميعهم مثلنا يحاولون رغم قلّة الدّعم والرّعاية من الدّولة لكنّهم لم يجعلوا هذا العائقَ يحدّهم. افتخر بأبناء مدينتك وتحدّى طفلك ليُنافسهم.

 

8- وأخيرًا علّمه أنْ يبتعدَ عن السّلبييّن الّذين يخترعون لكلّ حلٍّ مُشْكِلَةٍ وألف عقْدَةِ، فقط لأنهم يسْتمتعون بفشلهم، فالفشل هو الطّريق الأسهل على الاطلاق.

 

@ المصدر/ بقلم: نهلا محمود العبد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918088106
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة