صيدا سيتي

إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي قصّة ضاعت الطاسة بلدية حارة صيدا استنكرت احتجاز صالح في اليونان ما حقيقة نقل محتويات كنيسة مار موسى الحبشي؟ مطرانية صيدا المارونية توضح دورة في التصوير الفوتوغرافي ملف اختلاس 2 مليون دولار مرتبط بأحد الدكاترة في الجامعة اللبنانية سامي حوّاط لن يغنّي في صيدا النادي الشعبي الرياضي يستنكر توقيف الإعلامي محمد صالح الطلاب في مدارس الانروا بمنطقة صيدا يُطالبون بتجديد ولاية الانروا ودعمها ماليا وسياسيا - 40 صورة الحريري تبلغت من الحسن ضوءا اخضر ألمانياً باخلاء سبيل صالح.. واليونان تنتظر مذكرة رسمية للتنفيذ إختتام الاسبوع الثاني من دوري تجمع الاكاديميات لمواليد ٢٠٠٧ - ٢٠٠٨ دعوة لحضور ندوة فكرية / تربوية في قاعة بلدية صيدا بعنوان: تحصين الأبناء من أفكار الإلحاد إصابة واحدة نتيجة حادث صدم في منطقة القياعة الجسم الإعلامي في صيدا نفذ وقفة تضامنية مع الزميل المحتجز محمد صالح مطالبا بالإفراج الفوري عنه - 20 صورة النائب علي عسيران دعا السلطات والدولة اليونانية الى الاسراع باطلاق سراح الصحافي اللبناني محمد صالح إعلاميو النبطية نددوا بتوقيف السلطات الامنية اليونانية للزميل الصحافي محمد صالح هكذا افلس فواز فواز صاحب شركة "نيو بلازا تورز"

الخروف الذي صار كلباً

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 09 أيلول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

قصة حقيقية لا يمكن لأحد أن يصدقها !!!

كان لأحد الأشخاص خروف أراد بيعه فأخذه إلى السوق، شاهده أربعة لصوص واتفقوا أن يسرقوا منه الخروف بأسلوب ذكي فتقاسموا الجلوس على جانب الطريق المؤدية للسوق التي سيمر منها صاحب الخروف.

جلس الأول بداية الطريق المؤدي للسوق، وجلس الثاني في ربع الطريق، وجلس الثالث بعد منتصف الطريق، وجلس الرابع قبل نهاية الطريق بقليل.

مر صاحب الخروف من جانب اللص الأول وألقى عليه السلام فرد اللص السلام وبادره بالسؤال: لماذا تربط هذا الكلب وتقوده خلفك؟

فالتفت صاحب الخروف إلى اللص وقال له هذا ليس كلبا إنه خروف سأذهب لبيعه في السوق ثم تركه وانصرف.

بعد مسافة التقى باللص الثاني وإذا به يسأله: لماذا تربط هذا الكلب وتقوده خلفك؟ فنظر إلى اللص وقال له: هذا خروف وأنا ذاهب لأبيعه في السوق، وتركه وانصرف. لكن الشك بدأ يتسرب إلى قلبه فأخذ يتحسس الخروف ليتأكد هل هو كلب فعلا كما سمع من ذلك الرجلان ام إنه خروف كما يعتقد هو. وبعد مسافة التقى باللص الثالث وإذا باللص يسأله نفس الأسئلة السابقة: لماذا تربط الكلب خلفك؟ فاندهش صاحب الخروف وزادت حيرته ونظر إلى اللص ثم انصرف ولم يجبه على سؤاله لأنه بدأ يتأكد أنه يقود كلباً وليس خروفاً!

وبعد قليل التقى باللص الرابع فسلم عليه وباشره اللص قائلا: ما بك يا رجل تربط الكلب وتقوده خلفك!

هنا تأكد صاحب الخروف أنه يقود كلباً وليس خروفاً، فليس من المعقول أن يكون الأربعة اشخاص كاذبون!!! فالتفت إلى اللص وقال له: لقد كنت في عجلة من أمري فاعتقدت أن هذا الكلب خروفاً فربطته لأذهب به إلى السوق لأبيعه ولم يتبين لي أنه كلب إلا الآن.

ثم فك وثاق الخروف وأطلق سراحه وعاد مستعجلاً إلى بيته يبحث عن خروفه، فأخذ اللصوص الخروف وانصرفوا وهم يتهامسون بسرور وغبطة.

 

♦العبرة♦

هكذا تتم صناعة الرأي العام والتضليل من قبل المحترفين عبر وسائل الإعلام والوسائط المحلية والعربية والعالمية، ويفعلون لأجل ذلك كل ما يمكن من تزييف وقلب للحقائق وصناعة المشهد التمثيلي للخداع واللعبة بالعقول.

♦حقيقة واحدة يجب إدراكها وهي أن الخروف ذهب مع اللصوص وأن الكلب عشعش ونام في عقل صاحب الخروف!

يجب ألا نترك قناعتنا وثقافتنا ومعرفتنا ترضخ لتصرفات اللصوص، وبالأخص لصوص العقول!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912035767
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة