صيدا سيتي

التربية حددت نهاية العام الدراسي وضوابط الترفيع في المدارس الرسمية والخاصة مصدر مقرّب من بهاء الحريري: لا للفدراليّة "أمل" على "خطّ الوساطة" مجددا... لتفعيل "هيئة العمل المشترك الفلسطيني" في لبنان إخماد حريق برادي خارجي داخل شرفات منزلين في مشروع الحاج اسماعيل في الاسماعيلية حجازي لخدمة الردياتورات والرزفورات: تصلح وتركيب وتنظيف مع فلاشينغ لجميع أنواع السيارات أطماع الشركات تقلّص المعروض: لا أزمة بنزين حرب المالكين والمستأجرين: الأسوأ لم يأت بعد معالجات «عالقطعة» للأقساط... و«كارتيل» المدارس يحيّد الموازنات "إزرع في صيدا" مبادرة شبابية لمواجهة الجوع... ومشروع "نأكل ممّا نزرع" في الشرحبيل جريحان في انقلاب سيارة على طريق صيدا جزين بلدية الصرفند: سنحاكم المحطات التي تقفل ولديها مخزون محروقات بحجة الإحتكار تجمع الشركات المستوردة للنفط: سنوزع البنزين والمازوت على المحطات كالمعتاد بدءًا من الغد تكثيف الإجراءات على طول الشاطئ والمسبح الشعبيّ في صيدا والبلدية تُنبِّه (صور) نقابة المحررين تنعى الزميل غسان حبال إخماد حريق هشير خلف ثكنة زغيب إخماد حريق بستان زيتون في مجدليون وزارة الصحة: 29 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة الإعلامي غسان أنيس الحبال في ذمة الله أجمل وأروع تشكيلة صيف 2020 عند محل ليمار وأسعارنا أرخص من غيرنا للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان

فلسطينيون يعلنون "الاضراب المفتوح" عن الطعام.. "جمعة الغضب السابعة" في المخيمات

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

دخلت الاحتجاجات الفلسطينية الشعبية أسبوعها السابع، رفضا لقرار وزراة العمل اللبنانية ضد المؤسسات والعمال الفلسطينيين وفرض الحصول على "إجازة عمل"، في اطار حملة تنظيم اليد العاملة غير اللبنانية، وسط تحديات "استمرارها” في ظل تطور الاوضاع السياسية الامنية في لبنان والمخاوف من عدوان "اسرائيلي" من جهة، وترحيب القوى الفلسطينية – "القيادة السياسية الموحدة"، بتشكيل "اللجنة الوزارية" برئاسة الرئيس سعد الحريري، وما يستتبع ذلك من تنفيس للاحتقان وتهدئة للتحركات بانتظار بدء اجتماعاتها وما ستوؤل اليه نتائجها من جهة أخرى.
 
بيد أن مصادر فلسطينية مسؤولة ميزت ل "نداء الوطن"، بين الترحيب الفلسطيني الرسمي من تشكيل "اللجنة الوزارية"، وبين الاعتراض على قرار "وزارة العمل" ذاته بفرض الحصول على "إجازة عمل"، ما أفسح المجال بينهما بدعم استمرار التحركات الاحتجاجية داخل المخيمات أولا، وبشكل سلمي وحضاري ثانيا، وعلى ايقاع مضبوط تحت سقف التنسيق السياسي - الشعبي ثالثا، ما يجعله اداة ضغط لتحقيق الهدف المنشود بإلغاء القرار أو تجميده أو إستثناء الفلسطيني وفتح المجال امام بحث الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية للشعب الفلسطيني في لبنان المحروم منها منذ عقود طويلة.
 
وقد ميز أسبوع التحركات الاحتجاجية السابعة، أمران، الاول: قيام مجموعة من الشباب الفلسطيني من مخيمات "نهر البارد" و"البداوي" في الشمال و"عين الحلوة" في منطقة صيدا، بإعلان "الاضراب المفتوح" عن الطعام تحت شعار "الموت ولا المذلة"، وذلك في خطوة جديدة بعد "صفارات الانذار" والقرع على "الاواني الفارغة" وجهوزية و"حدة الكاوتشوك" لاي طارىء، بهدف تسليط الاضواء على المعاناة الفلسطينية من خلال الحرمان من حق العمل وتاليا من لقمة العيش بكرامة.

 

وقال مسؤول في "الحراك الشعبي"، أن "مجموعة الشباب" التي أعلنت اضرابها عن الطعام في مخيم "البداوي" دخلت يومها السابع على التوالي ولن تتوقف حتى تتراجع وزارة العمل عن قرارها، موضحا ان احد "المضربين" عن الطعام الفلسطيني حسام شعبان، نقل الى المستشفى للمعالجة بعد حصول مضاعفات صحية معه وهو قيد العلاج، بينما أوضح زميله أسمر محمود لـ "نداء الوطن"، اننا قمنا (انا وحسام شعبان وحمزة قيس) بهذه الخطوة التصعيدية بهدف رفع الصوت عن مدى معاناة شعبنا، وايصال رسالة بأحقيته في العيش بكرامة حتى عودته الى أرضه ومقدساته، وبحقه في العمل وحصوله على كافة الحقوق الإنسانيّة والمدنية والاجتماعية وخاصة بعد دخول الاحتجاجات الشعبية اسبوعها السابع، من تظاهرات واعتصامات ووقفات في مخيمات الشتات ولم نجد أيّ أذن صاغيه لمطالبنا المحقّه، اردنا من هذا الاضراب تأكيد استعدادنا للخوض معركة "الامعاء الخاوية" تحت شعار "الموت ولا المذلة".
 

الثاني: قيام "هيئة العمل الفلسطيني" و"اللجان الشعبية" و"الحراك الشعبي"، بتنظيم مسيرات احتجاجية في بعض المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، في "جمعة الغضب السابعة"، حيث انطلقت مسيرة حاشدة من امام مسجد "النور" في الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوة، جابت شوارعه وهي تهتف مطالبة بالتراجع عن القرا رواقرار الحقوق المدنية والاجتماعية، وقد سبقها سلسلة من اللقاءات التي عقدها ممثلو "الحراك الشعبي" مع ممثلي القوى الوطنية والاسلامية من اجل الحشد الجماهيري ودعوة عناصرهم وانصارهم ومؤيديهم الى المشاركة الكثيفة.

 

وفي مخيم نهر البارد، نظم "الحراك الميداني" تظاهرة انطلقت من أمام "مفرق القدس"، مع إبقاء مداخل المخيم مفتوحة حرصاً على مصلحة الأهالي والتجار وأصحاب المحلات والمؤسسات، فيما نظمت مسيرات مماثلة في مخيم البداوي شمالا، وفي مخيمات شاتيلا، برج البراجنة، ومار الياس في العاصمة بيروت، وفي مخيمات برج الشمالي والبص والرشيدية جنوبا، اكدت جميعها على إستمرار الحراك إلى حين رفع الظلم والمعاناة عن المخيمات الفلسطينية.

 

@ المصدر/ نداء الوطن | محمد دهشة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931827653
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة