صيدا سيتي

حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! إغلاق كل مسارب تقاطع إيليا في صيدا مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل

الرئيس السنيورة: في 2006 منعنا اسرائيل من الانتصار ونشرنا الجيش في الجنوب واعدنا اعمار ما هدمه العدوان

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لتوقف العدوان الاسرائيلي على لبنان في الرابع عشر من آب عام 2006 وصدور القرار الدولي 1701 اعتبر الرئيس فؤاد السنيورة ان هذه الايام تحمل معها ذكريات ومعان متعددة ابرزها ان لبنان الدولة الصغيرة نسبة الى باقي دول المنطقة،  تمكن من تحقيق انجازات كبيرة وهائلة في مواجهته لذلك التحدي الكبير. اولها بنجاحه في منع اسرائيل من تحقيق طموحها بالانتصار على لبنان وشعبه ومقاومته وذلك بفضل عدة عوامل من ابرزها نجاحه في الحفاظ على وحدته الوطنية الداخلية خلال فترة العدوان بتغليبه مصلحة الوطن والمواطنين اللبنانيين على مصلحة الاحزاب والمحاور الدولية والإقليمية وكذلك في نجاحه في تعزيز صمود المقاومة من جهة أولى وفي اقدار الدولة اللبنانية على النهوض بالدور المحوري الذي نهضت به الحكومة اللبنانية من جهة ثانية في الصمود والتصدي للعدوان وفي العمل والاسهام في انجاز صدور القرار الدولي 1701.

 

وقال الرئيس السنيورة ان الركيزة الاساسية لتميز لبنان في تلك المعركة كان من خلال وحدته الوطنية في مواجهة العدوان، وهو قد تمكن عبر تلك الوحدة الوطنية المتراصة من تحقيق اهداف عدة اولها اعادة نشر الجيش اللبناني في الجنوب وعلى الحدود الدولية مع فلسطين المحتلة تسانده قوات الطواريء الدولية، بعد تغييبه لاكثر من 30 سنة. ذلك ما كان يعني تحقيق انجاز هام في سجل النضال الوطني اللبناني وفي معركة الحفاظ على الأرض والعمل من اجل بسط سيادة الدولة على كامل ترابها الوطني.

 

وتابع الرئيس السنيورة ان الخطوة المتقدمة الثانية التي تحققت في تلك المعركة كانت في انجاز اعادة اعمار ما هدمه العدوان في الجنوب وفي الضاحية الجنوبية والبقاع بسرعة قياسية، وذلك في اكبر واهم واسرع وانجح عمليات اغاثة واعادة اعمار في العالم. والفضل في ذلك يعود بطبيعة الحال الى الحرص والمتابعة والعمل المثابر للحكومة اللبنانية انذاك، ولمسارعة الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية الى تقديم العون السخي والمساعدة المادية المهمة والقيمة الى لبنان لإعادة بناء ما تهدم.

 

الا ان الرئيس السنيورة ابدى في الوقت عينه اسفه للتراجع وللتنديد الذي حصل في عدم الحفاظ على ما تحقق على المستوى الوطني من وحدة وطنية في وجه العدوان الإسرائيلي بسبب تغليب الارتباطات الاقليمية والمصالح الإقليمة على المصلحة الوطنية اللبنانية والعربية.

 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922993712
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة