صيدا سيتي

اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص 7 من وكلاء كبرى العلامات التجارية في لبنان ستُقفل.. وتسريح 1000 موظف! 5 نصائح لالتقاط أفضل الصور لوجباتك المفضلة

القوى السياسية في صيدا تتضامن مع الشعب الفلسطيني برفض "قتله" معيشيا

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 16 تموز 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
القوى السياسية في صيدا تتضامن مع الشعب الفلسطيني برفض "قتله" معيشيا

القوى السياسية في صيدا تتضامن مع الشعب الفلسطيني برفض "قتله" معيشيا

 

عبرت القوى السياسية في مدينة صيدا، عن رفضها لقرار وزارة العمل اقفال مؤسسات يملكها فلسطينيون في لبنان، وطرد العمال من مؤسسات مختلفة بشكل غير مسبوق، وفق الحملة التي باشرت بها بملاحقة العمال الفلسطينيين في أماكن عملهم والقيام بتحرير محاضر ضبط قانونية ومالية بحق مشغليهم، تحت شعار "مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية.

 

وجددت القوى السياسية موقفها الثابت في احتضان القضية الفلسطينية وشعبها، معتبرا ان الشعب الفلسطيني له خصوصية ولا يجوز بأي حال من الأحوال معاملة العامل الفلسطيني كأي عامل أجنبي، وضولا الى دعوة وزير العمل الى الاعتذار او الاستقالة.

 

تابعت رئيسة كتلة المستقبل النيابية النائب بهية الحريري موضوع التدابير التي تتخذها وزارة العمل بحق العمال الفلسطينيين والمؤسسات المشغلة لهم في لبنان ، فأجرت لهذه الغاية اتصالات هاتفية بكل من رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني حسن منيمنة وسفير فلسطين في لبنان اشرف دبور وعضو اللجنتين "التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح " عزام الأحمد وأمين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة فتح وفصائل المنظمة فتحي ابو العردات حيث تشاورت معهم بهذا الخصوص.

 

واكدت الحريري ان الرئيس الحريري وعد بمعالجة هذا الموضوع في أقرب وقت نظرا لخصوصية وضع اللاجىء الفلسطيني في لبنان وباعتبار ان موضوع الحقوق المدنية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين يبحث من خلال لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني.

 

وجددت الحريري الوقوف الى جانب حق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في سعيهم لتأمين المعيشة والحياة الكريمة لأبنائهم وأسرهم لحين عودتهم الى ارضهم ووطنهم.

 

استهجن الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد الإجراءات التي اتخذها وزير العمل ضد العمال الفلسطينيين والمؤسسات الفلسطينية، واعتبر أنها تتنافى مع أصول الاستضافة للإخوة اللاجئين الفلسطينيين، ومن شأنها إلحاق الضرر بالعلاقات اللبنانية الفلسطينية، بخاصة في الوقت الذي يواجه فيه الطرفان، بموقف موحّد "صفقة القرن"، ويرفضان ما تنطوي عليه من توجّه لإلغاء حق عودة اللاجئين إلى وطنهم، وفرض التوطين عليهم في أماكن إقامتهم.

 

وقال سعد: لا يجوز بأي حال من الأحوال معاملة العامل الفلسطيني كأي عامل أجنبي. فالإخوة الفلسطينيون موجودون في لبنان منذ ٧٠ سنة، وغالبيتهم قد ولدوا في لبنان، وهم سيبقون في لبنان حتى الوصول إلى الحل العادل  للقضية الفلسطينية، وحتى عودتهم إلى ديارهم.

 

ولقد سبق للجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، وهي هيئة رسمية شكلتها الحكومة سنة ٢٠٠٥ ،سبق  لهذه اللجنة أن أولت الاهتمام لتحسين الأوضاع الحياتية والاجتماعية والاقتصادية والقانونية للإخوة الفلسطينيين. مع العلم أن اللجنة قد استندت في عملها إلى شرعة حقوق الإنسان، وإلى ضرورة تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين اللبناني والفلسطيني، فضلاً عن التمسّك  بحق العودة ورفض مؤامرة التوطين.

 

كما سبق لوزير العمل الأسبق الدكتور طراد حمادة أن أصدر قراراً قضى بالحد من التضييق على الفلسطينيين في مجالات العمل. يضاف إلى ذلك إقرار حق الفلسطيني بالإفادة من خدمات الضمان الاجتماعي، وهو القرار الذي تأخّر تنفيذه كثيراً، وينبغي له أن يطبّق بأسرع وقت.

 

وأضاف سعد: الإجراءات التي يجري تطبيقها الآن من قبل وزارة العمل بحق الإخوة الفلسطينيين هي إجراءات مرفوضة إنسانياً وسياسياً ووطنياً، كما تشكل إساءة لهوية لبنان العربية، ولدوره في مقاومة العدو الصهيوني،  ولتاريخه في احتضان القضية الفلسطينية، فضلاً عن أنها تشكل أيضاً إساءة لاستقرار لبنان الداخلي. غير أن بعض أطراف السلطة في لبنان لا يزال  يعيش، كما يبدو، على العداء للشعب الفلسطيني وعلى فزّاعة التوطين، كما لا تزال أوهامه الخبيثة تزيّن له فكرة طرد الفلسطينيين من لبنان وتشتيتهم في أصقاع العالم.

 

وشدّد سعد على التحذير من لجوء هؤلاء إلى محاولة التغطية على مسؤولية السلطة عن الأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة، وعن أزمة البطالة المتفاقمة وسط الشباب اللبناني، من خلال السعي لتحميل المسؤولية للإخوة الفلسطينيين وللعمال غير اللبنانيين.

 

كما طالب شباب لبنان بالتنبّه لهذه المحاولات الخبيثة، وبتصعيد التحرك ضد نظام المحاصصة الطائفية الذي يتحمل كامل المسؤولية عن كل مآسي الشعب اللبناني، ومن بينها البطالة المستشرية.

 

وختم سعد بالقول إن الحكومة مجتمعة تتحمل المسؤولية عن الإجراءات التي أقدم عليها وزير العمل. لذلك نطالب الوزير والحكومة بالعودة عن كل الإجراءات المتخذة ضد الإخوة الفلسطينيين، كما نؤكد على ضرورة حصولهم على كل حقوقهم الإنسانية والاجتماعية. فمواجهة مؤامرة التوطين تتطلب تعزيز علاقات التعاون الأخوية بين اللبنانيين والفلسطينيين، كما تتطلب توفير الظروف الحياتية المناسبة للإحوة الفلسطينيين بما يساعدهم على تصعيد النضال من أجل استعادة حقوقهم الوطنية، وفي مقدمتها حق العودة إلى فلسطين.

 

شجب الدكتور عبد الرحمن البزري ما تقوم به وزارة العمل اللبنانية بحق الأخوة الفلسطينيين المقيمين في لبنان، وإغلاق الكثير من المصالح والمحلات التجارية التي تضر بالفلسطينيين أنفسهم وباللبنانيين أيضاً، معتبراً أن هذه الأعمال إما تنم عن جهل بطبيعة النسيج اللبناني المتداخل بالنسيج الفلسطيني والمصالح المشتركة بينهم، أو هي أحد العلامات المبطّنة للتورط الغير معلن بصفقة القرن التي يُحاول البعض تمريرها،  وإدخال لبنان فيها بطرقٍ غير مباشرة.

 

وأضاف البزري أن على وزير العمل أن يعتذر فوراً ويتراجع عن قراره، أو يُقدّم إستقالته لأن هذا العمل هو إما نتيجة لقناعته الشخصية وعليه ان يتحمّل المسؤولية، أو نتيجة لموقف حكومي وعلى الحكومة اللبنانية حين إذٍ أن تُقدم توضيحاً لمثل هذه القرارات التي لا تليق لا بلبنان، ولا بعلاقة لبنان بالقضية الفلسطينية. معتبراً أن صيدا هي من المناطق التي تقف الى جانب الحقوق المدنية الفلسطينية وحق الفلسطينيين في العمل، وأن هذه المدينة يجب أن يكون لها موقف واضح موحّد ومحدد، وشديد اللهجة إتجاه وزارة العمل وكل الأجهزة التابعة لها في حال استمرت في ممارسة سياستها القهرية والتعسفية والعنصرية بحق الأخوة الفلسطينيين.

 

المفتي الحبال

وقال مفتي صور واقضيتها الشيخ مدرار الحبال انه "لا يحلُّ لأحدٍ من المسلمين أن يلتزم بأي قرارٍ وزاري فيه إساءة أو أذى للإخوة الفلسطينيين.إنما المؤمنون أخوة.ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".

 

الشيخ حمود

اعتبر رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" سماحة الشيخ ماهر حمود، أن جزءا رئيسيا من الحجج التي تساق في موضوع النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين هي واهية تخبئ خلفها عنصرية واضحة وللأسف؛ ولا شك أن التخويف من التوطين أمر ليس في مكانه، وان الحجم الذي يعطى له أكبر بكثير من الحجم الطبيعي، كما أن على الجميع أن يذكر حسنات الوجود السوري والفلسطيني وليس فقط السيئات والمخاوف، فلا شك أن هنالك ايجابيات كثيرة في المجال الاقتصادي والاجتماعي وغيرهما ولكنها لا تذكر.

 

تيار الفجر

اعتبر تيار الفجر، ان التضييق على الفلسطينيين ليس بطولة ولا إنسانية، قائلا في بيان "إن ما يتعرض له الفلسطينيون من إجراءات ظالمة في لبنان ليس جديدا ، بل إنه سياسة قديمة إعتمدتها أطراف سياسية لبنانية كان لها دور كبير في إشعال الحرب الأهلية اللبنانية في عام ١٩٧٥ حين أصبح العداء للفلسطيني أحد أهم مفردات الحرب في تلك الآونة . ويتسلل اليوم هذا العداء العنصري للفلسطينيين تحت ستار رفض صفقة القرن التي تتضمن تكريس توطين الفلسطينيين كل في محل إقامته في دول المنطقة العربية . ما يمنح هذه الحالة التي تتحرك تحت عنوان رفض التوطين ، بعدا وطنيا مزيفا تتستر تحته كثرة من الساسة اللبنانيين الذين يعارضون التوطين بدوافع رفض الإخلال بالتوازن الطائفي في لبنان" .

 

وتبقى قلة قليلة من الساسة اللبنانيين الذين يقفون ضد مشروع التوطين بدوافع وطنية لبنانية وفلسطينية وعربية صادقة ، وهم ممن يرفض المشروع الصهيوني ويأبى تقديم أي خدمات عملية له ويسعى جاهداً من أجل دعم أي عمل مقاوم للصهاينة على كافة الصعد اللبنانية والفلسطينية والعربية . وهؤلاء القلة يدركون أن رفض توطين الفلسطينيين في لبنان لا يتم عبر التضييق على الشعب الفلسطيني وتحويل حياته الى جحيم أسود وحرمانه من أبسط الحقوق الإنسانية التي ينبغي أن يتمتع بها أي ضيف أو لاجىء في أي دولة من دول العالم . أما ما هو حاصل في لبنان اليوم فانه ناتج عن عمليات تمييز جائر تطال الفلسطينيين تحت ذريعة مجابهة التوطين ، ومن قبل قوى سياسية قد تكون أول من يخضع لمفاعيل التوطين عندما تأتي الأوامر التنفيذية الحاسمة من قبل الأسياد الأميريكيين والأوروبيين حلفاء الصهاينة على الدوام .

 

إننا ندعو بكل هدوء وروية إلى التعاطي مع هذا الملف الفلسطيني بأخوة والتزام صادق يتلاءم مع ما يدعيه الكثيرون من عداء للصهاينة ومحاربة لصفقة القرن حيث يجب منح الإنسان الفلسطيني حقه الطبيعي في الحياة والعيش الحر الكريم . في ظل التمسك الحاسم بالهوية الوطنية الفلسطينية التي لا يرضى أحد من أهل فلسطين بالتخلي عنها.

 

إننا نهيب بكافة القوى الوطنية والإسلامية اللبنانية تحمل مسؤولياتها حيال هذا الموضوع الذي لم يعد من الممكن السكوت عنه ، لأنه يمثل من الناحية العملية تواطؤا مع ما يتم تحضيره من مؤمرات جديدة  يمثل التوطين إحدى حلقاتها ، ويمثل تهجير الفلسطينيين من لبنان وإبعادهم عن حدود فلسطين حلقة أبشع وأقسى من كل ذلك. وخلاصة القول في هذا المجال هي أن التضييق على الفلسطينيين وحرمانهم من الحقوق الطبيعية ليس بطولة ولا إنسانية ، بل انه ينطوي على تقديم خدمات مجانية  للعدو الصهيوني وللسياسة الأميريكية المعادية.

 

اللقاء السياسي

عقد اللقاء السياسي اللبناني الفلسطيني اجتماعاً طارئاً في مكتب الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد وأصدر البيان التالي:

- يستنكر اللقاء الإجراءات التي يجري تطبيقها الان من قبل وزارة العمل بحق الاخوة الفلسطينيين، وهي اجراءات مرفوضة جملة وتفصيلاً و تشكل اساءة لهوية لبنان العربية ودوره في مقاومة العدو الصهيوني.

- اعتبر اللقاء ان بعض اطراف السلطة اللبنانية لا تزال تعيش حالة العداء للشعب الفلسطيني وعلى فزاعة التوطين.

- يؤكد اللقاء أن الحكومة اللبنانية مجتمعة تتحمل مسؤولية الاجراءات التي أقدم عليها وزير العمل، لذلك نطالب الوزير والحكومة اللبنانية  بالعودة عن القرارات المتخذة ضد الإخوة الفلسطينيين وعلى أهمية حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه الاجتماعية والانسانية  وحقه بالتملك وحق العمل.

 

تجمع المؤسسات

عقد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجوار اجتماعاً طارئاً في مقر جمعية التنمية للإنسان والبيئة في مدينة صيدا.

وناقش المجتمعون تداعيات القرار الخطير الصادر عن  وزارة العمل اللبنانية بخصوص الإجراءات التي اتخذت بحق المؤسسات التجارية والعمال الفلسطينيين في لبنان، وتصنيفهم ضمن العمالة الأجنبية. وفي الوقت الذي يتم العمل على المطالبة بإقرار الحقوق الاجتماعية والاقتصادية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، ومنها حق العمل.

وأكد تجمع المؤسسات الأهلية لرفضه القرار والإجراءات الناتجة عنه، وطالب وزارة العمل بالتراجع عنه، كون الفلسطينيون في لبنان  هم جزء أساسي من المجتمع اللبناني ومساهم رئيسي في تنمية الحركة الاقتصادية في لبنان، لحين تمكنه من العودة الكريمة إلى وطنهم فلسطين.

وانبثق عن لقاء التجمع تشكيل لجنة متابعة لوضع خطة تحرك لمواجهة تداعيات هذا القرار الخطير، ومنها القيام بجملة اتصالات وزيارات للفعاليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والروحية في المدينة، من أجل رفع الصوت عاليا لرفض القرار الجائر بحق الشعب الفلسطيني والعمل عل تجنيب اي توتر قد يحصل في المنطقة نظراً لدقة الوضع وحساسية الموضوع.

 

@ المصدر/ محمد دهشة 


دلالات : محمد دهشة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917461668
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة