صيدا سيتي

Ottoman hammam in Sidon revived through art حاصرته النيران ولم يقوَ أحدٌ على إنقاذه... خسارة المحامي جورج سليمان لا تعوّض الشهاب: صيدا أصلها ثابت! وشهابها قابس!! تأجيل الامتحانات الرسمية للامتياز الفني والمشرف المهني الى 9 تشرين الثاني لجنة التربية تابعت مع مؤسسات دولية كيفية دعم القطاع التربوي في لبنان إقفال المدرسة العمانية النموذجية الرسمية في صيدا لأيام بسبب إصابة موظفة بكورونا " REVIVAL" في حمام الجديد..إحياء لمعلم تراثي..لمدينة ..لوطن يتوق للحياة! البزري يدعو للإسراع في تشكيل حكومة تُرضي طموحات اللبنانيين ومطالب الثورة حسن بحث مع الصمدي في تجهيز 3 أقسام بمستشفى صيدا الحكومي لاستقبال مرضى كورونا اتحاد عمال فلسطين يزور أسامة سعد ويقدم له شهادة عربون وفاء وتقدير لمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية البزري: وضع الكورونا في صيدا ومحيطها حرج ونحتاج للجنة طوارئ صحية جديدة مطلوب عاملة منزلية أجنبية للإهتمام بمنزل عائلة مؤلفة من أربعة أفراد مطلوب عاملة منزلية أجنبية للإهتمام بمنزل عائلة مؤلفة من أربعة أفراد الجيش أعلن الحاجة لتطويع تلامذة ضباط إعادة إقفال بلدات في قضاء صيدا وأخرى أضيفت إلى القرار اقفال الدائرة التربوية وتعقيم فرع تعاونية الموظفين في سرايا صيدا اثر اصابتين بالفيروس الجماعة الاسلامية في صيدا تنظم مسيرة سيارات ضمن فعاليات "لبيك يا رسول الله" مطلوب حدادين فرنجي + سائقين معدات ثقيلة + معلمين عمال باطون لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب حدادين فرنجي + سائقين معدات ثقيلة + معلمين عمال باطون لشركة مقاولات في الجنوب هل يتوقف مستشفى صيدا الحكومي عن استقبال مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني؟

الشهاب وعبر الدهر...

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

"أشهد ألا إله إلا الله... وأشهد أن محمداً رسول الله"

لمن هذه الجنازة التي يسير بها هذا الموكب الفخم وعليها طابع الثراء والبهاء؟ يتقدمها هؤلاء الفتية يحملون الأكاليل كل باسم فئة من الناس، تشارك في مأتمه والحزن عليه...

هذه جنازة المرحوم فلان والكل يحدث عنه ويحوقل ويلفظ كلمات الأسف التي يطلقها الناس من أفواههم عادة إذا ما ذكر ذاكر أمامهم راحلاً وإنهم ليرون في ذلك على ما فهموه من معنى الحديث الشريف:"أذكروا محاسن موتاكم" وقديماً قالوا: القبر ستار العيوب. وسرت أحوقل مع المحوقلين، وأقرأ الفاتحة مع القارئين حسب العادة، وكان صائح يصيح في وسط الجماهير بين الآونة والأخرى "سامحوه، الفاتحة"، فيتمتم بعض الناس ويهمهموا قارئين الفاتحة...

والمحمول لا يدري ماذا يجري حوله ولا كان ممن يرقب مصيره، ولو علم هذا المصير لعمل عملاً صالحاً، ولنهج منهجاً سوياً أدناه من ربه، وقرّ به من جنانه، وجعل عاقبته من خيرة العواقب...

من يدري، فالمصير بعد الفناء بيد الله، وكم من أناس كنت تراهم في دنياهم وترى أعمالهم الظاهرية فتحكم على أنهم من الأولياء، كما أنك كنت ترى أناس فتظنهم لسوء أعمالهم من أهل النار، ولو أطلعك الله على مصير الاثنين لرأيت الآية معكوسة، فما كنت تحسبه ولياً من أولياء الله تراه سيء المصير، وما كنت تحسبه حطباً لجهنم تراه حسن المصير، لاختلاف مقاييسنا عن ميزان الله، فنحن قوم يخفى علينا أكثر مما يظهر لنا، ونخدع أنفسنا كما يخدعنا غيرنا، بيد أن الله لا تخفى عليه خافية فيحاسبنا على أعمالنا ويجزينا على قدر نياتنا جزاء وفاقاً، ولذا ورد في الحديث الشريف:"إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امريء ما نوى.." وما مرّ موكب الجنازة حتى تذكرت صورة صاحبها وقد رأيتها محاطة بهالة من أكاليل المشيعين، وطلبت له الرحمة والغفران، ولأهله العزاء والسلوان، ونظرت إلى الدنيا بعين مبللة، بيد أن هذا الفقيد تخسره الحياة، فيشيعه الأفراد والجماعات ولا يستطيعون له رداً. ولهذا أحببت أن أرويها للقراء لتكون عظة وعبرى، وكم في الحياة من عظات وعبر؟! فالحياة هي عمل ونية، و من ورائها المحاسبة الإلهية.

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942736376
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة